facebook_right

محمد النومان: السياحة الثقافية تشكل 37% من اجمالي سوق السياحة العالمي

تواصل هيئة الانماء التجاري والسياحي بالشارقة استقطاب السياح إلى الإمارة من مختلف إمارات الدولة ودول مجلس التعاون الخليجي عبر عروضها الترويجية التي أطلقتها مؤخراً عبر حملة “عطلات صيف الشارقة 2009″ الذي أطلقته الهيئة تحت شعار”أجمل الإجازات تقضيها في الشارقة”.


جاء ذلك ضمن حملة ترويجية واسعة توفر تنوعاً في خيارات العطلات وسياحة الترفية والاستجمام لدى الإقامة في منشآت الإمارة الفندقية التي تقدم مستويات الخدمة ضمن عروض لصيف هذا العام وذلك في الفترة من 15 يونيو حتى 15 أغسطس 2009.

وقد جاءت هذه الحملة التي حققت نجاحاً ملحوظا في صيف هذا العام حتى يومنا هذا ضمن خطط الهيئة لاستقطاب عدد أكبر من السياح من داخل الدولة وخارجها مما يعطي السائح فرصة مثالية للتعرف على معالم امارة الشارقة السياحية من متاحف توفر لزوارها خدمات نوعية مميزة ومرافق متنوعة وفرص غير مسبوفة للتسوق وقضاء إجازة عائلية لا تنسى. كما تعد هذه الحملة واحدة من الخطوات العملية الهامة التي اتخذتها الهيئة بهدف تنويع مستوى الخدمات للسياح من داخل الدولة وخارجها، وتأكيداً على استمرارية منهجها في تطوير قطاع السياحة في إمارة الشارقة والارتقاء بمستوى الخدمات والتسهيلات المقدمة عبر فنادق ومنتجعات الإمارة التي تقدم من خلال هذه العروض فرصاً فريدة للإستمتاع بعالم متكامل من الترفيه والإستجمام في وقت يشهد فيه صيف إمارة الشارقة العديد من الفعاليات الجاذبة للسياح والتي من أبرزها عروض صيف الشارقة التي تقام في الفترة من 13 يونيو ولغاية 25 يوليو بهدف إتاحة المجال لقاطني وزوار الشارقة للاستفادة من العروض الترويجية الخاصة بمراكز التسوق والمحال التجارية خلال هذه الفترة إضافة إلى تنشيط الحركة التسويقية في الإمارة.

من جهته أكد محمد علي النومان، مدير عام هيئة الإنماء التجاري والسياحي بإمارة الشارقة على أهمية الشارقة كوجهة سياحية عائلية ثقافية فريدة من نوعها على مستوى المنطقة قائلاً: “تتمتع الشارقة بمنتج سياحي فريد يمنح قطاعها السياحي فرصاً كبيرة للنمو واستقطاب السياح من مختلف دول العالم إذ أن صناعة السياحة في الشارقة تحتفظ بمقوماتها الفريدة المرتكزة على الثقافة والتراث، في وقت تشير فيه تقديرات منظمة السياحة العالمية إلى أن السياحة الثقافية تمثل حوالى 37% من اجمالي سوق السياحة العالمي، اي ما يوازي ثلث اجمالي النشاط السياحي في العالم، كما تشير هذه التقديرات الى ان السياحة الثقافية تنمو بمعدل 15% في العالم تقريباً”.

وأضاف النومان: “نعي جيداً ما تشكله السياحة الداخلية والإقليمية اليوم من أهمية خاصة لكونها تمثل بديلاً استراتيجياً هاماً في ظل المتغيرات التي طرأت على قطاع السياحة العالمي هذا العام وخيارات وجهات السياح في ظل الأزمة الإقتصادية العالمية، والقلق المحيط من انتشار “إنفلونزا الخنازير” (إتش 1 إن 1)، الأمر الذي يؤهل نسب التدفق السياحي المحلي والإقليمي للإرتفاع في ظل انحسار الخيارات الأخرى المتمثلة في أوروبا وشرق آسيا وتوافر خيار لمنتج سياحي فريد كالذي تتمتع به الشارقة اليوم”.

تعليقات الفيس بوك

مقالات ذات صله