facebook_right

مركزدبى التجارى يستعد لاستقبال اضخم معرض قوارب سياحى عالمى







تعتبر الدورة السادسة عشر من معرض دبي العالمي للقوارب والذي سيقام بعد أقل من شهرين، الدورة الأكبر على الإطلاق منذ تأسيس المعرض عام 1992، معززا بذلك من مكانته كواحد من أهم الأحداث الدولية في قطاع الترفيه البحري لهذا العام، وذلك بعد أن حقق المعرض نسبة نمو مقارنة بالعام الماضي بلغت أكثر من 20 بالمائة.

وعزز المعرض الذي يقام في الفترة من 11 إلى 15 مارس مكانته ليصبح الحدث الأهم من نوعه في المنطقة ، ويتم عرض حوالي 400 قارب هذا العام، وهو أعلى عدد منذ انطلاق المعرض ، وتشارك في العرض شركات من كافة الاختصاصات المتعلقة بالقطاع سواء الشركات المصنعة للقوارب أو المعدات البحرية والموردين ومزودي الخدمات.

وتمت زيادة المساحة الكلية للمعرض لهذا العام ورفع عدد المناطق المخصصة للعرض في خطوة تعكس التطور المتزايد في قطاع الترفيه البحري والفرص الكبيرة في المعارض المتخصصة.

وقال هلال المرى مدير عام مركز دبي التجاري العالمى المنظم للحدث أن اهتمام الجمهور العالمي يتزايد بمعرض دبي العالمي للقوارب، لا سيما في أوساط عشاق الرياضات المائية والترفيه البحري في الشرق الأوسط والهند ودول الكومنولث المستقلة ، باعتبار أن هذه الأقاليم هي الأسرع نموا في العالم، لذا فإنها تقدم احتمالات ضخمة وفرصا هائلة للشركات في كافة القطاعات والاختصاصات.
وتشهد دورة هذا العام إطلاق قسم جديد للقوارب الصلبة القابلة للنفخ، والقوارب الرقيقة القابلة للنفخ، وهو أحد أسرع المجالات نموا في قطاع الترفيه البحري. وتشارك في منطقة عرض تلك القوارب كبرى الشركات المتخصصة مثل كابيلى الإمارات للقوارب القابلة للنفخ، جوكر للقوارب، كيميرا، نورث ويست مارين، رويال تندر، سي ليجز وياماها. كما يقام للمرة الأولى في تاريخ المعرض عرض للأزياء تقدم فيه الشركات أحدث الملابس والإكسسوارات البحرية.

وبالإضافة لما سبق، فسيضم المعرض منطقة كبيرة لعرض المعدات والخدمات تجمع الشركات المحلية و الدولية التي تقدم أحدث الابتكارات في كافة المنتجات التي تتراوح من الأثاث والتجهيزات وحتى أحدث أجهزة الاتصال والملاحة ذات التقنيات العالية.

أما في منطقة الخدمات والتجهيزات الفخمة، فسيقوم كبار مصنعي اليخوت الراقية والقوارب الخاصة من كافة أنحاء العالم، إلى جانب مورديهم ومقدمي الخدمات، بعرض منتجاتهم بالتعاون مع المصممين الداخليين المرموقين ومطوري المشاريع على الواجهات البحرية.
وعلى هامش المعرض يقام المؤتمر الخليجي الرابع للقوارب بعنوان “دبي بوابة منطقة الشرق الأوسط”، برعاية حصرية من المجلس العالمي لاتحادات القطاعات البحرية، فيما يجتمع رواد القطاع لمناقشة أهم المواضيع والقضايا و خطط تطوير القطاع البحري في كل من الإمارات العربية المتحدة و المنطقة.




















دبى /كتب مراسل المسلة/ من المُقرّر أن تكون الدورة السادسة عشر من معرض دبي العالمي للقوارب والذي سيُقام بعد أقل من شهرين، الدورة الأكبر على الإطلاق منذ تأسيس المعرض، معززاّ بذلك من مكانته كواحد من أهم الأحداث الدولية في قطاع الترفيه البحري لهذا العام، وذلك بعد أن حقق المعرض نسبة نمو مقارنة بالعام الماضي بلغت 20 بالمائة.


وقد عزّز المعرض، الذي يقام في الفترة من 11 إلى 15 مارس 2008 في نادي مرسى دبي لليخوت – فندق مينا السياحي، مكانته ليصبح الحدث الأهم من نوعه في المنطقة. ففي السنوات الماضية حقق المعرض نموا كبيرا وضعه في مصاف أهم الأحداث الدولية لقطاع الترفيه البحري، مدعوما بالنمو المتين في كافة القطاعات في أسواق الشرق الأوسط.


وسيتم عرض حوالي 400 قارب هذا العام، وهو أعلى عدد منذ انطلاق المعرض في العام 1992. وستُشارك في العرض شركات من كافة الاختصاصات المتعلقة بالقطاع، سواء الشركات المصنعة للقوارب أو المعدات البحرية والموردين ومزودي الخدمات.


وفي حديثه حول المعرض يقول هلال سعيد المري، مدير عام مركز دبي التجاري العالمي، الجهة المنظمة للحدث: يتزايد اهتمام الجمهور العالمي بمعرض دبي العالمي للقوارب، لا سيما في أوساط عشاق الرياضات المائية والترفيه البحري في الشرق الأوسط والهند ودول الكومنولث المستقلة. فهذه الأقاليم هي الأسرع نمواً في العالم، لذا فإنها تقدم احتمالات ضخمة وفرصاً هائلة للشركات في كافة القطاعات والاختصاصات”.


وستشهد دورة هذا العام إطلاق قسم جديد للقوارب الصلبة القابلة للنفخ، والقوارب الرقيقة القابلة للنفخ، وهو أحد أسرع المجالات نموا في قطاع الترفيه البحري. وستشارك في منطقة عرض تلك القوارب كبرى الشركات المتخصصة مثل كابيلي، الإمارات للقوارب القابلة للنفخ، جوكر للقوارب، كيميرا، نورث ويست مارين، رويال تندر، سي ليغز وياماها. كما سيقام للمرة الأولى في تاريخ المعرض عرض للأزياء تقدم فيه الشركات أحدث الملابس والإكسسوارات البحرية.


أما في منطقة الخدمات والتجهيزات الفخمة، فسيقوم كبار مصنعي اليخوت الراقية والقوارب الخاصة من كافة أنحاء العالم، إلى جانب مورديهم ومقدمي الخدماويعود السبب الرئيسي في تزايد شعبية الأنشطة البحرية في منطقة الخليج بشكل خاص إلى النمو الهائل في عدد المشاريع القائمة على الجزر والسواحل البحرية. و من المتوقع أن يشهد العام 2008 زيادة كبيرة في عدد الأشخاص الذين يتمكنون من الوصول إلى المشاريع البحرية في المنطقة، من افتتاح أول مشروع بحري في جزيرة نخلة جميرا – أنكور مارينا، و حتى إطلاق المراسي في المرحلة الأولى من مشروع لؤلؤة قطر الذي تبلغ تكلفته 2.5 مليار دولار أمريكي. ت، بعرض منتجاتهم بالتعاون مع المصممين الداخليين المرموقين ومطوري المشاريع على الواجهات البحرية.



وفي أعقاب نجاحه الكبير في العام 2007، يقام معرض الشرق الأوسط للغوص 2008، إلى جانب معرض دبي العالمي للقوارب، محافظاً على ميزته الحصرية في كونه مخصصاً فقط للغوص في الشرق الأوسط. و قد ارتفع عدد الشركات التي ستشارك في المعرض هذا العام بنسبة 100 بالمائة بفضل إقامة المعرضين في الوقت ذاته مما يشكل نقطة لقاء طبيعية لكافة المهتمين في مجال الغوص. وسيشهد المعرض هذا العام عرضا تقديميا للغوص الثلاثي في بركة العرض وسلسلة من العروض الحية التي تقدمها الجمعية الإماراتية للغوص و المشاركون في معرض الشرق الأوسط للغوص.


وعلى هامش المعرض يقام المؤتمر الخليجي الرابع للقوارب بعنوان “دبي بوابة منطقة الشرق الأوسط”، برعاية حصرية من المجلس العالمي لاتحادات القطاعات البحرية، فيما يجتمع رواد القطاع لمناقشة أهم المواضيع والقضايا و خطط تطوير القطاع البحري في كل من الإمارات العربية المتحدة و المنطقة.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

مقالات ذات صله