facebook_right

مساندة‮ ‬قوية من منظمة السياحة العالمية وإشادة بحملات الترويج…بقلم جلال دويدار

بقلم جلال دويدار رئيس جمعية الكتاب السياحيين المصريين

وسط المشاكل التي تعوق الانطلاقة السياحية المصرية نتيجة الاحداث والمؤثرات التي تتعرض لها الساحة منذ بداية العام‮. ‬جاء الينا طالب الرفاعي سكرتير عام منظمة السياحة العالمية زائرا من اجل شد ازرنا لمواجهة الموقف‮.‬

 

وبعد مباحثات وتبادل لوجهات النظر مع منير فخري عبدالنور وزير السياحة المصري الذي فرضت عليه الظروف ان يكون مسئولا عن التصدي لتداعيات الازمة الحالية للسياحة المصرية رغم اعتراض الرفاعي علي الوصف‮ ‬ معتبرا ان ما يحدث يدخل في اطار المتغيرات الطبيعية التي يمكن التعامل معها‮.‬
‮> > >‬

وخلال زيارته التقي سكرتير عام منظمة السياحة بالدكتور عصام شرف رئيس الوزراء الذي اكد له أن مصر تُولي أهمية كبيرة لصناعة الامل وأنها تحظي بكل العناية‮. ‬وقد طلب المسئول السياحي الدولي من رئيس الوزراء تعظيما لهذا الاهتمام‮.. ‬النظر الي السياحة باعتبارها هدفا للرعاية السياسية وان تلقي متطلباتها التسهيلات اللازمة من كل أجهزة الدولة‮.‬
وفي لقائه مع رجال الاعلام في حضور وزير السياحة المصري

 قال الرفاعي ان المنافسة علي الحركة السياحية العالمي‮. ‬تقوم حاليا علي التسهيلات والارتفاع بمستوي الخدمات المقدمة للسائح مشيرا الي ان آخر الاحصائيات التي قامت بها المنظمة تضمنت ان حجم الحركة السياحية العالمية بلغ‮ ‬939‮ ‬مليون سائح عام ‮٠١٠٢. ‬من ناحية اخري فانه يتوقع ورغم بعض المؤشرات ذات التأثير السلبي‮.. ‬ان تحقق حركة السياحة في منطقة الشرق الاوسط نموا يتراوح ما بين ‮٥‬٪‮ ‬و7٪‮ ‬هذا العام علما بان هذه النسبة بلغت في عام‮ ‬2010‮ ‬14٪‮.‬ وفي هذا الاطار قال ان دول الخليج العربي شهدت خلال الشهور الاولي من هذا العام نموا كبيرا نظرا لعدم تأثرها بالمتغيرات التي شهدتها المنطقة وشملت مصر وسوريا والمغرب ولبنان واليمن وليبيا‮. ‬اضاف ان هناك دولا لم تشهد أحداثا مماثلة ولكنها تأثرت بما يجري مثل تركيا‮.‬

‮> > >‬
وحول ضرورة قيام المنظمة باعداد دراسات حول انعكاسات ما يدور في منطقة الشرق الأوسط وتأثيراتها السلبية من كل النواحي علي دولها‮.. ‬قال الرفاعي أنه يجري حاليا جمع المعلومات والبيانات لاعداد تقرير شامل في هذا الصدد‮. ‬أكد أن المنظمة علي إيمان راسخ‮ ‬بمكانة مصر السياحية عالميا والتي تعود الي تاريخها الممتد لمئات السنين في ممارسة هذا النشاط خاصة في مجال السياحة الثقافية الفريدة التي تنفرد بها دون باقي بلاد الدنيا‮. ‬بناء علي ذلك فإن خبراء‮ ‬مهتمون بتقديم كل المساعدات لمصر كي تستعيد السياحة عافيتها من جديد‮.‬

وأشاد سكرتير عام منظمة السياحة الدولية بالحملات الدعائية والاعلامية والتسويقية التي تقوم بها مصر من خلال الجهود التي تبذلها هيئة تنشيط السياحة‮. ‬تحدث عن مشاركة المنظمة في اقناع الدول خاصة روسيا علي رفع الحظر الذي كان مفروضا علي سفر سياحها إلي مصر بعد أحداث ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير‮.‬
‮> > >‬

وتقديرا لما لمصر من موقع متميز علي خريطة السياحة العالمية التي لا‮ ‬يمكن أن‮ ‬يكون لها طعم بدونها قال الرفاعي إن جميع أعضاء المنظمة اتفقوا علي اختيارها لاقامة الاحتفال السنوي بيوم السياحة العالمي الموافق يوم‮ ‬27‮ ‬سبتمبر القادم‮. ‬قال ان هذا الاحتفال سوف يشهد العديد من المهرجانات التي‮ ‬تؤكد هذه المكانة وتستهدف اعادة الحياة مرة اخري للسياحة المصرية باعتبارها محور ومركز هذه الصناعة في الشرق الاوسط والعالم‮. ‬واستكمالا لروح التفاؤل السائدة قال منير فخري عبدالنور إنه يتوقع خروج السياحة المصرية من دور النقاهة الذي تعيشه حاليا الي مرحلة التعافي مع نهاية هذا العام باذن الله‮. ‬قال ان استعادتها لدورها هو عامل مهم لدعم ومساندة الاقتصاد الوطني وكذلك المساهمة في حل جانب كبير من المشاكل الاجتماعية‮. ‬رحب بدعم منظمة السياحة العالمية لمصر تماشيا مع توجهات مؤتمر الثمانية الذي عقد في مدينة‮ »‬دوفيل‮« ‬الفرنسية‮.‬

وفيما يتعلق بأوضاع السياحة المصرية قال‮ ‬إن التراجع خلال الشهور الخمسة الماضية وصل إلي حدود‮ ‬45٪‮ ‬بينما ذكر الرفاعي أن تراجع الحركة السياحية في كل منطقة الشرق الأوسط وصل الي‮ ‬12٪‮ ‬وأن مصر وبحكم أنها تحتل المركز الاساسي والمقصد السياحي الاول في الحركة السياحية بالمنطقة كان لها التأثير الأكبر علي هذا الانخفاض‮. ‬من ناحية أخري طالب سكرتير عام منظمة السياحة‮ ‬العالمية بضرورة مراعاة العمل علي الحد من فرض الرسوم والضرائب التي تتسم بالمغالاة وهو ما قد يؤدي الي ارتفاع تكلفة الرحلات السياحية‮. ‬ضرب مثالا علي فاعلية هذا البند فيما اتخذته تايلاند عندما خفضت هذه الرسوم لمواجهة ما تعرضت له من قلاقل وكان لذلك أكبر الاثر في زيادة الاقبال السياحي‮.‬

من المؤكد أن السياحة المصرية تستفيد من مثل هذه النصائح ولكن هذا لا يغني عن الاشادة بالجهود‮ ‬غير العادية التي يتم بذلها سواء من القطاع السياحي الرسمي أو الخاص لمواصلة المسيرة الناجحة رغم المنغصات ومحاولات‮ »‬التيئيس‮« ‬غير المسئولة‮.‬
 

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

مقالات ذات صله