مطارات الإمارات تستقبل الحجاج بالورود والهدايا

أجواء احتفالية وإجراءات ميسرة حققت راحتهم وسعادتهم

 

 

أبوظبى ….. استقبلت مطارات الدولة، أمس، طلائع حجاج الإمارات بالورود والهدايا وسط أجواء احتفالية، كما تم إنجاز إجراءاتهم بسهولة ويسر، ما حقق راحتهم وسعادتهم.

 

وتوافد أمس مئات الحجاج إلى مطار أبوظبي الدولي قادمين من الأراضي المقدسة، مؤكدين أن موسم الحج هذا العام كان ناجحاً بكل المقاييس، حيث لم تسجل أي مخالفة أو حادثة تذكر، مثمنين في الوقت نفسه جهود المملكة العربية السعودية في تسهيل كل الإجراءات وتذليل كل العقبات أمام حجاج بيت الله الحرام.

 

وقد وصلت إلى مطار أبوظبي الدولي ثلاث رحلات جوية قادمة من مطار جدة تقلّ طلائع حجاج الدولة التابعين لعدد من حملات الحج والعمرة الإماراتية، حيث وصلت الرحلة الأولى عند الساعة الثامنة صباحاً، تابعة لطيران الاتحاد، تبعتها رحلة ثانية عند الساعة الواحدة والنصف ظهراً، ثم رحلة ثالثة للطيران السعودي عند الساعة السابعة مساءً.

 

 

 

ومن المتوقع توافد حجاج الدولة على مختلف مطارات الدولة اليوم وغداً عبر عدة رحلات جوية لطيران الاتحاد والطيران السعودي والشركات الخاصة، فيما تصل البعثة الرسمية للحج يوم الثلاثاء المقبل.

 

وعبّر حجاجُ الدولة القادمون عن سعادتهم بقضاء مناسك الحج بيسر وسهولة هذا العام، مثمنين الاهتمام الكبير الذي أولته القيادة الرشيدة لحجاج الدولة، مؤكدين أن الرعاية والعناية التي أحيطوا بها من قبل البعثة الرسمية للحج ولجانها المختلفة كانت ممتازة وعلى درجة عالية من المسؤولية والالتزام، ما أسهم في رضاء وسعادة جميع حجاج الدولة حسبما ذكرت البيان.

 

 

نجاح

 

وقال الفريق متقاعد محمد خميس الجنيبي، من حجاج بيت الله الحرام الواصلين إلى مطار أبوظبي، إن موسم الحج لهذا العام كان من أنجح المواسم وأفضلها من حيث التنظيم وسهولة التنقل في المشاعر المقدسة، إضافة إلى الإقامة الممتازة في الحرم وفي منى إلى جانب التزام حجاج الإمارات بالتعليمات والقوانين المنظمة، ما أسهم في إنجاح هذا الموسم.

 

وأشار إلى أن حجاج الدولة أدوا مشاعرهم بكل هدوء ويسر، وكانت روح التآلف والتعاون سائدة بين الجميع، مثمناً حرص القيادة الرشيدة على تسهيل مهام بعثة الحج وتوفير كل المستلزمات لها وتمكينها من القيام بالمهام المنوطة بها والسهر على راحة وطمأنينة الحجاج أثناء وجودهم في الديار المقدسة.

 

من جانبه أشاد الحاج صقر الحمادي، ضمن حملة المنارة، إلى أن البعثة الرسمية للدولة وقفت على كل احتياجات ومتطلبات حجاج الدولة ويسرت عليهم الكثير من المتاعب، خاصة فيما يتعلق باختيار التوقيت المناسب لرمي الجمرات وتجنب مناطق الزحام وتوفير المسكن الراقي القريب من الحرم في مكة والمدينة، إضافة إلى توفير الطعام الجيد وإتاحة الخدمات الصحية في كل مراحل الحج.

 

وعبّر الحاج حسن الكعبي عن تقديره وشكره للسلطات السعودية وقوات الأمن الذين سهروا على راحة الحجاج ووفروا لهم كل الاحتياجات، مؤكداً أن وزارة الحج والعمرة السعودية بذلت جهوداً كبيرة ومقدرة للتيسير على الحجاج في جميع المشاعر المقدسة.

 

 

 

كما أشاد بجهود بعثة الحج الرسمية التي رافقت حجاج الدولة ووفرت لهم كل الاحتياجات اللازمة من خدمات وعظ وإرشاد وكتب تعريفية وندوات تثقيفية، وكذلك المتابعة المستمرة لكل حجاج الدولة، لافتاً إلى أن السعوديين استقبلوا حجاج الإمارات على وجه خاص بكل ترحاب وود وشعرنا بأننا في بلدنا الثاني.

 

وقال الحاج عبده على الهاجري إن المملكة العربية السعودية بذلت جهوداً جبارة للخروج بموسم حج ناجح، ولم تقصر مع حجاج بيت الله، لافتاً إلى أن البعثة الرسمية للحج كانت معهم وتابعت الوضع الصحي والأمني لكل حجاج الدولة وكان هناك التزام شديد من جانب الحملات هذا العام.

 

وقال الحاج عبدالله جاسم البريكي إن حملات الإمارات كانت من أفضل حملات الحج من حيث تقديم خدمات نوعية ومميزة في السكن والتنقل والأمن والطعام، مشيراً إلى أن المملكة أيضاً لم تقصر مع ضيوف الرحمن.

 

 

إجراءات

 

واستقبلت مطارات دبي، أمس، طلائع الحجاج القادمين من الأراضي المقدسة وسط أجواء احتفالية تبارك أداءهم المناسك، وتهنئهم بالعودة سالمين إلى أرض الدولة، في وقت أكد فيه الحجاج على المستوى الراقي من الخدمات التي أمنتها الحملات والبعثة الرسمية لهم خلال أداء الفريضة والتسهيلات التي لمسوها والمتابعة الحثيثة لضمان سلامتهم ويسر رحلة الحج، بما في ذلك الخدمات المقدمة لهم من قبل المملكة العربية السعودية.

 

وقال محمد المرزوقي، رئيس لجنة الحج والعمرة بمطارات دبي، إن اللجنة وفرت جميع الخدمات اللازمة لتسهيل إجراءات العودة، بما في ذلك تخصيص كونترات، وأحزمة للحقائب، تفادياً للزحام، إضافة إلى تخصيص كراسٍ وسيارات كهربائية من باب الطائرة وحتى إنهاء الإجراءات والمغادرة لكبار السن وأصحاب الهمم، إضافة إلى أماكن خاصة لوضع ماء زمزم، وفريق مخصص لتسريع تسليم المياه لهم، لتسريع إنهاء إجراءات مغادرة الحجاج.

 

 

وأشار إلى أن الجهات المختلفة المشاركة في لجنة الحج والعمرة بدبي، شكلت فرق عمل لتسهيل كل ما يتعلق بعودة الحجاج، لا سيما بمطارات دبي، وشرطة دبي، وإدارة الإقامة وشؤون الأجانب بدبي، وجمارك دبي، ومؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، وداناتا، وطيران الإمارات، والخطوط الجوية السعودية، إضافة إلى دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، لافتاً إلى أن جميع هذه الجهات أرسلت ممثليها لاستقبال الحجاج العائدين، وتوزيع الهدايا عليهم، مثل الورود والمصاحف والعطور.

 

وأضاف أن الأمور كافة المتعلقة بالحجاج كانت ميسرة، وانتهت إجراءات الجوازات بسرعة كبيرة وفقاً للإجراءات التي كانت معدة سلفاً من قبل إدارة الإقامة وشؤون الأجانب بدبي، كما أن جميع فرق المساندة موجودة على مدار الساعة لتيسير خروج حجاج بيت الله الحرام، ليعودوا إلى منازلهم من دون إرهاق أو تعب يضاف إليهم بعد رحلتهم المقدسة.

 

وتابع: عملنا على توفير لوحات إرشادية في صالة القادمين لتعريف الحجاج بأماكن وجود حقائب الأمتعة ومياه زمزم، إضافة إلى مواقف لتسهيل حركة دخول وخروج أقارب ومستقبلي الحجاج، فضلاً عن تكوين فريق من عمليات المبنى على مدار الساعة لمساعدة الحجاج، كما وفرت الجهات الصحية خدمات علاجية وتغطية إسعافية للحجاج العائدين إلى مطارات دبي عن طريق طواقم طبية تعمل على مدار الساعة مزودة بالأجهزة المطلوبة، وخاصة أجهزة قياس السكري وضغط الدم.

 

 

أفواج

 

واستقبل مطار الشارقة، أمس، أول أفواج حجاج الدولة العائدين إلى أرض الوطن بعد أداء مناسك فريضة الحج، الذين كانوا على متن الرحلات القادمة من جدة والمدينة المنورة والطائف بالمملكة العربية السعودية، ويتوقع المطار استمرار تدفق الحجاج خلال هذه الفترة عبر رحلات منتظمة وغير منتظمة إلى الشارقة.

 

واتخذت هيئة مطار الشارقة جميع الإجراءات التي تضمن تسهيل دخول الحجاج، شملت التنسيق مع جميع خطوط الطيران والجهات العاملة في المطار من أجل تسريع إجراءات وصولهم وتسهيل إجراءات سفر حجاج الترانزيت إلى بلدانهم وتوفير كل سبل الراحة لهم، كما قام عدد من موظفي المطار بتوزيع الهدايا على الحجاج وعائلاتهم في قاعة الاستقبال.

 

وهنأ علي سالم المدفع، رئيس هيئة مطار الشارقة الدولي، الحجاج بسلامة العودة، مشيراً إلى أن مطار الشارقة اتخذ كل الإجراءات التي أسهمت في التخفيف على حجاج بيت الله الحرام من خلال تسريع الإجراءات مع المحافظة على أعلى مستوى من الخدمات والتسهيلات المتميزة، لاسيما لكبار السن.

 

 

 

من جانبه أكد الشيخ فيصل بن سعود القاسمي، مدير هيئة مطار الشارقة الدولي، أن المطار يعمل دائماً على تحديث وتطوير خدماته بما يواكب النمو المستمر في أعداد المسافرين، مشيراً إلى أن حركة مغادرة وعودة الحجاج كانت الأكثر سهولة ويسراً هذا العام نتيجة الخدمات المقدمة.

 

كما شاركت القيادة العامة لشرطة الشارقة في تنظيم استقبال حجاج بيت الله الحرام العائدين إلى الدولة عبر مطار الشارقة الدولي من خلال عدد من ممثلي إداراتها التي شملت كلاً من إدارة الشرطة المجتمعية، وإدارة المنافذ والمطارات، وإدارة الإعلام والعلاقات العامة الذين تواجدوا بصالة استقبال القادمين، حيث تم إعداد 8 بوابات إلكترونية، و15 بوابة عادية لتيسير إجراءات دخولهم، بحيث لا تستغرق عملية الدخول سوى ثلاث دقائق.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله