facebook_right

معركة تكسير العظم فى انتخابات غرفة السياحة اليوم بين الحرس القديم وثوار التحرير

كتب – بسمة حسن

القاهرة " المسلة "—ساعات قليلة وتنتهى  الحرب الناشبة بين المرشحين الجدد والمجلس القديم لغرفة شركات السياحة على شبكة الفيسبوك  الالكترونية ، واليوم الخميس معركة اخرى ساخنة تطل على الغرفة مع بدء عملية التصويت على مرشحى المجلس الجديد  ومن سيفوز ومن يخفق من بين 58 مرشح لعضوية مجلس الادارة .

واكد المراقبون للانتخابات أن غدا ستحدث العديد من المفاجأت غير المتوقعة وذلك بظهور و فوز عدد من المرشحين الجدد ذوالسمعة الطيبة ولديهم القدرة على العمل التطوعى وخدمة زملائهم من ابناء القطاع السياحى المصرى .. 

ويشير المراقبين ان هذه الاسماء معروفة للجميع ويتوقع ان تزلزل بكل المعايير فريق الحرس القديم "المجلس السابق " الذين قرروا من اللحظة الاولى لفتح باب الترشيح التقدم بأوراقهم لخوض المعركة مرة اخرى .. بحجة استكمال انجازاتهم السابقة من اجل شركات السياحة المصرية .. مع الوضع فى الاعتبار ان الحرس القديم منذ اعلان الترشيحات وحتى اليوم لم يسعوا بقوة للظهورفى اكثر من محفل سياحى للمنتخبين ، بشكل يوحى انهم مطمئنين للفوز المبكر على الاسماء الجديدة التى تخوض اللعبة للمرة الاولى ..!

ومن بين هذه الاسماء علاء حنفى والذى يتميز بالسمعة الطيبة وشركته التى تمتلك  احد توكيلات البواخر المهمة بالنسبية لرحلات العمرة فى مصر، بالاضافة الى ظهور احمد عبد الجواد والذى يبلغ من العمر 35 عاما و رغم صغر سنه الا انه معروف بنجاحه المتميزة فى نشاط الحج والعمرة .

 ولم تخلو قائمة المرشحين من العنصر النسائى هذه الدورة … بل هناك الخبير السياحية "ايمان رفعت " والتى تعمل بمجال سياحة البواخر النيلية فترة 15 عام،  بالاضافة الى "محمد عزت" الاسكندرنى  وهوشخصية محبوبة بين ابناء الاسكندرية وشركاتها .. وله سمعة طيبة بين القطاع ، الى جانب المرشح "مهند سليم " وهومعروف جيدة لشركات السياحة فى جنوب مصر وتحديدا الاقصر واسوان وله ارضية واسعة ، يتوقع ان يحصد عدد كبير من الاصوات  ، لدرجة ان هناك شائعة سرت بين اعضاء الجمعية العمومية تشير الى ان الحرس القديم  "المجلس السابق " حاول وسعى لمحاولة اقصائه بالتنازل فى الوقت المحدد ولكن المحاولة باءت بالفشل ..!

وحتى لحظة كتابة هذا التقرير تشير معلومات تحصلت عليها جريدة المسلة السياحية الالكترونية  "ان اعضاء مجلس الادارة القديم  المنحل للغرفة اتفقوا فيما بينهم على ضرورة التضحية بعضوين منهم على الاقل  للفوز بالانتخابات الجديدة  لضخ دم جديد بالمجلس " من وجهة نظرهم " لضمان نجاح القائمة التى ستظهر صباح اليوم كما هو متوقع ، وبخاصة وانهم "الحرس القديم " دفعوا بعدد كبير من اصحاب الشركات لخوض الانتخابات بهدف معروف وهو عملية تفتيت الاصوات ضمانا لفوزهم ..!

وايضا تفيد المعلومات لدينا ان حملة لواء التجديد وثورة التغيير من اصحاب شركات السياحة وبخاصة الجدد ، والرافض لعودة الحرس القديم انهم قاموا بوضع اكثر من سيناريو لضمان الفوز بمقاعد مجلس الادارة … وهناك خطط بديلة للتنازل تظهر فى حينه واسماء مرشحة لديهم سيتم الدفع بها  مقابل ضمان  عدم نجاح فريق الحرس القديم .
 

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

مقالات ذات صله