مقترح لمؤتمر “التنوع السياحى بسيناء وفرص الاستثمار والتنمية”

 

كتب د. عبدالرحيم ريحان

 

 

 

تنفرد سيناء التى تبلغ مساحتها 61000 كم2 أى 6% من مساحة مصر بعدة مقومات سياحية قادرة على الوصول بها إلى 20 مليون سائح لو تم استغلال كل مقوماتها السياحية على الوجه الأكمل ، ولا يوجد مكان فى العالم يجمع هذا التنوع والتفرد السياحى مثلما تجمع أرض الفيروز التى تتنوع مفرداتها بين السياحة الثقافية، والدينية والعلاجية والبيئية والمؤتمرات، والترفيهية والسفارى ومجتمع البادية .

 

ففى مجال السياحة الثقافية والدينية فإن سيناء غنية بآثار خالدة منذ عصر ما قبل التاريخ وحتى أسرة محمد على ومن آثار ما قبل التاريخ النواوييس وهى مساكن الإنسان الأول بسيناء المبنية من أحجار بشكل دائرى دون استخدام مونة وآثار مصر القديمة مثل معبد سرابيت الخادم أصل تسمية سيناء بأرض الفيروز..

 

حيث عمليات تعدين الفيروز وطريق حورس بشمال سيناء ، والقلاع الخاصة به ومن آثار الأنباط منذ القرن الثانى قبل الميلاد بسيناء ميناء دهب البحرى ، ومعبدى قصرويت بشمال سيناء ،ومئات النقوش الصخرية فى أودية سيناء.

 

وتمثل الآثار المسيحية بسيناء مدرسة للعمارة المسيحية وأنماط الكنائس ومنها دير سانت كاترين أشهر أديرة العالم لموقعه الفريد، ودير الوادى بطور سيناء الذى يعود لنفس تاريخ بناء دير سانت كاترين فى القرن السادس الميلادى ،ومدينة بيزنطية متكاملة بوادى فيران كانت مقر كاتدرائية سيناء قبل إنشاء دير سانت كاترين ، وكنيسة بيزنطية داخل قلعة صلاح الدين بجزيرة فرعون ، وكنائس شمال سيناء التى تقع فى مسار العائلة المقدسة والقلايا الذى لجأ إليها المتوحدين الأوائل بسيناء .

 

علاوة على النقوش الصخرية من كتابات يونانية وأرمينية مسيحية على جبل الناقوس بطور سيناء ،ووادى حجاج قرب دير سانت كاترين تركها الحجاج المسيحيين فى طريق رحلتهم المقدسة إلى القدس عبر سيناء، والتى بدأت منذ القرن الرابع الميلادى واندمجت مع رحلة الحجاج المسلمين منذ عام 1885م إلى جدة ، ومنها لمكة المكرمة عبر ميناء القلزم (السويس) وميناء الطور القديم…

 

وكان يركب الحاج المسيحى مع الحاج المسلم نفس المراكب فى رحلتهم المقدسة ، ويهبطون بنفس المحطات للزيارة سويًا من السويس إلى ميناء الطور القديم ، ومنه إلى دير الوادى ودير سانت كاترين ،وتركوا كتاباتهم بالمسجد الفاطمى بالدير ، ويستكمل المسيحى رحلته إلى القدس، ويعود الحاج المسلم لاستكمال رحلته فى البحر الأحمر إلى جدة عبر ميناء الطور.

 

وتمتلك سيناء ثلاث طرق تاريخية دينية تمثل التقاءً للأديان وهى طريق خروج بنى إسرائيل من مصر عبر سيناء والمجسّد عبر عدة محطات هى عيون موسى، ومعبد سرابيت الخادم وموقع عبادة العجل ، وجبل موسى وشجرة العليقة المقدسة، وكذلك طريق الحج المسيحى القديم منذ القرن الرابع الميلادى ومحطاته الباقية بدير سانت كاترين

 

ووادى فيران ودير الوادى بطور سيناء ، وبداية مسار العائلة المقدسة من رفح إلى الفرما  ، ومحطاته المكتشفة بشمال سيناء، ودرب الحج المصرى القديم إلى مكة المكرمة عبر وسط سيناء، ومجمع البحرين برأس محمد وتضم سيناء آثارًا إسلامية متمثلة فى قلاعها، وحصونها مثل حصن رأس راية بطور سيناء ، وقلعتى صلاح الدين بطابا، ورأس سدر والنقطة العسكرية المتقدمة بنويبع ، وقلاع شمال سيناء مثل قلعة نخل وقلعة العريش، وحصن الطينة وقلعة الفرما، وقصور مثل قصر عباس بسانت كاترين ،وموانئ مثل ميناء الطور القديم فى العصر المملوكى.

 

 

وتتمثل مقومات السياحة العلاجية بسيناء فى عيونها الطبيعية والكبريتية وآبارها وكهوفها الاستشفائية ،ومنها جبل حمام فرعون 240كم من القاهرة ودرجة حرارته 57 درجة مئوية، وحمام موسى بطور سيناء ، والأعشاب الطبية حيث يوجد بسيناء وحدها 472 نوع من الأعشاب الطبية بمنطقة سانت كاترين منهم 42 نوع من النباتات النادرة والعلاج بالرمال بشمال سيناء .

 

ومن مفردات السياحة بسيناء السياحة البيئية المتمثلة فى  العديد من المحميات الطبيعية مثل محمية رأس محمد وبها الشعاب المرجانية النادرة، وكل مصادر الحياة البحرية ومحمية الزرانيق الطبيعية ، وسبخة البردويل بشمال سيناء التى تعتبر أحد المفاتيح الرئيسية لهجرة الطيور فى العالم…

 

ومحمية الأحراش برفح وتغطيها أشجار الأكاسيا ، ومحمية نبق من شرم الشيخ إلى دهب التى تحوى شجر المانجروف النادر الذى يعتبر موقعًا هامًا لتوالد الأسماك واللافقاريات، هذا علاوة على المناظر واللوحات الصخرية الشهيرة بوادى الكانيون بين طابا، والنقب واللوحات الصخرية بوادى مجرح بنويبع وطريق النقب – طابا ومنظر الفيورد طريق طابا – نويبع حيث صورت به أفلام شهيرة مثل الطريق إلى إيلات.

 

هذا علاوة على سياحة المؤتمرات بمدينة السلام شرم الشيخ والسياحة الترفيهية المتمثلة فى أجمل مناطق غوص فى العالم برأس محمد ،وجزيرة فرعون بطابا ودهب، وأجمل شواطئ بشرم الشيخ ودهب ونويبع وطابا ، وسياحة السفارى عبر جبال وأودية سيناء المتنوعة، وسياحة مجتمع البادية فى الخيم البدوية ،وداخل الأودية للتعرف على حياة البادية ومنتجاتهم التراثية وفنونهم وآدابهم …

 

وسياحة الجمال المتمثل فى كافة ربوع سيناء التى تمتلك أجمل منظر شروق فى العالم ينتظره الملايين سنويًا من على قمة جبل موسى ، وأجمل منظر غروب بمدينتى دهب ونويبع الذى تنعكس أشعة الشمس على رمالها فتلمع كبريق الذهب.

 

ومن هذا المنطلق أقدم مقترحًا بعقد مؤتمر بإحدى مدن سيناء تحت عنوان ” “التنوع السياحى بسيناء وفرص الاستثمار والتنمية” يأخذ الطابع العلمى والعملى ويضم عروضًا لفرص الاستثمار الحقيقية من المتخصصين فى مجال الآثار والسياحة والبيئة والسياحة العلاجية وكل مفردات السياحة بسيناء فى حضور المستثمرين والمسئولين وأعضاء مجلس النواب عن سيناء ورجال الأمن لدراسة المشاريع المقدمة أمام الجميع ومناقشة المعوقات وتقديم الحلول، كما يدعى للمؤتمر الجمعيات الأهلية بسيناء لمناقشة سبل الترويج وتنمية التراث السيناوى المتفرد وكذلك أهالى سيناء المتميزين فى الصناعات التراثية والعلاج بالأعشاب على أن يخرج المؤتمر بمشاريع فعلية ووعود من المسئولين ورجال الأمن بتذليل أى عقبات أمام المستثمرين الجادين .

 

على أن تشمل محاور المؤتمر

 

1-      طرح مشروعات من الجهات المختلفة حكومية وخاصة وجمعيات أهلية وأهالى سيناء وأعضاء مجلس النواب أو أى جهة لديها مشروعات فى مجال التنمية والتنشيط السياحى.

 

2-      طرح المستثمرين بسيناء لمشروعاتهم القائمة ومشاكلها ومقترحاتهم لتحريك عجلة السياحة بسيناء وتنميتها على أرض الواقع

 

3-      تقديم دراسات من الجهات المحلية بسيناء عن الجغرافيا السياحية بكل مدينة وما تم بها من إنشاءات وخطط التنمية المستقبلية بها

 

 

4-      عرض الجهات الأمنية لجهود الدولة فى تأمين سيناء كرسالة طمأنة للسائح داخل مصر وخارجها

 

5-      دراسات علمية عن مفردات السياحة بسيناء أثرية، دينية، علاجية، بيئية، تراث سيناوى، ترفيهية، سياحة السفارى ومجتمع البادية على أن تتضمن مقترحات للتنمية والترويج

 

 

ويدعى لهذا المؤتمر كل الجهات الحكومية والخاصة المعنية بالأمر والمستثمرين ورجال الأمن وأعضاء مجلس النواب والجمعيات الأهلية والأبحاث مفتوحة للجميع فى إطار المحاور المحددة على أن يكون المؤتمر تحت رعاية اللواء خالد فوده محافظ جنوب سيناء ويتم تشكيل الهيكل التنظيمى للمؤتمر شاملًا رئيسًا للمؤتمر ومقرر عام للمؤتمر ومقرر المؤتمر ولجنة علمية لاختيار الأبحاث والمشاريع المقدمة ومقرر إعلام المؤتمر ورؤساء للجلسات العلمية حسب التخصص.

 

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله