مكتبة الإسكندرية تستقبل 180 شابًا وشابة من أقباط المهجر

 

 عودة إلى الجذور

 

الإسكندرية “المسلة” ….  بدعوة من البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، استقبلت مكتبة الإسكندرية صباح اليوم وفدًا رفيع المستوى يضم 180 شابًا وشابة من أقباط المهجر المشاركين في الملتقى العالمي الأول لشباب الكنيسة القبطية الأرثوذكسية تحت عنوان “عودة إلى الجذور”.

 

وتأتي الزيارة في إطار برنامج الملتقى الذي يتضمن زيارات ثقافية وسياحية في معالم مصر المميزة. وضم الوفد شباب وشابات من 30 دولة حول العالم من بينهم مصر.

 

وقال القس مينا موريس؛ كاهن كنيسة مارجرجس سبورتنج بالإسكندرية، إن الملتقى يهدف إلى تحقيق أهداف سياحية وروحية وثقافية من خلال شعار “عودة إلى الجذور”، مؤكدًا على أهمية زيارة مكتبة الإسكندرية باعتبارها معلمًا ثقافيًا بارزًا ومركزًا لنشر الحوار والتسامح حول العالم.

 

وأكد مايكل سامي؛ أحد المنظمين، أن المشاركين في الملتقى كانوا حريصين على زيارة مكتبة الإسكندرية باعتبارها شاهدة على التقدم والاستقرار الذي تشهده مصر رغم التحديات. وأضاف أنهم حريصون على نقل ملامح الثقافة والحضارة التي لمسوها خلال زياراتهم إلى بلادهم.

 

وقام الوفد بجولة في المكتبة الرئيسية، واستمعوا لشرح حول عالم المعرفة الرقمي، كما زار المشاركون أهم متاحف ومعارض المكتبة.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله