facebook_right

منظمة السياحة العربية تعقد اجتماعها بالتزامن مع تدشين احتفالية الاسكندرية عاصمة السياحة العربية 2010 .

منظمة السياحة العربية تعقد اجتماعها بالتزامن مع تدشين احتفالية الاسكندرية عاصمة السياحة العربية 2010 .

*جرانة: موقع الوزارة يبث فعاليات الاحتفالية

*لبيب:انشاء القرية العربية لتكون نواة السوق العربية المشتركة

الاسكندرية- كتب محمد شليب

اقيمت امس الاول  بالاسكندرية الجلسة الافتتاحية للدورة الرابعة لاجتماع المنظمة العربية للسياحة لعام 2010 تحت رعايته الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى بحضور وزير السياحة زهير جرانة وعمرو لعزبى رئيس هيئة تنشيط السياحة واللواء عادل لبيب محافظ الاسكندرية والأمين العام لمنظمة السياحة العالمية الدكتور طالب الرفاعي والدكتور بندر بن فهد آل فهيد رئيس المنظمة العربية للسياحة وأعضاء المنظمة وتم تدشين بدء احتفالية الاسكندرية عاصمة السياحة العربية نتيجة للمبادرة المقدمة من جامعة الدول العربية والتي تقوم على اختيار إحدى المدن العربية سنوياً لتكون عاصمة للسياحة العربية.

وتحدث جرانة عن اختيار الاسكندرية من ضمن 12 مدينة اخرى تقدمت لنيل شرف عاصمة السياحة العربية لهذا العام فى تقليد جديد دشنته جامعة الدول العربية ولقد تم اختيارها نظرا لكونها واحد من اعرق المدن العربية و تمتعها بامكانات غير موجودة بمدينة اخرى وكانت من اهم مدن العالم فى وقت ومن الاقوات وكانت عاصمة مصر زهاء الالف عام وستستمر ااحتفالية من بداية ابريل القادم الى 25 ديسمبر .. وسيتم بث فعاليات الاحتفالية على موقع الوزارة اولا باول.

واشار جرانة الى ان الاجتماع يعكس أهمية السياحة وارتباطها بثقافات وحضارات الشعوب كذلك وشدد على الدور الهام الذي تستطيع منظمة السياحة العربية القيام به لتشجيع حركة السياحة البينية بين الدول العربية مع إبراز الخصوصية والعادات والتقاليد المميزة لكل دولة فمنذ عامين وبعد أن تم إقرار المنظمة لتمثيل قطاع السياحة العربي ظهر التطور المتميز لأعمال المنظمة والذي تمثل في المشروعات التي دخلت حيز الدراسة والتنفيذ مثل البنك العربي للسياحةو شركة الطيران العربية و إنشاء نواة لجامعة عربية لقطاع السياحة يكون مركزها الرئيسي في بيروت ويمتد نشاطها إلى مصر.

وقال إن السياحة المصرية بالرغم من ان 2009 كان عام ازمات قد استطاعت التعامل مع هذه التحديات وليس أدل على ذلك من أن نسبة الانخفاض في أعداد السائحين الوافدين من الخارج بلغت -2،3% في نهاية العام أي أقل بـ 299,000 سائح مقارنة بعام 2008، وانخفضت الإيرادات بنسبة 2,1% أي أقل بـ 220 مليون دولار عن العام الأأأأسبق، وذلك في الوقت الذي كان من الممكن فيه أن تصل نسب الانخفاض إلى أكثر من ذلك.

وشدد على أن استمرار نجاح السياحة يعتمد على الكثير من العوامل أهمها التدريب والتعليم باعتبارهما أهم العناصر التي يجب أن نضعها جميعاً نصب أعيننا حتى نضمن تقديم أفضل الخدمات للسائحين وباعتبارهما المعيار الفاضل لاختيار السائح مقصد دون آخر وخاصة في ظل الظروف التنافسية التي تواجهها صناعة السياحة في كافة دول العالم.



وتحدث  عادل لبيب محافظ الاسكندرية عن محافظته عروس البحر المتوسط البوتقة التى انصهرت فيها الحضارة الفرعونية مع الحضارتين الرومانية والتى تحكى قصة بزوغ شمس الابداع والتنوير والتى لم تتوقف للان عن طريق مكتبة الاسكندرية الجديدة وتم تحديث وتطوير المدينة فى كافة المجالات من البينة التحتية والفوقية .

واعلن لبيب عن اقامة القرية العربية على مساحة 32 فدان والتى تشتمل على اماكن مخصصة لكل دولة عربية لتبرز ثقافتها من تراث ومشغولات وصناعات وماكولات لتكون نواة للسوق العربية المشتركة وقد وعد بندر الفهيد بان تنتهى هذه القرية بعد 12 شهر فقط من البدء فى نهايتها والتى صممها الدكتور السعودى سامح عنقاوى.

واشار عمرو العزبى رئيس الهيئة المصرية العامة لتنشيط السياحة الى الاسكندرية بوصفها عاصمة العالم القديم وقت ان كانت القيادة بالثقافة لا بحد السيف وقد اولتها وزارة السياحة منذ عام 2000 عناية خاصة لما لها من مميزات وتاريخ ثرى وبها ثانى اكبر مكتبة رقمية على مستوى العالم وستقوم الهيئة باستحداث دليل جديد عن الاسكندرية بالاضافة لانشاء دليل رقمى وسوف يتم نشره فى المعارض والقوافل الخارجية وسيرسل الى السفارات الاجنبية بمصر وسفارات مصر بالخارج.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

مقالات ذات صله