facebook_right

موريتانيا تستقبل متسابقى "رالي رد" الذى يعبر الاراضى في دورته السادسة

استقبل الامين العام لوزارة التجارة والصناعة التقليدية والسياحة عبد الرحمن ولد احمد عثمان مساء أمس الثلاثاء في فندق صباح على الشاطئ متسابقي ومنظمي سباق “رالي رد” الذي يعبر الاراضي الموريتانية في دورته السادسة.




ويشارك في السباق المنطلق من بودابست عاصمة (المجر) في اتجاه باماكو(مالي) 400 شخص من 35 جنسية اجنبية منها 12 فرنسية على متن 150 سيارة.



واكدت المديرة المساعدة للسياحة ميم بنت الذهبي ان هذا السباق يمر ببلادنا في دورته السادسة بشكل سنوي ويعتبر رابع سباق خلال من السنة الماضية يعبر البلاد بمشاركة اكثر من 1000 متسابق .



واضافت ان هذا دليل على ان موريتانيا وجهة سياحية امنة بشهادة المشاركين في هذه السباقات المنتظمة مثمنة دور القوات المسلحة من خلال ما بذلوه من جهد لتأمين البلد من كل خطر وحتى تظل موريتانيا وجهة سياحية امنة.


وبدورها وزعت المديرة العامة للمكتب الوطني للسياحة السيدة خديجة بنت الدوه هدايا رمزية على عدد من هؤلاء المتسابقين. 



واوضح منظم السباق ادوم ولد عبد الرحمن ان الهدف من تنظيم هذا السباق ذي الطابع الانساني هو الوقوف الى جانب موريتانيا،وتعبيرا عن رفض المشاركين فيه لما يروج له الاعلام الغربي من ان موريتانيا لم تعد امنة.



واكد ان مضاعفة اعدادهم مرتين منذ سنتين برهان على انهم لم يجدوا في موريتانيا لا الامن والامان.
وثمن دور السلطات العمومية في جهودها الرامية الى توفير الامن وكافة وسائل الراحة للسياح الوافدين.
المتسابقون بدورهم اعربوا عن ارتياحهم لزيارة موريتانيا وما لاحظوه من جمال في الطبيعة الى جانب الامن.

تعليقات الفيس بوك

مقالات ذات صله