facebook_right

هيئة السياحة بقطر تستقبل أولى الرحلات السياحية البحرية

 


 


 


الدوحة / المسلة 



استقبلت الهيئة العامة للسياحة أولى الرحلات السياحية البحرية بميناء الدوحة لتعلن بذلك رسمياً عن افتتاح الموسم السياحي البحري في دولة قطـر .ووصلت السفينة “سيلفر ويسبر” أو الهمسة الفضية إلى ميناء الدوحة البحري وعلى متنها ثلاثمائة وخمسة وثلاثون (335) سائحاً لتجد في انتظارها احتفالية تراثية مهيبة من الفن الشعبي والموسيقى التراثية لدولة قطر ويكتنفهم دفء الكرم والضيافة العربية الأصيلة.



قام أعضاء وفد الهيئة الذي كان في استقبال سفينة الفوج السياحي بتوزيع كتيبات الإرشادات السياحية إضافة إلى الخرائط التي تضم المعالم السياحية والثقافية لدولة قطـر على جميع السائحين القادمين على متن السفينة.
كما قدم وفد الهيئة عرضاً موجزاً للسائحين الزائرين عن مختلف الفعاليات والأنشطة التي يمكنهم الاستمتاع بها خلال فترة إقامتهم في قطـر.




وبينما استمتع السائحون بفقرات الاستعراضات الفنية والتراثية خلال احتفال الهيئة بقدوم أولى الأفواج البحرية عبر ميناء الدوحة، حل الزائرون ضيوفاً على الهيئة حيث تذوقوا التمور الفاخرة كما احتسوا القهوة العربية بنكهتها المتميزة قبل أن ينطلقوا في مغامرة سياحية لا تنسى.ووسط هذا الجو الحافل، أعرب أحد السائحين الألمان، ويدعى توماس، بقوله: “إنني سعيد للغاية بزيارتي لدولة قطـر، ولاسيما أن الطقس غاية في الروعة كما أن الشعب القطري يتحلى بالذوق فضلاً عن أنه يعرف بالكرم البالغ وحسن ضيافته.”



من جهتها أعربت إحدى السائحات وهي من ألمانيا أيضاً عن سعادتها الغامرة وقالت: “لقد حظينا باستقبال طيب في قطـر، إنني من أشد المعجبات بالثقافة العربية بوجه عام والقطرية بوجه خاص، بدءاً بالزي الوطني المتميز ووصولاً إلى شعبها الطيب والودود. أعتزم زيارة جميع المعالم التراثية والمواقع السياحية في قطـر دون استثناء، وأؤكد لكم أنني سأكرر زيارتي لهذا البلد الجميل.”



ومنذ قيام دولة قطـر بتبسيط إجراءات التأشيرات السياحية مطلع هذا العام، بات بمقدور السائحين متابعة مخططاتهم السياحية بمجرد أن تطأ أقدامهم ميناء الدوحة البحري.وكان في انتظار الزائرين القادمين على متن سيلفر ويسبر برنامج حافل من الأنشطة والفعاليات الثقافية والسياحية المختلفة أعدتها الهيئة العامة للسياحة لهم.



واستهل بعض الزائرين يومهم بالتوجه في مغامرة برية في صحراء قطـر، في حين فضل البعض الآخر التوجه مباشرة إلى قلب العاصمة لزيارة متحف الفن الإسلامي، أوخوض تجربة تسوق فريدة في مختلف مراكز التسوق الحديثة الموجودة بالدوحة.



وتوجه أعضاء الفوج السياحي البحري إلى سوق واقف التراثي حيث تعرفوا على بعض الحرف التقليدية وقاموا بشراء بعض القطع والبضائع التراثية، في حين قام بعض أعضاء الفوج السياحي الزائر بقضاء نزهة ممتعة على كورنيش الدوحة بمياهه الزاهية وسمائه الصافية.



هذا وتستعد الهيئة العامة للسياحة لموسم سياحي مزدحم هذا العام حيث من المقرر وصول عدد من السفن السياحية إلى ميناء الدوحة على امتداد الموسم.وبهذه المناسبة صرح رئيس الهيئة العامة للسياحة والمعارض، السيد أحمـد عبد الله النعيمي، بقوله: “نتوقع وصول عدد كبير من الأفواج القادمة إلى قطـر بحراً هذا الموسم، ولاسيما بعد تمديد الموسم السياحي إلى ما بعد شهر مارس، حيث تسابقت شركات تنظيم رحلات الأفواج البحرية في تنظيم أكثر من رحلة على مدار الموسم.”


وتابع النعيمي حديثه قائلاً: “لقد أعرب مشغلو الرحلات السياحية البحرية عن سعادتهم بما يلقاه الزائرون من استقبال وما يحظون به من خدمات بمجرد وصولهم إلى قطـر، كما أن السائحين أنفسهم قد أعربوا عن سعادتهم البالغة بما يلقون من ترحاب في تجربة سياحية فريدة يتذوقون خلالها حلاوة التراث العربي في جو مفعم بالترحاب وحسن الضيافة.”



واختتم النعيمي حديثه بالقول: “لقد رسخت قطـر موقعها على خريطة الرحلات السياحية التي تجوب منطقة الخليج، وباتت قطـر محطة لا يمكن تجاهلها بين المسارات البحرية بالمنطقة، ولهذا يسعدنا أن نستقبل المزيد من الأفواج القادمة بحراً على متن كل رحلة بحرية تتوقف أمام شواطئنا لتحظى بنفس الاستقبال الحافل وكرم الضيافة وعبق الروح القطرية الأصيلة، قبل أن تنهل من نبع تراثنا الثقافي والحضاري الـذي لا ينضب.”


المصدر: الراية

تعليقات الفيس بوك

مقالات ذات صله