facebook_right

ورش فنية المانية ومغربية وافريقية خلال ملتقى الشارقة الرابع للخط العربى

نظمت إدارة الفنون التابعة لدائرة الثقافة والإعلام في الشارقة ورش فنية ضمن فعاليات الدورة الرابعة لملتقى الشارقة لفن الخط العربي للفنانين ماريانا ماندا من ألمانيا ومحمد بستان من المغرب وأندرو فان دير ميروي من جنوب إفريقيا.




وقدمت الفنانة الألمانية ماريانا ماندا خلال الورشة التي أقامتها في رواق الشارقة للفنون تحت عنوان ” حروف مضيئة ” بخط عبارة ” الحرف لسان اليد ” على مساحة مستطيلة من الرمل وأشعلت النار بها لتخرج الكلمات عن شكلها الساكن وتتحول إلى كتابة ضوئية تضيف بعدا جديدا للشكل والمعنى الاعتياديين.

وعقد الفنان المغربي محمد بستان ورشته في بيوت الخطاطين حيث قدم الفنان مشروعا لكتاب يحمل عنوان ” من الشارقة إلى مراكش ” واعتمد في عمله على إنشاء فضاءات بصرية طبع عليها بعض الفنانين أكف أياديهم في لعبة فنية وتجربة تفاعلية امتازت بالمراوحة بين القصد والعفوية.

وأقام الفنان أندرو فان دير ميروي من جنوب إفريقيا ورشته الفنية في ساحة الفنون .. وأكد خلالها على مقدرته في تحويل التخطيط على الرمال إلى مشروع فني فريد حمله على ابتكار أدواته وأسلوب تحركه على المسطح الرملي لكي يبدع تصوراته الخطية ضمن مشروع فني مبتكر ويكاد يكون الأوحد في العالم.

وتواصل الورش الفنية فعالياتها بتنظيم ورشة للفنان أكسم طلاع يقدم خلالها بعض الاشتغالات التقنية للسيطرة على مسطح التصوير وورشة للفنان إيريك فان هوف الذي يمتلك تجربة فريدة في الكتابات على المسطحات الكبرى وخاصة الأرض والجدران وكافة المسطحات المتميزة باتساعها ومساحاتها الكبرى.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

مقالات ذات صله