facebook_right

وزير السياحة المصرى يغادر الى المملكة للمشاركة فى إحتفالية المدينة المنورة عاصمة للسياحة الإسلامية

عاجل : يحيى راشد .. حريصون على دعم محدودى الدخل .. وأسعار الحج السياحى تحقق 10% ربحا 

 

 

 

 

وزير السياحة يؤكد على أهمية التعاون المشترك بين الدول العربية وتقديم برامج مشتركة لجذب المزيد من الحركة العالمية للمنطقة
كتب : سعيد جمال الدين
القاهرة – غادر القاهرة اليوم  وزير السياحة المصرى “يحيى راشد” متجها للملكة العربية السعودية للمشاركة فى إحتفالات المملكة لإختيار “المدينة المنورة” عاصمة للسياحة الإسلامية عن عام 2017.

 

 

وذلك تلبية للدعوة التى وجهها له الأمير سلطان بن سلمان، رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطنى بالمملكة العربية السعودية.
وقد أكد وزير السياحة المصرى يحيى راشد فى تصريحات خاصة قبيل مغادرته القاهرة على استثماره هذه الزيارة فى عقد لقاءات سريعة مع نظرائه العرب والدول الإسلامية المشاركين فى هذه الإحتفالية لدعم المزيد من أواصر العلاقات بين مصر وأشقائها فى التسويق والترويج السياح المشترك.

 
أشار راشد إلى أن نصيب البلاد العربية من مجمل السياحة العالمية ضئيل جدا مع ان امكاناتها ضخمة وكنوزها عظيمة. وان زيادة هذه النسبة يرتبط ارتباطا وثيقا بالعمل على زيادة نسبة السياحة البينية العربية الى السياحة البعيدة الوافدة من المناطق خارج الوطن العربى.

 

أكد يحيى راشد – ان السياحة العربية هى مستقبل مصر نظرا لطبيعة الامتداد الجغرافى، واهم عنصرين يحركان السياحة العربية هما السياحة الموسمية ووسائل الترفيه.

الا أنها غير موجوده الان بالشكل الأمثل ويجب علينا الاهتمام بهذه الوسائل لانها تمثل عامل جذب سياحيا كبيرا للسائحين العرب، وقال بدأنا التركيز على الدعاية فى السوق الخليجية بشكل مباشر من خلال اعلانات استحوذت على 23 مليون مشاهد.

وأشار الى أن مباراة الاهلى والزمالك فى ابوظبى كانت استثمارا حقيقيا للوضع السياحى فى مصر وهذا يعتبر تأثيرا مباشرا لانه ليس مدفوع الأجر وكان تأثيره أقوى من اى اعلان مدفوع، فضلا عن أوبريت «مصر قريبة« كان له دور كبير فى جذب السياحة العربية، وقال بدأنا التركيز على الدعاية فى السوق الخليجية بشكل مباشر من خلال اعلانات استحوذت على 23 مليون مشاهد، مؤكدا أن السائح العربى اصبح جذبه لمصر يزيد.

يرعى الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطنى مساء السبت المقبل 18 فبراير حفل افتتاح مناسبة المدينة المنورة عاصمة السياحة الإسلامية لهذا العام، بعد اختيار وزراء السياحة فى دول منظمة التعاون الإسلامى خلال اجتماعهم منتصف ديسمبر 2015 م بمدينة نيامى بجمهورية النيجر للمدينة المنورة لتتوج بهذا اللقب بعد منافسة من عدة دول إسلامية.

 

من جانب أخر قال المهندس خالد الشهرانى المتحدث الإعلامى لمناسبة إختيار المدينة المنورة عاصمة السياحة الإسلامية لعام 2017 أن اللجان التنفيذية والفنية أعمالها، استعدادا للحدث الأكبر الذى ستشهده المدينة المنورة، يوم غدا السبت 18 فبراير الجارى، فى حديقة الملك فهد، برعاية الأمير سلطان بن سلمان .

 

وبحضور أمير منطقة المدينة المنورة فيصل بن سلمان ، والعديد من المسئولين بالمملكة وخارجها من وزراء وسفراء ومثقفين وأدباء وإعلاميين.
وبين الشهرانى أن الحفل سيتم نقله عبر شاشات العرض الضخمة مباشرة لعدد من المواقع بالمدينة المنورة لاستيعاب اكبر عدد من الجماهير.

 

وأضاف المتحدث انه سيتم تدشين الفعاليات المصاحبة عقب حفل الافتتاح مباشرة والتى تستمر لمدة عام وذلك بالعديد من الفعاليات والمهرجانات الشيقة والتى ستزيد من نسبة الجذب السياحى لمنطقة المدينة المنورة، مؤكدا سعى اللجنة المنظمة لظهور المناسبة على مدار العام بالشكل الذى يليق بمكانة وقدسية المدينة المنورة خاصة وقدرة المملكة العربية السعودية بأبنائها وشبابها على تنظيم حدث استثنائى وعلامة فارقة فى المفهوم السياحى الإسلامى.

وأطلق المركز الإعلامى لمناسبة المدينة المنورة عاصمة السياحة الإسلامية، عددا من مقاطع الفيديو والبوسترات بلغات متعددة، وذلك للكشف عن أهم المساجد والمعالم الإسلامية والتاريخية فى المدينة المنورة التى فازت بلقب عاصمة السياحة الإسلامية لعام 2017 م؛ لتكون محطة تاريخية جديدة فى عهد خادم الحرمين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- وأميرها الأمير فيصل بن سلمان.
وستشهد المدينة المنورة هذا العام عدة فعاليات موجهة لجميع أفراد الأسرة للأطفال والرجال والنساء، منها: فعالية سياحية، ورياضية، وتفاعلية، ونسائية، وثقافية، إضافة إلى 17 معرضا، فى مواقع متعددة، فضلا عن إطلاق نحو 30 مشروعا ضمن برامج المشاريع المستدامة المصاحبة لهذه المناسبة ، كبرنامج الباص السياحى المخصص لتنفيذ الجولات السياحية على المواقع التاريخية بالمدينة المنورة، بالإضافة إلى برامج تشغيل سكة الحديد والبرنامج التطبيقى لدليل الفعاليات، وكذلك برنامج العناية بالمساجد التاريخية التى تحتضنها المدينة المنورة.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

مقالات ذات صله