facebook_right

وزير الصحة يؤكد رفض السلبيات التي تواجه السياحة العلاجية بالاردن

 

وزير الصحة يؤكد رفض السلبيات التي تواجه السياحة العلاجية بالاردن

 
عمان / المسلة
 
اكد وزير الصحة  نايف الفايز رفض الوزارة لأي سلبيات تعتري السياحة العلاجية وتحول دون تقديم الخدمة المثلى لقاصدي المملكة لتلقي العلاج والرعاية الصحية جاء ذلك خلال اجتماعه اليوم الاحد مع الوفود الصحية والإعلامية اليمنية والسودانية والليبية التي تزور الاردن بدعوة من جمعية المستشفيات الخاصة بالتعاون مع المؤسسة الأردنية لتطوير المشروعات الاقتصادية بحضور رئيس الجمعية فوزي الحموري.
 

وقال الفايز "أن الأردن يولي السياحة العلاجية جل اهتمامه ويضعها على سلم الأولويات وان الوزارة تسعى بالتعاون والتنسيق مع جميع القطاعات الصحية في المملكة لتطوير واقع هذه السياحة".

وشدد على أهمية التزام القطاع الخاص ومستشفياته بلوائح أجور معلنة ومحددة تتناسب مع الإجراء الطبي وكلفته الفعلية.

ودعا الفايز الجمعية المبادرة إلى وضع آليات محددة واضحة للجوانب كافة المتصلة بالسياحة العلاجية وتنظيمها تحت إشراف الوزارة ورقابتها وبالتعاون والتنسيق معها لتلافي أي سلبيات.

من جهته أشاد رئيس الوفد اليمني وكيل وزارة الصحة العامة والسكان لقطاع الطب العلاجي  غازي إسماعيل بالمستوى الطبي الأردني معربا عن رغبة بلاده في تعزيز التعاون الطبي وتفعيل البروتوكول الصحي بين البلدين.

وأشار إلى حرص اليمن على الاستمرار في دعم السياحة العلاجية في الأردن ومواصلة إيفاد المرضى للعلاج لما يتمتع به القطاع الصحي العام والخاص من مستوى جودة وكفاءة عالية ومصداقية عززت الثقة بالقطاع الطبي الأردني.

وعبر عن رغبة بلاده في ايلاء مزيد من الاهتمام الأردني لضبط السياحة العلاجية واليات تحديد الأسعار والإرشاد والتوجيه للمرضى اليمينيين.

وعبر رئيس الوفد السوداني الفريق شرطة عبد اللطيف عشميق مدير جامعة الرباط عن تقدير بلاده للجهود الكبيرة التي يبذلها الأردن في رعاية المرضى السودانيين وتقديم الخدمة الطبية لهم بكفاءة عالية ومصداقية كبيرة.

واشاد بالنظام الصحي الأردني وتكامل قطاعاته وتميزها في تقديم الخدمة الوقائية والعلاجية لافتا إلى الرغبة في الاستفادة القصوى من هذه الإمكانيات في علاج المرضى السودانيين.

ودعا إلى مزيد من الإجراءات الناظمة للسياحة العلاجية والعمل على خفض قيمة الفاتورة العلاجية وتوفير المعلومات الكافية للمرضى وايجاد نسق سياحي علاجي متكامل يأخذ بالاعتبار توفير السكن والإجراءات الأخرى غير الطبية اللازمة لمعيشة المرضى ومرافقيهم أثناء إقامتهم في المملكة.

وتطرق رئيس الوفد الليبي الكاتب والإعلامي فوزي المصباحي إلى قصص نجاح لتجارب علاجية في الأردن لمرضى ليبيين وجدوا كل الرعاية والاهتمام وتحسنت حالتهم الصحية من أمراض مستعصية عقب تلقيهم العلاج في مستشفيات الأردن ومراكزه الصحية المتخصصة.

واعرب عن امله في بذل جهود إعلامية أردنية لتسويق السياحة العلاجية ووجود مكاتب متخصصة في هذا المجال في الدول العربية التي توفد مرضاها للعلاج في الأردن فضلا عن إنشاء مستشفيات تشاركية بين الأردن وليبيا كالقائمة حاليا وإيفاد أطباء زائرين إلى ليبيا ومستشفياتها لتقديم الخدمة الطبية.
 

وأكد رئيس جمعية المستشفيات الخاصة  فوزي الحموري دعم الوزارة وحرصها على متابعة شؤون السياحة العلاجية والإشراف عليها لافتا إلى اللقاءات المستمرة مع الجمعية ومستشفيات القطاع الخاص لتعزيز السياحة العلاجية وتلافي أية سلبيات تعيقها.

وأشار إلى ازدياد حجم السياحة العلاجية إلى المملكة بسبب الثقة والمصداقية والجودة التي يتمتع بها القطاع الطبي الأردني مؤكدا أن حركة الطيران بين الأردن واليمن وليبيا والسودان تظهر ان الأردن يعتبر قبلة طبية لهذه الدول.

وقال الحموري أن الأردن استقبل خلال العام الماضي أكثر من210 آلاف مريض وان الأعداد في ازدياد مستمر.

وقال الملحق الصحي في السفارة اليمينة عبدالوهاب العلفي أن اليمنيين يشعرون بالاطمئنان للروح الإنسانية التي تتعامل فيها وزارة الصحة الأردنية مع القضايا الصحية والإشكالات التي تواجه مرضى بلاده.

وأضاف أن جهود الوزارة الحثيثة ومتابعتها لشؤون المرضى اليمنيين أدت إلى تجاوز العديد من السلبيات التي كانت تعترضهم.

ودعا مدير الأخبار احمد الجبر إلى تشكيل رابطة للإعلاميين في الدول الثلاث المشاركة في الوفد لتسويق السياحة العلاجية معبرا عن رغبة نقابة الصحفيين اليمنيين في الحصول على منح للعلاج في الأردن.
 

تعليقات الفيس بوك

مقالات ذات صله