facebook_right

وزير المالية المصرى يعرب عن ثقته فى عودة الاستثمارات مرة اخرى والثورة تدعم الاقتصاد بقوة

القاهرة " المسلة" –قال وزير المالية المصري، سمير رضوان، إن الميزانية المصرية تتعرض لضغوطات كبيرة بسبب تراجع الإنتاج والسياحة، ولكنه أعرب عن ثقته بعودة الاستثمارات مع استقرار الوضع الأمني بالبلاد، ورأى أن الثورة المصرية التي انتهت بتنحي الرئيس حسني مبارك ستكون – بلا شك – لصالح الاقتصاد مستقبلاً.

وقال رضوان، في مقابلة مع برنامج "أسواق الشرق الأوسط CNN،" إن هناك "ضغوطات على الميزانية المصرية ومصادر تمويلها، وقد تراجع الإنتاج العام وكذلك السياحة التي كانت بوضع أفضل خلال أعياد الفصح قبل أن تتراجع مجدداً."

وتابع رضوان قائلاً: "انخفضت صادراتنا بواقع 40 في المائة، أما المصانع فتعمل بنصف قدراتها، وهذا كله فاقم مشكلة عجز الموازنة الذي ارتفع من 7.9 إلى تسعة في المائة تقريباً من الدخل الوطني."

وعن إمكانية عودة الاستثمارات الخارجية بوقت قريب لمصر قال رضوان: "هناك شهية كبيرة للمستثمرين تظهر في كل مكان أزوره، هناك كثيرون يرغبون بالاستثمار، وقد لمست بنفسي هذا الأمر في زياراتي إلى صندوق النقد الدولي وإلى دول مجموعة الثمانية وإلى الخليج، ولكنهم بانتظار استقرار الوضع الأمني."

وعن ما يتردد حول الأموال المسروقة من قبل مسؤولين سابقين في مصر وإمكانية استردادها من المصارف الأجنبية المودعة بها في الخارج قال: "لقد طلبت مصر من أصدقائها في الخارج المساعدة على إعادة الأموال الموجودة لديها، ولكن هذه العملية لن تكون سريعة، لأنه علينا في البداية ضمان محاكمات عادلة لهؤلاء الناس أمام القضاء العادل."

ولدى سؤاله عن رأيه فيما إذا كانت الثورة المصرية ستصل في نهاية المطاف لصالح الاقتصاد قال رضوان: "أنا أجزم بذلك بشكل لا يقبل الشك.. ومن ستكتب له الحياة سيرى ذلك بنفسه، لقد قامت هذه الثورة خلال 18 يوماً بما عجز عنه جيلي بالكامل طوال أربعة عقود، لقد بدلوا قواعد اللعبة بالكامل."

المصدر : سى ان ان العربية

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

مقالات ذات صله