العربية العربية Nederlands Nederlands English English Français Français Deutsch Deutsch Italiano Italiano Português Português Русский Русский Español Español

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

ملتقى السفر يناقش تطوير النقل الجوي ودوره فى تنمية السياحة بالسعودية

 

ملتقى السفر يناقش تطوير النقل الجوي ودوره فى تنمية السياحة بالسعودية


 
 الملحم: أسعار التذاكر الداخلية لم تتغير منذ 17 عام رغم ارتفاع تكلفة الوقود


• الصقير: عدد المسافرين على الرحلات الدولية التي تنطلق من مطارات المملكة الاقليمية بلغ العام الماضي (2012م) مليون ومائة الف مسافر


• الملحم: أسعار تذاكر الرحلات الداخلية الأرخص في العالم ولم تتغير منذ 17 عاما رغم ارتفاع التكلفة وسعر الوقود.

الرياض "المسلة" … أوضح الدكتور فيصل بن حمد الصقير نائب رئيس الهيئة العامة للطيران المدني، أن الهيئة ماضية قدما في تنفيذ برامج التحديث والتطوير الجذري  لمطارات المملكة الداخلية منها والدولية بعد ان فاقت التوقعات النمو المطرد الذي تشهدها مطارات المملكة في كثافة الحركة الجوية والطلب المتزايد على السفر جوا .

 
وقال خلال الجلسة التي عقدت أمس (الثلاثاء) تحت عنوان "تطوير النقل الجوي في المملكة العربية السعودية ودوره في تنمية السياحة السعودية"، ضمن فعاليات ملتقى السفر والاستثمار السياحي السعودي في دورته السادسة، في مركز الرياض الدولي للمعارض، إن الهيئة العامة للطيران المدني تعمل حاليا على إعادة تقييم توقعات أعداد المسافرين على مستوى كافة مطارات المملكة لافتا الى ان النمو المتزايد فاق توقعات الهيئة السابقة.

 
وأرجع الصقير هذا النمو الى جانب الطلب المتنامي على السفر توسع الهيئة في التشغيل الدولي من مطارات المملكة الداخلية مثل مطار الامير سلطان في تبوك ومطار الامير نايف في القصيم ومطار الامير عبدالمحسن بن عبدالعزيز في ينبع ومطار أبها ومطار الطائف ومطار حائل، مشيرا الى ان الهيئة المستمرة في استقطاب المزيد من الناقلات الجوية الى مطارات المملكة الداخلية، حيث كشف ان هناك طلبات للتشغيل الدولي لمطارات الاحساء ونجران والجوف  من قبل الناقلات الجوية الدولية.

 
وأوضح الصقير أن عدد المسافرين على الرحلات الدولية التي تنطلق من مطارات المملكة الاقليمية بلغ العام الماضي (2012م) مليون ومائة الف مسافر في حين بلغ عدد الناقلات الجوية العاملة بالمطارات الاقليمية الستة (13) ناقلة جوية، مبينا ان الهيئة تسعى الى تحقيق استراتيجيتها الهادفة الى التحرير التدريجي لسوق النقل بالمملكة.  

 
وقال ان صدور قرار مجلس الوزراء الموقر بتاريخ 3 صفر 1434هـ باقرار الخطة الاستراتيجية للنهوض بصناعة الطيران بالمملكة اعطى الهيئة دعما لتحقيق الاهداف والتطلعات المنشودة لتنفيذ الخطط من خلال التوسع في اشراك القطاع الخاص في تشغيل وادارة المطارات وانشاء صندوق لتمويل المطارات يصرف منه على تطوير المطارات بصورة دائمة حتى لا يتكرر بناء المطارات وتركها لفترة طويلة دون تحديث او تطوير، وتوفير العدد الكافي من الرحلات من خلال منح تراخيص تشغيل لشركات طيران جديدة. 

 
كما اشار الى ان الهيئة تعمل على تخصيص بعض وحدات الاعمال الاستراتيجية كقطاعات المطارات والملاحة الجوية تحت شركة قابضة منفصلة عن الهيئة وتكون اهدافها تقديم الخدمة المميزة وارضاء عملاءها وزيادة ايراداتها.

 
واستعرض الصقير أهم الانجازات التي حققتها الهيئة في مجال تنمية الحركة الجوية بالمطارات، مبينا ان الهيئة العامة للطيران المدني تعمل حاليا على مراجعة واقرار خطة إعادة هيكلة شبكة النقل الجوي حيث انجزت المرحلة الاولى منها والتي تهدف الى زيادة عدد الرحلات الاسبوعية والسعة المقعدية على القطاعات كثيفة الحركة ، كما تطرق معاليه  في كلمته  الى منح رخصتي مشغل جوي لمستثمرين محليين ودوليين للتشغيل الداخلي و الدولي والتي فازت بهما مؤخرا كل من (طيران الخليج بالتحالف مع شركة عبدالهادي القحطاني وأولاده وشركة الخطوط الجوية القطرية ) مرجحا ان يبدأ التشغيل الفعلي للشركتين بنهاية عام (2013م).

 
وتحدث عن المشاريع الجاري تنفيذها حاليا في عدد من المطارات الاقليمية والدولية ومنها مشروع تطوير مطار الملك خالد الدولي بالرياض والذي يشتمل على مرحلتين المرحلة الاولى تتضمن تطوير وتوسعة صالتي السفر رقم 3 و4  وتطوير ورفع تصنيف مدرجي الطيران وممرات الطيران وساحات وقوف الطائرات وتطوير محطات وشبكات المنافع والطرق العامة. اما المرحلة الثانية فتتضمن تطوير وتوسعة صالتي السفر رقم 1و2 والمنطقة بينهما جهة ساحة الطيران وستبلغ طاقته الاستيعابية عقب الانتهاء من المرحلة الاولى 30 مليون مسافر.

 
كما تحدث عن مشروع مطار الملك عبدالعزيز الدولي الجديد والذي   سترتفع طاقته الاستيعابية عقب الانتهاء من المرحلة الاولى مع نهاية عام 2014م  الى 30 مليون مسافر سنويا.

 
من جانبه، تحدث المهندس خالد المحلم مدير عام الخطوط الجوية العربية السعودية، عن الجهود التي تبذلها الخطوط السعودية في سبيل توسيع خدماتها المستقبلية بما يتواكب مع الطلب العالي على الأجواء، مبينا أن الخطوط تعمل جاهدة على توفير أسطول نقل متميز سواء على صعيد الرحلات الداخلية أو الرحلات الدولية.

 
كما تناول الملحم أبرز الإنجازات التي قدمها الخطوط في مجال الطيران خلال السسنوات الماضية وما يعكف على الوصول إليه، مشيرا إلى أن أسعار تذاكرة الرحلات الداخلية الأرخص في العالم وأنها ثابتة ولم تتغير منذ 17 عاما رغم ارتفاع التكلفة وسعر الوقود.

 
في حين، استعرض سليمان الحمدان الرئيس التنفيذي للشركة الوطنية للخدمات الجوية "ناس القابضة"، أهم منجزات الشركة منذ بداية تشغيلها في عام 2007 حتى هذا العام، وأنها تسعى لمواكبة النمو والتطور الحاصل في الطيرانات الاقتصادية بما يليق بمكانة المملكة والمواطن السعودي. وقال إن ناس تعمل في المرحلة المقبلة على زيادة عدد رحلاتها الجوية وتدعيم أسطولها الجوي لتقديم خدمات متميزة للعملاء.

 
فيما، تناول علي بن محمد الريس نائب أول الرئيس لشؤون سياسات وصناعة الطيران في قطر، عدد من المهام التي تتجه شركته عملها بعد دخولها في السوق السعودي، مبينا أن أسعار التذاكر لطيران الداخلي السعودي سيحدده العرض والطلب.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله