[google-translator]

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

الهامى الزيات ” يحدد سبل الارتقاء بتنافسية السياحة المصرية

 

 الهامى الزيات " يحدد سبل الارتقاء بتنافسية السياحة المصرية

 
فى حديثه هذه المرة الذى  تنفرد به جريدة العرب السياحية الالكترونية – المسلة  – كعادتها يتناول االخبير السياحى الدولى" الهامى الزيات" رئيس مجموعة امكو للسياحة والرئيس السابق للاتحاد المصرى للغرف السياحية  بالشرح والتحليل تقرير W E F المنتدى الاقتصادى العالمى الخاص بالتنافسية فى مجال صناعة السفر و السياحة السنوى .. محللا  باستفاضة  اسباب صعود وهبوط السياحة المصرية فى سلم التنافسية العالمى ويحدد بكل صراحة مكامن الخطر على تنافسية سياحة مصر وروشتة علاجها  لتحتل المكانة اللائقة بها بين المقاصد السياحية الاخرى سواء على المستوى الاقليمى او المستوى العالمى ..

حديث تكتبه / بسمة حسن
ويرى الخبير " ان مصر لديها ميزات عالية عن غيرها من المقاصد السياحية المنافسة، طبقا لنتائج الدراسة التى قامت بها تلك المؤسسة الدولية عن التنافسية في مجال السفر و السياحة.. و أن هذه الدراسة مبنية على أسس علمية و تغطى عدة مجالات تؤثر سلبيا أو ايجابيا على صناعة السياحة كما أن هناك مؤشر مجمع يمثل حزمة مؤشرات مهمة لهذه المقاصد علينا ان نتعتنى بها ونفعلها من اجل مستقبل افضل للسياحة المصرية .

و أوضح الزيات أن الدراسة شملت جميع المقاصد السياحية الدولية ،ومنها مصر ويتم تحليل هذه المؤشرات كل على حدة للوصول الى النتائج النهائية للقدرات التنافسية لكل مقصد على بالمقارنة بالمقاصد المحيطة.

وان الهدف كما يوضح رئيس الاتحاد المصرى للغرف السياحية الزيات من تلك النتائج فى حالة مصر مثلا تدعيم المؤشرات الايجابية ، والعمل على تغيير المؤشرات السلبية لتحسين العملية السياحية..على المدى الزمنى القصير ،والمتوسط ،والطويل وتعظيم تلك الصناعة والناتج القومى منها من خلال تحسين المؤشر المجمع للمقصد السياحى المصرى .

مصر ال 66
وقال "الزيات" أن المؤشر المجمع خلال الفترة الحالية " طبقا لما أشار اليه الجدول " يوضح أن ترتيب مصر بين المقاصد السياحية حقق المركز ال 66 ويتضمن أجراءات التاشيرات والدخول وتطبيق قوانين البيئة وحواث المرور على الطرق السياحية وفعالية التسويق والعلامات التجارية والمطارات ونسبة المشاركين فى الهواتف المحمولة والتعليم وغيرهم من المؤشرات التى حققت لمصر هذا المركز .

تونس ال 12
وبتحليل هذه المؤشرات كمايوضح الزيات فقد حصلت مصر على الترتيب ال101 من حيث إجراءات التأشيرات و اجراءات دخول عبر منافذها ،بينما حصلت تونس على الترتيب الـ 12 الامر الذى يوضح أن تونس تقدم جميع التسهيلات الخاصة للسائحين مقارنة بالعراقيل التى تقف عائقا امام بعض الجنسيات الوافدة الى مصر بسبب أجراءات تأشيرات الدخول في ظل انتشار الحاسب الآلي نرى انه من الممكن بسهولة ان نتقدم في هذا المجال و هذا دون المساس بأمن الدولة.

انقذوا البيئة
أما من ناحية تطبيق مصر لقوانين البيئة كما يقول الخبير السياحى "الزيات" فقد وصلت مصر الى الترتيب 102 بينما وصلت تونس الى ترتيب 19 وهو مايعنى أن القوانين الخاصة بالبيئة ،والمحافظة عليها على الرغم من تواجدها فى مصر الا أنها لاتطبق مقارنة بتونس ..ونحن نطالب بضرورة تطبيق وتفعيل هذه القوانين ليس فقط لمصلحة السياحة، ولكن أيضا لمصلحة المواطن العادي.

وأكد "الزيات" انه نتيجة لعدم تطبيق قوانين البيئة فى مصر تدهورت جودة البيئة ،حيث حصلت مصر على الترتيب الـ 128 بين الدول المحيطة،ومن ثم فأن على أجهزة الدولة وباقية المحليات ووزارة البيئة بالاهتمام بالبيئة والتى لم تظهر دون تطبيق جميع القوانين بحذافيرها اليوم.

الحوادث والسياحة
أما عن مؤشر حوادث المرور على الطرق يقول رئيس الاتحاد العام للغرف السياحية السابق "أشارت الدراسة أن مصر ترتيبها ضمن هذه الدول هو 108 وذلك بسبب تدهور جودة مستوى الطرق السياحية المؤدية للمدن المصرية السياحية مما ادى الى حدوث وتكرار العديد من الحوادث خاصة الاتوبيسات السياحية بهذه الطرق خلال الفترة الماضية ،الامر الذى يوثر سلبا على سمعة المقصد السياحى المصرى فى الخارج..!
مشيرا الى انه يجب على الدولة اتخاذ العديد من الاساليب لتحسين جودة هذه الطرق من خلال عدة أساليب أهمها تعبيد الطرق ،وأضافة العديد من الخدمات بها مثل "نقط للاسعاف والشرطة " بالاضافة الى تحسين الخدمات الاخرى مثل "رصف الطرق ،ووضع الارشادات الخاصة بالطرق ،وأعمدة الانارة وغيرهم ،والتى تمكن سائقي السيارات من تفادى الحوداث على الطرق.

القيادة والسائقين
لافتا الى انه اذا كانت جودة الطرق تأخذ وقتا طويلا في علاجها إلا أن التأكد من أن السائقين يجيدوا " القيادة " ويتبعوا قواعد المرور ،وهذا أمر يمكن التوصل إليه في المدى المتوسط بالصرامة في تطبيق قوانين المرور من ناحية وتدريب سائقى الاتوبيسات السياحية من ناحية أخرى وهو مايقوم به القطاع السياحى الخاص طوال الفترة الماضية مشيرا الى أن 80% من أسباب الحوادث على الطرق بسبب العامل البشرى .

جهود التسويق
وعن مؤشر فعالية التسويق والعلامات التجارية التى اشارت اليه الدراسة قال الزيات انه على الرغم من ترتيب مصر المتقدم نسبيا في هذا المجال، نرى أن المجهود الكبير المبنى على أسس علمية من هيئة تنشيط السياحة وعلى رأسها عمرو العزبى رئيس الهيئة ،قد أدى إلى الارتقاء بالعلامات التجارية وإتباع أساليب حديثة في التسويق وسوف يؤثر هذا بالموجب على نتائج العام المقبل .

المطارات وكثافتها
اما عن مؤشر الكثافة في المطارات قال" الزيات" أن مصر بدأت ان تتجهه الى تطوير مطاراتها وذلك بعد حصولها على أخر الترتيب فى الجدول بين هذه الدول هو مادعى الى تحقيقها الترتيب 117 مقارنة بجميع الدول المحيطة بها مثل الامارات والتى حصلت على الترتيب 31 والتى سبقتها فى تفادى هذه المشكلة من خلال العمليات التطويرية والتوسعية لمطاراتها الدولية مضيفا الى أن بعد افتتاح المبنى الجديد بمطار شرم الشيخ وافتتاح المبنى رقم 3 في مطار القاهرة بالإضافة إلى كثافة التوسعات في المطارات الأخرى في جميع أنحاء الجمهورية سوف يسمح لمصر بالتقدم في هذا المجال .

ATM
وفيما يخص ماكينات الصرف الصرف الالى اوضح الزيات ان هناك تزايد مضطرد لمصر في هذا المجال خاصة وانها حصلت على الترتيب 96 بينما تصدرت اسبانيا اولى القائمة موضحا أن مصر حصلت على هذا الترتيب المتقدم فى هذا المجال نظرا لتنافس البنوك على تقديم الخدمات للعملاء الصغار.. ومن المتوقع ان تتقدم فى هذا المؤشر خلال السنوات القليلة القادمة لان فكرة الماكينات الصرف الالى باتت اكثر رسوخا لدى الشعب المصرى .
المحمول والتنافسية ويضيف كما حصلت مصر ايضا على الترتيب 104 فى مؤشر نسبة المشتركين في الهاتف المحمول إلى عدد السكان موضحا إن عدد المشتركين في خدمة المحمول فى مصر في تزايد مستمر وقد وصل الآن إلى 60 مليون مشترك الامر الذى يؤثر وهذا ايجابيا على المركز الذي تحتله مصر .

مدى تأثير الضرائب
إن مصر تحتل نسبيا مركزا متقدما في هذا المجال خاصا بعد أن قام وزير المالية بتحديد أعلى نسبة للضرائب على الإيرادات ب20% من الدخل ونرجو أن لا تزداد هذه النسبة للحفاظ على هذا المركز المتقدم.

جودة نظام التعليم
اما عن جودة نظام التعاليم فقد اشارت الدراسة الدولية للمنتدى الاقتصادى العالمى "ان مصر تحتل المركز 119 وهذا يعتبر مركزا متأخرا للغاية ويجب أن لا نتوقع في القريب العاجل تحسن كبير في هذا المجال حتى إذا بدأ تطبيق نظم تعليم أكثر فاعلية الآن. ويمكن محاولة تدريب الخريجين فى كافة المجالات للاستعاضة عن نظم التعليم وذلك كحل مؤقت.

موقف السكان تجاه الزوار الأجانب
وهذه الظاهرة ملحوظة أكثر في المتعاملين مباشرة مع السائحين ولا يجب ان نعمم على الشعب المصري بأكمله ويمكن معالجة هذا الأمر بتوعية العاملين في مجال السياحة والتأكد من أن هناك وسائل مراقبة أكثر فاعلية عليهم.

سعر الصرف
و يضيف رئيس مجموعة امكو للسياحة " ان استقرار سعر صرف الجنيه المصرى امام العملات الاخرى من العوامل الجاذبة للاستثمارات السياحية وزيادة عدد السائحين ..واوضحت الدراسة انة كلما ارتفع مستوى متوسط دخول المواطنين ببلد المقصد كلما انعكس ذلك ايجابيا على انتعاش السياحة الداخلية، مثل فرنسا، إذ يصل متوسط دخل الفرد 32 ألف دولار سنويا بينما لا يتعدى متوسط دخل المواطن المصري 130 جنيه مصري، بما ينعكس إيجابا أو سلبا على نشاط المقصد السياحي وارباحه.

تحذيرالبنية ملوثة
وبالنسبة للبنية التحتية قال "الزيات" أن الدراسة أشارت إلى أن البنية التحتية للمقصد السياحي ملوثة وهو ما يؤثر على السياحة، بالإضافة إلى الاعتبارات الخاصة بأسعار النقل وهي من أحدى العوامل المؤثرة على نمو حركة الرحلات السياحية، خاصة إذ علمنا أن 90% من الوافدين إلى مصر تأتي عن طريق وسائل النقل الجوي.
القوانين ،واضاف ان القوانين التشريعية ومدى تطبيقها فى الدول السياحية عامل مهم فى جذب الحركة السياحية الى البلاد الى جانب الخدمة السياحية المقدمة للسائحين والاسعارالتى تقابل هذه الخدمة ومقارنتها باسعار الدول المنافسة لنا..

خارج المنافسة
اما بالنسبة لمصر فقد اشار الزيات ان المقصد السياحى المصرى يتمتع بالعديد من الميزات النسبية التى ينفرد بهاعن باقى المقاصد الاخرى خاصة فى هذه لفترة والتى تتفاقم فيها تداعيات الازمة المالية العالمية , خاصة وان بعض المقاصد المنافسة اصبحت الان خارج المنافسة مثل اسبانيا باسعارها المرتفعة والاردن واسبانيا مازال المناخ غير معتدل فى هذا الوقت

واضاف  ان المقصد المصرى يحتاج خلال هذة الفترة الى زيادة الادوات الترويجية والتنشيطية للمقصد السياحى المصرى الى جانب محاولة عمل شئ مختلف لمعرفة مايحتاجه المتهلك من ناحية والاعلان عن ان اسعار المنتج السياحى المصرى مناسب لة سياحيا فى ظل الازمة المالية العالمية

ويؤكد "الهامى الزيات" فى نهاية حديثه ان من جملة هذه الملحوظات المهمة لدراسة التنافسية بين المقاصد السياحية الدولية التى اصدرها المنتدى الاقتصادى العالمى بنهاية العام الماضى ان مصر لو سعت الى تلافى السلبيات وتعظيم الايجابيات سوف تحتل مكانة بارزة بين المقاصد السياحية ،وعلينا واجبات كثيرة يتحتم القيام بها مؤسسات وافراد ،حتى ان لم تأتى بنتيجة إلا بعد وقت طويل ،وذلك بهدف تنمية صناعة السياحة في مصر والارتقاء بجودة الحياة للمواطن.
 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: