آخر الأخبار

العربية العربية Nederlands Nederlands English English Français Français Deutsch Deutsch Italiano Italiano Português Português Русский Русский Español Español

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

طريق الحرير الجديد والإبداع في النموذج الاقتصادي الصيني

 

العلاقات المصرية الصينية عبر العصور

 

 

القاهرة “المسلة”….. بدأت الجلسة الأولى لليوم الأول “للملتقى الدولي العلاقات المصرية الصينية عبر العصور” ، وأدارت الجلسة الدكتورة تشين دونغ يون “المستشارة الثقافية ” ، وتناول الدكتور تشانغ هونغ العلاقات الصينية المصرية منذ تأسيس جمهورية الصين الشعبية .

 

 مشيرا إلى تلك العلاقات الصينية المصرية عبر التاريخ من خلال العلاقات السياسية ؛ مؤكدا زيارة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسى للصين مرتين عام 2014 ،2016  ، الذى حضر قمة مجموعة العشرين .

 

ونوه أيضا إلى العلاقات الاقتصادية والتجارية حيث أنها تطورت سريعا في السنوات الأخيرة إلى أن وصل المخزون الاستثمار المباشر للمؤسسات الصينية الرأسمالية في مصر إلى ستمائة وثلاث وستين مليون دولار أمريكى.

 

 كما تناول أيضا العلاقات العسكرية منوها إلي الرئيس المصري عبد الفتاح السيسيالذي شهد الاحتفالات المقامة بمناسبة الذكرى السنوية الـ70 لانتصار العام في الحرب الفاشية ،وانتصار الشعب الصينيفي الحرب ضد العدوان الياباني سبتمبر عام 2015 .

 

 

وتطرقت الدكتورة زبيدة محمد عطا لمؤتمر باندونج “عبد الناصر وشوين لاي ، حيث بدأ المؤتمر بمتغيرات أساسية في الشرق الأوسط بعد الحرب العالمية الثانية ثم بدأت حركات التحرير من الاستعمار في العالم العربي وكانت مصر قد صوتت لصالح تايوان ” فرموزا” عام 1952 وقد انتهت الحرب الأهلية في الصين بإعلان ماوتسي تونج قيام جمهورية الصين الشعبية عام 1949، ولقد كانت الصين مهددة من قبل القوي الغربية بزعامة الولايات المتحدة، ولقد انتخب مؤتمر الشعب الصيني عددا من رجال الحزب الشيوعي الصيني لشغل المناصب العليا بالدولة وأصبح ماوتسي تونج رئيسا لجمهورية الصين الشعبية، واختير تشوين لاي رئيسا للوزراء..

 

 

 ولقد أصبحت الصين بنظامها الشيوعي تمثل عدوا واضحا للنظام الرأسمالي، ونوهت  تسولان فانغ ( هادية )عن نجيب محفوظ في الصين من منظور جمال التلقي في مراحل تاريخية مختلفة، حيث يعكس تحول الإيديولوجيات الصينية وسياق الثقافة الصينية وأذواق مترجميها وقرائها الصينيين، وبالتالي يحاول البحث تحليل عالمية محفوظ الروائية وقيمها الإنسانية فهو صاحب جائزة نوبل للآداب عام 1988 وهو من أكثر كتاب العرب معرفة وترجمة ودراسة في الصين، مشيرا إلى نبذة عن ترجمة الأعمال المحفوظية في الصين في إطار التاريخ الصينيوالثقافي، والدراسة المتعمقة التي قام ويقوم بها الأساتذة والباحثون الصينيون في القرن الجديد، عالمية محفوظ الروائية وبعض الاقتراحات في تعزيز التعاملات الإنسانية الصينية المصرية.

 

 

وتحدث الدكتور محمد نعمان جلال عن طريق الحرير الجديد والإبداعفي النموذج الاقتصاديالصيني حيث تراجعت أهميته مع التطور في وسائل النقل والمواصلات والنهضة الأوربية الكبيرة بعد الثورة الصناعية والكشوف الجغرافي ،ومع التقدم الذي حدث في الصين المعاصرة اقتصاديا ،واتجاهها للانفتاح السياسي والإجتماعى والثقافي.

 

 مضيفا استهداف ربط طريق الحرير القديم بما اسماه الرئيس الصيني الحزام ،بأن يكون الطرح متواكبا مع القرن الحادي والعشرين ،والذي يتميز بسمات منها أنة عالم متشابك ومتداخل ، وان المفهوم الجديد يضيف بعدا جغرافيا وتنمويا ،أنة يربط بين الحضارة الصينية القديمة كمرجعية فكرية وتجارية وثقافية ،وأن الطرح الجديد يتماشى مع مفهوم تعزيز التعاون الإقليميفي تعامل الصين مع العالم الخارجي ، نقل العملية التنموية الصينية إلي الداخل ، وطرح النموذج الصيني أمام العالم الخارجي .

اعلان العمرة الجديد 2019

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

%d مدونون معجبون بهذه: