العربية العربية Nederlands Nederlands English English Français Français Deutsch Deutsch Italiano Italiano Português Português Русский Русский Español Español

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

خبير آثار  ردًا على وزير الإعلام السودانى ..لا علاقة لأى موقع سودانى بقصة نبى الله موسى وفرعون

 

 

 

القاهرة “المسلة” المحرر الاثرى….. أكد خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمى بسيناء ووجه بحرى أن ما ذكره معالى وزير الإعلام السودانى أحمد بلال وله كل الاحترام والتقدير لا يستند إلى أدلة أثرية أو تاريخية أو دينية .

 

 

ويوضح د. ريحان أن  الوزير ذكر أن فرعون المذكور فى القرآن الكريم كان سودانيًا مستندًا إلى ما ذكر فى القرآن فى سورة الزخرف آية 51 } ونَادَىٰ فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَالَ يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَٰذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِن تَحْتِي ۖ أَفَلَا تُبْصِرُونَ{وفسّر الأنهار بأن مصر تملك نهر واحد بينما السودان عدة أنهر يقصد عدة أفرع من النيل .

 

 

ويوضح الدكتور ريحان أن الرد على هذه النقطة بسيط وهو أن نهر النيل كانت له سبعة  أفرع فى مصر الفرع البيلوزى الذى كان يمر بسيناء والتانيتى والمنديسى والفاتنيتى (فرع دمياط حاليًا) والسبنتينى  والبلبتى والكانوبى (فرع رشيد حاليًا) وأن السبب فى اختفاء خمسة أفرع من نهر النيل فى الأزمنة القديمة يرجع إلى تصرف نهر النيل المنخفض وزيادة معدل الإطماء ولهذا فما استند عليه معالى الوزير غير صحيح تمامًا مما يدحض ما جاء به .

 

 

ويؤكد د. ريحان أن الحقائق الأثرية والتاريخية والدينية من خلال دراسته لرحلة خروج بنى إسرائيل بسيناء تؤكد أن نبى الله موسى تربى وعاش فى مصر فى بلاط أحد ملوكها .

 

 

أولًا أن حقائق القرآن والأدلة الأثرية تثبت أن نبى الله يوسف عاش فى مصر هو وأخوته ففى سورة يوسف آية 55} قَالَ اجْعَلْنِي عَلَى خَزَائِن الْأَرْض{ وخزائن الأرض بمصر من معادن نفيسة وبترول وكل مصادر الطاقة والمياه الجوفية وغيرها وأول من اكتشفها الملك خوفو وكان عصره من أزهى عصور الدولة القديمة وقد وضع فى قائمة عصور مصر الذهبية وأطلق عليه اسم العصر الفيروزى نسبة لمناجم الفيروز التى اكتشفها خوفو بسيناء .

 

 

وعن أصل بنى إسرائيل يوضح الدكتور ريحان أنهم أبناء نبى الله يعقوب فكلمة إسرائيل تعنى عبد الله ونسب بنى إسرائيل إلى جدهم الأول نبى الله يعقوب وعاش بنى إسرائيل بمصر فى أرض جوشن أو جاسان المعروفة الآن بوادى الطميلات وهو الوادى الزراعى الذى يمتد من شرق الزقازيق إلى غرب الإسماعيلية وجاء نبى الله موسى من نسل لاوى بن يعقوب أى ولد وتربى وعاش فى مصر وخرج منها مرتين مرة وحيدّا إلى أرض مدين ومرة مع شعب بنى إسرائيل وبهذا ينفى تمامًا أن نبى الله موسى سودانيًا.

 

 

ويدحض د. ريحان تمامًا ما ذكره الوزير السودانى أن العبور وغرق فرعون كان عند منطقة البركل بالسودان وأن البركل بها أيضًا الجبل الذى كلم الله عنده نبى الله موسى وهذا لا يتوافق نهائيًا مع الحقائق الدينية والتاريخية حيث كان لنبى الله موسى رحلتين بنص القرآن الكريم رحلة أولى ليدربه سبحانه وتعالى على الطريق وهى الرحلة الذى ذهبها هاربًا حين قتل خباز الملك المصرى بطريق الخطأ وهرب إلى مدين وهناك تزوج صافوراء ابنة العبد الصالح شعيب وليس نبى الله شعيب وعاش بها عشر سنوات وحين عودته تمت المناجاة عند شجرة العليقة المقدسة ثم عاد إلى مصر ودار الحوار بينه وبين ملك مصر ومعجزة السحر حتى خرج مع شعبه سرًا ونجّى الله موسى عليه السلام وغرق فرعون وبالتالى فإنه من المستحيل ان تكون منطقة البركل هى منطقة العبور وغرق فرعون وفى نفس الوقت منطقة المناجاة عند الشجرة المقدسة لأن المناجاة فى الرحلة الأولى والغرق فى الرحلة الثانية.

 

 

وينوه د. ريحان إلى أن المناجاة تمت عند شجرة العليقة المقدسة بالوادى المقدس طوى بسيناء وليس منطقة البركل بالسودان والشجرة قائمة الآن ولها سر خاص يعلمه العالم كله بأن أوراقها خضراء طول العام وليس لها ثمرة وفشلت محاولة إنباتها فى أى مكان فى العالم وزارها العالم الألمانى ثيتمار عام 1216م وذكر ان العديد من المسيحيين حول العالم أخذوا أجزاءً منها كذخائر للتبرك بها ولو نجحت محاولة استزراعها لتهافت عليها الجميع  . 

اعلان العمرة الجديد 2019

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

%d مدونون معجبون بهذه: