العربية العربية Nederlands Nederlands English English Français Français Deutsch Deutsch Italiano Italiano Português Português Русский Русский Español Español

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

“على عبده ” يحقق رقماً قياسياً عالمياً بالدوران فى حلبة لمدة 24 ساعة بالجونة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

رافعاً شعار “انما النصر صبر ساعة “

سرعة الرياح .. إرتفاع درجة الحرارة .. والعطش عوامل كادت تفسد المغامرة

 

 

كتب : سعيد جمال الدين

القاهرة – كسر المغامر المصري على عبده، الرقم القياسي لموسوعة جينيس ريكورد داخل حلبة نادى الجونة بتحقيقه مسافة 600 كيلومتر في مسابقة الدراجات النارية للطرق الوعرة خلال 24 ساعة متواصلة في حلبة نادي موتو كلوب في مدينة الجونة بمحافظة البحر الأحمر.

 

ويهدف المغامر علي عبده لكسر الرقم القياسي المسجل في إنجلترا بواقع 566 كيلو متر في 24 ساعة، ليتجاوز “عبده” وتحقيقه مسافة 600 كيلو خلال 24 ساعة متواصلة.

وقال على عبده أن تحقيق الرقم القياسي له أبعاد كثيرة بالنسبة له حيث بغير تحقيق هدف تسجيل رقم جديد في موسوعة جينيس ريكورد وحسب، بل هو نجاح جديد لمبادرته الشخصية “حول مصر على موتوسيكل” والتي بدأها منذ 3 سنوات بهدف لفت أنظار العالم إلى مصر وخاصة ممارسي ومحبى رياضات المحركات وهم بالملايين حول العالم مما ينعكس إيجابيا على السياحة الوافدة إلى مصر وجذب نوع جديد من السائحين.

وأضاف عبده، أنه يهدف من تسجيل ذلك الرقم القياسي الذي جذب الانتباه العالمي للسياحة الرياضية والمغامرات في مصر وتسليط الضوء على رياضة المحركات بشكل عام والتوعية بأهميتها وتأثيرها استكمالا لأهداف مبادرته حيث قام علي بتسجيل رقمه القياسي الأول عام 2016 في رحلة جاب فيها محافظات مصر المختلفة في 7 أيام قطع فيها مسافة 6000 كيلو مترا في رسالة موثقة عالميا أنك تستطيع زيارة أي مكان في مصر في أي وقت بكل حرية وأمان وأن مصر بها العديد من الأماكن الجميلة التي تستحق الزيارة.

وقد شهدت المغامرة التى قام بها ” على عبده ” العديد من الصعب التى كادت أن تتسبب فى عدم نجاح هذه التجرية حيث زادت سرعة الرياح والتى تسببت فى تجميع الرمال فى أشكال كثبان رملية أدت إلى إعاقة المغامر خصاة وإنها كانت فى خطسير المغامرة ، فضلاً عن كشف الرياح للعديد من الحصى والمجارة والزلط الذى كان وراء إنفجار فردتين من كاوتش الموتوسيكل وكان ذلك سبباُ فى ضياع أكثر من 90 دقيقة نتيجة لتغيير الإطارات التالفة وإستبدالهما بالجديد .

ويقول على عبده عن هذه المغامرة أن درجة الجرارة غير المتوقعة خاصة وأن مصر تشهد حالة من الطقس شديد الحرارة منذ يوم الأربعاء الماضى والتى تفوق الـ 42 درجة ، مما إستلزم توقفى للعديد من الأوقات إما بسبب تناول المياه أو إغراق جسدى بالمياة نتيجة لإرتفاع درجة الحرارة وشعورى بإجهاد شديد.

ويضيف المغامر المصرى ، إننى كنت أسعى لزيادة المسافة التى أقطعها وكنت محدد لنفسى نحو 700 كيلو متر إلأ أن حرارة الجو والإجهاد منعانى من تحقيق هذا الرقم ، وأحمد الله إننى أستطعت كسر الرقم القديم بزيادة عنه بنحو 36 كيلو متر .

ويستطرد على عبده حديثه عن هذه المغامرة قائلاً : إن هذه المغامرة استعد لها منذ ما يقرب من 9 أشهر كاملة شهدت إستعدادات ضخمة وزيارة للأماكن التى أمر بها عدة مرات لمعرفة طبوغرافيا المكان ، وإن كان التنفيذ يختلف فى كثير من جوانبه عما كان مخطط لها من قبل، وماكان يصبرنى على هذا المقولة التى عالقة بذهنى وهى “انما النصر صبر ساعة “.

 

 

اعلان العمرة الجديد 2019

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

%d مدونون معجبون بهذه: