العربية العربية Nederlands Nederlands English English Français Français Deutsch Deutsch Italiano Italiano Português Português Русский Русский Español Español

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

يوميات حرب اليمن : المتحدثة باسم مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ترصد اخر كوراث غارات التحالف على صنعاء

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اليمن : آب

كتب : عبدالغنى اليوسفى

رصدت المتحدثة باسم مفوضية الامم المتحدة لحقوق الانسان بمكتبهم باليمن المزيد من المعلومات بشأن إحدى كوراث العدوان السعودى والتحالف من غارات جوية شنَّتها قوات التحالف على فندق في محافظة صنعاء يوم الأربعاء 23 آب/أغسطس.. وافادت المعلومات التى تم جمعها حتى الآن كما اوردت فى تقريرها ” من  انه تم توثيق مقتل 33 مدنياً وجرح 25 شخصاً آخرين في هذا الهجوم.

 

وتضيف المتحدثة ” ليز ثروسيل” بحسب شهود أجرى مكتبنا معهم مقابلات، وقعت غارتان جويتان متتاليتان عند حوالى الساعة 3:30 إلى الرابعة فجراً بالتوقيت المحلي على قرية بيت العذري في مديرية أرحب. وأصابت الغارة الأولى نقطة تفتيش أمنية تابعة للحوثيين، فيما أفيد عن عدم وقوع إصابات.

 

وبعد دقائق عدة، ضربت غارة جوية ثانية فندق استراحة الشباب متسببة بتدمير الطابق الثاني وبأضرار جسيمة في باقي أقسام المبنى. وقال الشهود إن 67 شخصاً كانوا يتواجدون في الفندق حين حصل الهجوم. ويقع الفندق على طريق رئيسي يبعد ما بين 10 إلى 15 متراً عن نقطة التفتيش. ونُقل عشرة أشخاص من المصابين إلى مستشفى العومرة، فيما وزِّع 15 شخصاً، البعض منهم إصاباتهم خطرة، على مستشفيات في صنعاء، على بعد نحو 40 كيلومتراً.

 

وتشير الى انه  في 23 آب/أغسطس، عند الساعة 5:30 فجراً، ضربت غارة جوية نفذتها قوات التحالف منزلاً في قرية ريمة حميد في مديرية سنحان، والتي تقع أيضاً في محافظة صنعاء، مما أدَّى إلى مقتل ستة مدنيين وجرح 13 شخصاً آخرين. وقال الشهود الذين تحدثنا إليهم إن أربعة أشخاص من الذين لاقوا حتفهم كانوا يتواجدون داخل المنزل آنذاك، في حين أن الضحيتين الأخريين كانتا في الخارج في أحد الحقول القريبة من المكان. وكان المنزل يقع على بعد نحو 400 متر من نقطة تفتيش أمنية تابعة للحوثيين.

 

وفي 22 آب/أغسطس، عند حوالى الساعة الخامسة من بعد الظهر، قُتلت امرأة وطفلان وجُرحت امرأتان وطفلان عندما ضربت غارة جوية نفذها التحالف الذي تقوده السعودية منزلاً في قرية طلان، التي تبعد حوالى 20 كيلومتراً عن الحدود اليمينة السعودية في محافظة صعدة. وفي كل هذه الحالات، التي قُتل وجُرح فيها مدنيون، قال الشهود إنه لم يكن هناك إنذارات مسبقة عن أن هجوماً كان وشيكاً.

 

وتؤكد المتحدثة ” إن الهجمات التي تستهدف المدنيين أو ممتلكات المدنيين هي محظرة بموجب القانون الدولي الإنساني، الذي يحظِّر أيضاً الهجمات العشوائية أو غير المتناسبة. ونذكر جميع الأطراف في النزاع، بما في ذلك التحالف، بالتزامهم القائم على ضمان احترام القانون الدولي الإنساني بالكامل. وندعو السلطات المعنية إلى إجراء تحقيقات موثوقة وشاملة وغير متحيزة بشأن هذه الحادثة.

 

وفي الأسبوع الممتد من 17 إلى 24 آب/أغسطس، قُتل 58 مدنياً، بما في ذلك، كما أفيد، مقتل 42 شخصاً على يد التحالف الذي تقوده السعودية. وقتل رجال مسلحون مجهولو الهوية 12 مدنياً وقتلت اللجان الشعبية التابعة للحوثيين أربعة مدنيين. ويفوق هذا المجموع عدد المدنيين الذين قُتلوا في حزيران/يونيو، حين قُتل 52 مدنياً وفي تموز/يوليو الذي شهد مقتل 57 مدنياً.

 

ومنذ آذار/مارس 2015، وثَّق مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان إصابة 13,829 مدنياً، بما في ذلك مقتل 5,110 أشخاص وإصابة 8,719 شخصاً. وتستند هذه الأرقام إلى الإصابات التي تحقَّق منها مكتبنا في اليمن بشكل مستقل. وقد يكون الرقم الإجمالي أعلى من ذلك بكثير.

 

 

 

 

اعلان العمرة الجديد 2019

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

%d مدونون معجبون بهذه: