العربية العربية Nederlands Nederlands English English Français Français Deutsch Deutsch Italiano Italiano Português Português Русский Русский Español Español

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

 هيئة السياحة والتراث الوطني السعودية تستضيف وزير الثقافة والإعلام في لقائها السنوي

 

 

 

 

 

 

 

المسلة السياحية 

 

الأمير سلطان بن سلمان:

• الإعلان عن إطلاق منصة للإنتاج الإعلامي للسياحة والتراث وقناة “عيش السعودية” بالشراكة مع وزارة الاعلام

• نعمل مع صندوق الاستثمارات العامة في تأسيس شركة الاستثمار والتنمية السياحية، وإطلاق وجهات سياحية جديدة

الدكتور عواد العواد:

هيئة السياحة كانت السباقة في العمل وفق استراتيجية وكان هناك من ينتقص ذلك ولكن في النهاية لا يصح إلا الصحيح

• مجالات التراث والآثار تمثل “قوة ناعمة” من حيث تأثيرها والاحتفاء بها في الاعلام الدولي

 

 

الرياض – بدعوة من الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس هيئة السياحة والتراث الوطني، استضافت الهيئة في لقائها السنوي الذي عقدته اليوم الأحد في قصر الثقافة بالرياض الدكتور عواد بن صالح العواد وزير الثقافة والإعلام، بحضور عدد من ضيوف الملتقى والمكرمين وأعضاء مجلس إدارة الهيئة.

 

 

وقد عبر رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني خلال كلمته الترحيبية والتقديمية لضيف اللقاء عن ترحيبه بوزير الثقافة والإعلام ضيفاً على الهيئة، وتقديره لمشاركته في لقائها السنوي، مشيداً بالشراكة المميزة والفاعلة بين الهيئة ووزارة الثقافة والإعلام.

 

 

وأضاف: “وجدنا أن الدكتور عواد هو الشخص المناسب في هذا اللقاء السنوي لهذا العام؛ لأننا نجد منه من التعاون والانطلاق ومن التحفيز ما نطمح إليه ونتمناه، وسيدي خادم الحرمين الشريفين يحفظه الله عُرف بأنه رجل إعلامي من الطراز الأول ومتابع دقيق جداً لكل قضايا الإعلام فلذلك اختار الشخص الذي يقوم بهذه المهمة على أكمل وجه، ونحن الآن سوف نعمل مع وزارة الثقافة والاعلام وننطلق انطلاقة جديدة من التعاون البناء في هذا العام مع الوزارة كشريك وكعضو مجلس إدارة في الهيئة”.

 

 

وأكد سلطان أن الهيئة أسست منصة كاملة لصناعة اقتصادية جديدة، بعد أن اشتغلت بمراحل مهمة للتأسيس لم تكن واضحة لدى المواطنين، وهذا ما تعلمناه من الملك سلمان حفظه الله، الذي كان دائماً ما يؤكد عن التأسيس الذي لا يراه الناس، مشيرا إلى أن الهيئة تمكنت خلال هذه الفترة من إتمام جميع متطلبات البناء النظامي، وبنت قطاعا اقتصاديا كان من الممكن ان يؤدي دوره في هذه المرحلة الاقتصادية الصعبة لو حظي بالدعم الكامل.

 

التحديات

وأبان أن الهيئة مرت بمراحل طويلة من التحديات التي ذكرت في كتاب (الخيال الممكن) الذي يمثل مرجعا مهما لإنجازات الهيئة وتجاربها الإدارية وتأسيس بنيته النظامية والتشريعية، وإطلاق المشاريع والمبادرات والقرارات المتعلقة به. لافتا إلى أن أهم درس من دروس هذا الكتاب هو كيف تركز على المهمة الوطنية وتؤمن بها وتحاول قدر ما تستطيع ولا تيأس في أنك تجعلها تتحقق.

 

 

مشروع قناة تلفزيونية

وأعلن عن إطلاق مشروع بالتضامن مع وزارة الثقافة والإعلام عبارة عن منصة للإنتاج الإعلامي تستهدف تحفيز المبدعين من أبناء الوطن لتعظيم المحتوى الإيجابي وإثراء الأفلام والبرامج عن التراث الوطني والتنوع السياحي وأسلوب الحياة المميز في المملكة القائم على الأصالة والتنوع في المناطق بالثقافات مع الالتزام بالثوابت والقيم، وإطلاق قناة تلفزيونية بشراكة كاملة مع وزارة الثقافة والإعلام وهيئة الإذاعة والتلفزيون وعدة شركاء آخرين لبث هذا المحتوى باسم “عيش السعودية” وتوفير المحتوى على منصات المشاهدة حسب الطلب وحسابات التواصل الاجتماعي الواسعة الانتشار.

 

بث تجريبي

وأضاف: “المنصة الإعلامية الجديدة التي سوف تنطلق من هذا اليوم بالشكل التجريبي لتستفيد من التدفقات الهائلة للمواطنين والطلبة عبر برامج عيش السعودية والمسارات السياحية وغيرها، تركز على البث المباشر الحي، من مواقع المملكة وتلاقي المواطنين مع بلادهم بشكل جديد، وتغطية جميع الفعاليات على جميع أنواعها سواء للهيئة أو غيرها. وأعرب عن تقديره لكل من عمل في الهيئة وساند برامجها وأعمالها، إلى جانب كافة شركاء الهيئة من المؤسسات الحكومية والأهلية الذين عملوا مع الهيئة في النهوض بقطاع السياحة، والارتقاء بهذه الصناعة الاقتصادية المهمة.

 

كلمة وزير الاعلام

 

أسبقية الهيئة

بدوره عبر الدكتور عواد العواد وزير الثقافة والإعلام، عن اعتزازه بدعوة رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني ضيفا للقاء السنوي للهيئة.. وأشاد الرجل بتميز الهيئة بالعمل المؤسسي الإداري وتبنيها نهجا إداريا جديدا ومتطورا لم يكن موجودا في العمل الحكومي.

 

 

لافتا إلى أسبقية الهيئة في عمل استراتيجيات مدروسة، وكان كثير من ينتقض من الاستراتيجيات ولكن في النهاية لا يصح إلا الصحيح، وأي عمل مؤسسي يجب أن يكون مبنياً على استراتيجية متكاملة، إضافة إلى تميزها بالشراكة مع الجهات الحكومية والخاصة وهو نهج لم يكن موجود أيضا.

 

 

عمل مؤسسي

مبينا أن ما يميز هيئة السياحة عن غيرها هو أن لديها عمل مؤسسي واضح المعالم وهذا مهم جداً.. وأكد أن هناك عمل كبير تقوم به الهيئة يجب أن يترجم إعلامياً سواء في الإعلام الداخلي أو الإعلام الخارجي، مشيرا إلى أن الآثار والتراث تمثل قوة إعلامية ناعمة ومؤثرة في الاعلام الدولي.

 

السياحة وغفلة عقود

وقال: “الحديث عن الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني وما قامت به خلال الأعوام الماضية حديث يطول، فنحن نتحدث عن قطاعين من أهم القطاعات التي ارتبطت ارتباطاً كبيراً بالتنمية الاقتصادية ولكن للآسف الشديد كانت مغفلة لعقود؛ لذلك أن تبدأ من الصفر أو أن تبدأ من بنية تحتية مشوهة لقطاع من القطاعات هو أمر صعب جداً، والناس حتى وقت قريب الناس لا ترى أن قطاعي السياحة والتراث من القطاعات المهمة للآسف الشديد، رغم أن السياحة صناعة متكاملة ورافد اقتصادي لمعظم دول العالم”.

 

السياحة الداخلية

وأضاف: “قبل إنشاء الهيئة لم نكن حتى نسمع مصطلح السياحة الداخلية، فقد قامت الهيئة بعمل جبار جداً، ومن لا يرى هذا العمل هذا شيء يرجع له، لكن من هو موجود في الدولة يعي أهمية عمل استراتيجية متكاملة للقطاع، لا يمكن لأي قطاع من القطاعات ينمو ويزدهر وأن يتقدم إن لم يكن لديه استراتيجية واضحة، وأول من تحدث عن الاستراتيجية في ذلك الوقت هو الهيئة والأمير سلطان بن سلمان، وكان كثير من ينتقض من الاستراتيجيات ولكن لا يصح في النهاية إلا الصحيح، وأي عمل مؤسسي يجب أن يكون مبنياً على استراتيجية متكاملة،

 

 

والمشروع الآخر هو مشروع الشراكات، وأيضاً هذا من المشاريع المهمة والهيئة هي من أوائل من أسس لثقافة العمل مع الآخرين بروح الشراكة، وليس الهدف من تأسيس الشراكات فقط توقيع على مذاكرات؛ وإنما كان هناك عمل وبرامج تنفيذية على أرض الواقع، مما ساهم أيضاً في تطوير قطاع السياحة بشكل كبير،

 

اول مركز معلومات

كما أن الهيئة أول من أسس مركزاً للمعلومات وكان هناك في ذلك الوقت من يرى أن هذا إسراف وليس هناك حاجة، لأن كثير من المدارس الإدارية تعتقد إن العمل يجب أن يكون عملاً يومياً وهذه مشكلة كبيرة جداً، وهذا ويعيث من التنمية في المملكة”. ونوه معاليه بجهود الهيئة في تطوير قطاع السياحة وتسجيع الاستثمار السياحي وتنظيم وتطوير القطاع الفندقي، إضافة إلى حماية الآثار وتأهيل المواقع التراثية واستعادة الآثار الوطنية ونشر الوعي بأهميتها،

 

 

صورة الدولة

إضافة إلى تسجيل عدد من المواقع الأثرية والتراثية في قائمة التراث العالمي باليونسكووأضاف: “أنا أعي أهمية ذلك سواء عندما كنت أعمل في وزارة الخارجية وأيضاً العمل الآن في وزارة الثقافة والإعلام لأننا نتحدث عن ما يسمى القوة الناعمة، المتمثلة في الاحتفاء والاعتناء بالآثار والتراث الوطني وتمكينها مما يكسب أهمية استثنائية، ومن تجاربنا في تغطية بعض الفعاليات  التي نظمتها الهيئة مؤخرا في مجالات الاثار والتراث والسياحة وبثها لوسائل الاعلام الدولية وجدنا ردة فعل إيجابية جدا من وسائل اعلام لم نعرف منها إلا النقد والهجوم على كل ما يتعلق بالمملكة،

 

 

فنحن نتحدث عن صورة الدولة هي ليست فقط وضعاً اقتصادياً وعن قوة اقتصادية مربوطة بسلعة واحدة؛ وإنما تتحدث عن تاريخ وعراقة تتحدث عن ثقافة وتتحدث عن أمة قامت بهذه الأرض وتركت أثراً كبيراً وأثرت في الإنسان والمكان، لذلك أنا اعتقد إن هذا الأمر مهم جداً، وأنا سعيد جداً بأن أرى هذا الاهتمام على كافة شرائح المجتمع بما تقوم به هيئة السياحة والتراث الوطني.

 

 

تكريم وزير الاعلام من رئيس هيئة السياحة والتراث الوطنى
اعلان العمرة الجديد 2019

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

%d مدونون معجبون بهذه: