facebook_right

25 % حصة الأردن من حركة السياحة العربية العام الجاري …

توقع عدد من مديري مكاتب السفر والمهتمين بالشأن السياحي بالسوق القطرية أن تستأثر الأردن بأكثر من %30 من السياح القطريين نظرا للتراجع الذي تشهده الوجهات السياحية التقليدية فضلا عن القواسم المشتركة في العادات والتقاليد إضافة إلى ما تتميز به الأردن من منتج سياحي يلبي متطلبات السائحين, مشددين على أهمية أن تستكمل الأردن استعداداتها لاستقبال الأفواج السياحية من خلال إحداث المزيد من الترقية والتطوير لخدمات القطاع الفندقي وغيرها من الآليات الخدمية التي يتطلع السائح الخليجي بشكل عام إلى تواجدها في السوق.

وفي هذا السياق يقول السيد حسن حجي مدير عام شركة المغامرات العربية السياحية "إن الأردن واحدة من أبرز الوجهات التي تحظى بالقبول والاستحسان من قبل السائح المحلي نظرا لتعدد مقاصدها السياحية التراثية وبرامجها الترفيهية وأجوائها المعتدلة فضلا عن الالتقاء والتماثل في العادات والتقاليد , متوقعا أن تستحوذ الأردن على أكثر من %25 من سياحة السوق المحلية فضلا عن استحواذها على 12% من مجمل حركة السياحة العربية , مبينا أن ازدياد حصة الأردن من سوق السياحة العربي والعالمي يتطلب مواكبة المستجدات العالمية المعنية بالقطاع السياحي وأبرزها ترقية الخدمات الفندقية وتسهيل الوصول إلى المعالم السياحية.
 

ومن جهته قال صالح الطويل مدير وكالة العالمية للسفر والسياحة "إن تنظيم هيئة السياحة الأردنية لورشة عمل ترويجية بالسوق المحلية تأتي في سياق دورها لتعزيز السياحة البينية العربية خاصة بعد التراجع الملحوظ لأعداد السياح إلى المقاصد التقليدية متوقعا أن تحظى الأردن ولبنان صيف الموسم الحالي بحصة كبيرة من قطاع السياحة العربي والعالمي نظرا لأجوائها المعتدلة التي تناسب جميع السياح من مختلف بلاد العالم وتعدد مقاصدها التراثية وأنشطتها الترفيهية فضلا عن امتداد شواطئها.

وقال الطويل " من المتوقع أن تنال السياحة الأردنية على نسبة تتراوح ما بين 25-40% من سياحة السوق القطرية ومن المتوقع أيضاً أن تستأثر بنسبة تتراوح مابين 20-25% من مجمل قطاع السياحة العربي , مشددا على أهمية أن تنزل هيئة السياحة الأردنية إلى أرض الواقع عددا من البرامج والأطر السياحية التي تلبي متطلبات الزوار بما تتناسب مع إمكاناتهم المادية , خاصة أن السائح العالمي أصبح سائحا اقتصاديا بالدرجة الأولى من خلال رصده لميزانية قليلة تتيح له زيارة كافة المعالم السياحية والإقامة الفندقية بأقل تكلفة مادية.

ومن جانبه قال السيد محمد إسماعيل إن تنظيم ورشة عمل السياحة الأردنية من شأنها زيادة معدلات السياحة المحلية إلى الأردن خاصة مع الرحلات المباشرة للخطوط الجوية القطرية , مبينا أن الأردن ولبنان سوف تحظيان في صيف الموسم الحالي بحصة كبيرة من كعكة السياحة العالمية نظرا لتراجع الوجهات السياحية التقليدية , متوقعا أن يحظى سوق السياحة الأردنية بأكثر من %20 من زوار السوق المحلية و20% من مجمل حركة السياحة العربية
.
وتجدر الإشارة إلى أن وفدا أردنيا سياحيا كبيرا سيزور قطر الاثنين المقبل وعلى رأسه الدكتورة هيفاء أبو غزالة وزيرة السياحة والآثار ورئيس هيئة تنشيط السياحة.
 

وأكدت الوزيرة في تصريح لـ"لشرق" أن الزيارة تأتي في إطار ازدهار العلاقات الأردنية القطرية، وسيتم الالتقاء بالمسؤولين القطريين لبحث زيادة التعاون في هذا المجال، كما سيقام معرض للترويج للسياحة العائلية في الأردن إضافة إلى عرض تقدمه فرقة الفنون الشعبية للتعريف بالتراث والفلكلور الأردني, مشيرة إلى أن التركيز هذا العام على السياحة العائلية باعتبار أن الأردن بلد تتشابه عاداته وتقاليده مع دول الخليج ومن بينها قطر وقالت: لذلك يهمنا استقطاب العائلات القطرية والخليجية وتعريفها ببرامجنا الممتعة التي سنقدمها هذا العام والتي تشمل تقديم تسهيلات وتخفيضات للزوار.

وأكدت أن الوزارة حريصة على تشجيع الاستثمار في المشاريع السياحة الأردنية لما تتميز به الأردن من وجود كثير من المناطق السياحية المهمة والعريقة والتي يمكن الاستثمار بها.

كما أشارت الوزيرة إلى إعادة إحياء مهرجان جرش بعد غياب دام سنوات والذي سيخرج بثوب جديد من حيث تنوع فقراته حيث سينطلق في 21 يوليو المقبل وسوف يستمر خلال شهر رمضان المبارك بعد الإفطار باعتبار أن كثيرا من الأسر في الدول العربية جرت العادة أن تحيي سهرات قد تستمر إلى السحور.

وقالت: إننا نولي دولة قطر عناية خاصة لما تتميز به من نهضة في كافة المجالات وسنكون سعداء بتوطيد مجالات التعاون السياحي والاستثماري وتقديم التسهيلات للمستثمرين القطريين وإزالة أي عوائق أمامهم من خلال هيئة الاستثمار الأردنية والتي عملت على إيجاد الفرص التي توفر للمستثمر البيئة المناسبة كما أن الاستقرار والأمان الذي يتمتع به الأردن سوف يشجع كثيرا من المستثمرين, ونتمنى أن يكون للجانب السياحي حصة كبرى في هذا المجال.

الجدير بالذكر أن زيارة الوفد السياحي الأردني تأتي ضمن جولة خليجية بعد انطلاق حملة للترويج للسياحة في الأردن من خلال تقديم عروض تعريفية للمناطق السياحية علما أنه يتوقع هذا العام أن يشهد الأردن توافد وفود كبيرة من السياح خاصة من الدول الخليجية بسبب الاضطرابات التي تشهدها بعض الدول المجاورة , من هنا فإن الجهات السياحية تستعد لموسم سياحي حافل حيث تم التعميم على المرافق السياحية مثل المطاعم والفنادق بمعاملة الزائر العربي كما يعامل الأردني من حيث الأسعار كنوع من الترويج السياحي.
المصدر: الشرق القطرية

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

مقالات ذات صله