العربية العربية Nederlands Nederlands English English Français Français Deutsch Deutsch Italiano Italiano Português Português Русский Русский Español Español

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

إياتا : 9.5 % ارتفاع الطلب على الرحلات الجوية في مارس الماضى

 

جنيف “المسلة” ….. كشف الاتحاد الدولي للنقل الجوي”إياتا” عن نتائج حركة المسافرين الدوليين في شهر مارس 2018، والتي شهدت ارتفاع الطلب بنسبة 9.5% بالمقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي، وهو معدل النمو الأسرع خلال فترة 12 شهراً. فيما حققت السعة نمواً بنسبة 6.4% وارتفع عامل الحمولة بواقع 2.3 نقطة مئوية ليصل إلى 82.4%، مسجلاً معدلاً قياسياً جديداً بالنسبة لشهر مارس، وذلك في أعقاب المعدل القياسي المُسجل مؤخراً خلال شهر فبراير المنصرم. كما سجلت جميع المناطق – باستثناء منطقة الشرق الأوسط – معدلات قياسية لعامل الحمولة.

 

وبهذا الصدد، قال ألكساندر دو جونياك، المدير العام والرئيس التنفيذي لـلاتحاد الدولي للنقل الجوي: “يشهد الطلب على الرحلات الجوية معدلات طلب قوية ومستمرة مدعومة بالخلفية الاقتصادية المنتعشة نسبياً ومعدلات الثقة التجارية العالية. إلا أن ارتفاع التكاليف – وبشكل خاص أسعار الوقود – يشير إلى توجه الزخم في الطلب الناتج عن التكاليف المنخفضة نحو تسجيل معدلات متوسطة خلال الربع الثاني من العام“.

 

أسواق المسافرين العالمية

 

شهد شهر مارس زيادة في معدل الطلب العالمي على الرحلات الجوية بنسبة 10.6% مقارنة بشهر مارس2017، مسجلاً ارتفاعاً ملحوظاً عن نسبة 7.4% المسجلة خلال شهر فبراير، وشهدت جميع المناطق العالمية معدلات نمو قوية في الطلب. كما ازدادت السعة الإجمالية بنسبة 6.6% وعامل الحمولة بواقع 2.9 نقطة مئوية ليبلغ 81.5%.

 

  • حققت شركات الطيران في منطقة آسيا والمحيط الهادي زيادة في حركة المسافرين بنسبة 11.6% خلال شهر مارس بالمقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي. وتستمر حركة المسافرين بتوجهها المتزايد مدعومة بالنمو الاقتصادي الذي تعيشه المنطقة والزيادة في خيارات الرحلات المباشرة من وإلى المطارات المختلفة أمام المسافرين. كما ازدادت السعة بنسبة 8.2% وعامل الحمولة بواقع 2.5 نقطة مئوية ليبلغ 80.9%.

 

  • سجلت شركات الطيران الأوروبية زيادة في حركة المسافرين بنسبة 9.8% بالمقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي، لتحقق ارتفاعاً ملحوظاً بالمقارنة مع نسبة 6.9% المسجلة في فبراير المنصرم. هذا وتأثرت معدلات الثقة التجارية ضمن البلدان ذات مستويات الانفتاح التجاري الأعلى بحالة من التوترات التجارية خلال الأشهر الماضية، إلا أن الظروف الاقتصادية ماتزال داعمة بشكل عام. وكما هو الحال في منطقة آسيا والمحيط الهادي، فإن مستويات الطلب المرتفعة تأتي مدعومة بالتزايد الكبير في أعداد الرحلات المباشرة التي تربط بين المدن المختلفة. وبدورها، ازدادت السعة بنسبة 6.4% وعامل الحمولة بواقع 2.6 نقطة مئوية ليصل إلى 84.6%، وهي النسبة العالمية الأعلى.

 

  • في الشرق الأوسط، شهدت شركات الطيران تزايد حركة المسافرين خلال شهر مارس الماضي بمعدل 10.7%، وهو ما يجسد تحسناً ملحوظاً عن نسبة النمو السنوية المسجلة خلال فبراير المنصرم والبالغة 4.1%. وتعكس هذه الأرقام حالة من النمو الإيجابي في السوق المشتركة بين منطقتي الشرق الأوسط وآسيا. كما عكست معدلات الطلب حالة من الاستقرار ضمن خطوط الرحلات من الشرق الأوسط إلى أمريكا الشمالية، وذلك بعيد حالة الاضطراب التي سادت خلال النصف الأول من عام 2017 في أعقاب قرار بحظر الأجهزة الإلكترونية المحمولة كبيرة الحجم، والذي جرى رفعه مؤخراً، فضلاً عن الآثار الناتجة عن القرارات المُقترحة بحظر السفر إلى الولايات المتحدة الأمريكية. هذا وازدادت السعة بنسبة 4.3% وعامل الحمولة بواقع 4.4 نقطة مئوية ليبلغ 76.7%.

 

  • سجلت شركات الطيران في أمريكا الشمالية زيادةً في حركة المسافرين بنسبة 9.5% خلال شهر مارس المنصرم بالمقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي، لتحقق ارتفاعاً ملحوظاً عن معدل النمو الوسطي المسجل خلال فترة 5 سنوات والبالغ 3.6%. كما ازدادت السعة بنسبة 4.9% وعامل الحمولة بواقع 3.5 نقطة مئوية ليبلغ 83.5%، وهو ثاني أعلى الأرقام العالمية المسجلة. ويساعد الانخفاض في قوة الدولار الأمريكي في إحداث آثار إيجابية على الرحلات الجوية الواردة، بينما تسهم الخلفية الاقتصادية الإقليمية القوية نسبياً في دعم الطلب على الرحلات الخارجية.

 

  • من جهتها، سجلت شركات الطيران في أمريكا اللاتينية خلال شهر مارس النمو الأكبر في حركة المسافرين على أساس سنوي للشهر الثالث على التوالي، حيث ارتفعت حركة المسافرين بنسبة 11.8% بالمقارنة مع مارس2017. كما ارتفعت السعة بنسبة 10.0% بالمقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي، وارتفع وعامل الحمولة بواقع 1.3 نقطة مئوية ليبلغ 81.8%. وتستمر حركة المسافرين في التعافي من الآثار السلبية التي خلفها موسم الأعاصير القوي خلال الربع الثالث من عام 2017، كما تستفيد بشكل جزئي من حالة الانتعاش الاقتصادي التي تعيشها البرازيل.

 

  • وأخيراً، استمرت شركات الطيران الأفريقية بتحقيق معدلات نمو مرتفعة، حيث سجلت زيادة في حركة المسافرين بنسبة 11.2% خلال شهر مارس بالمقارنة مع الفترة ذاتها من عام 2017، وهو ما يتجاوز ضعف معدل النمو الوسطي المسجل خلال فترة 5 سنوات والبالغ 4.8%. وتشهد شركات الطيران معدلات نمو إيجابية ضمن المسارات من وإلى أوروبا وآسيا، وذلك بالتزامن مع حالة التحسن الاقتصادي التي تعيشها كل من نيجيريا وجنوب أفريقيا، أكبر اقتصادين في المنطقة. كما ارتفعت السعة بنسبة 6.7% وعامل الحمولة بواقع 2.9 نقطة مئوية ليبلغ 71.0%.

 

أسواق المسافرين المحلية

 

شهد شهر مارس الماضي زيادة الطلب على الرحلات الجوية المحلية بنسبة 7.8%، وهو ما جسد زيادة طفيفة بالمقارنة مع معدل النمو البالغ 8.2% المسجل خلال فبراير المنصرم، الأمر الذي يعود بشكل أساسي إلى التطورات المختلفة التي شهدها سوق الولايات المتحدة الأمريكية. كما ازدادت السعة المحلية بنسبة 6.2% وعامل الحمولة بواقع 1.3 نقطة مئوية ليبلغ 84.0%.

 

  • شهدت السوق المحلية في الولايات المتحدة الأمريكية نمواً في الطلب بنسبة 4.7% خلال شهر مارس، وهو ما يجسد تباطؤاً في الطلب بالمقارنة مع المعدل السنوي البالغ 6.1% المسجل خلال فبراير المنصرم.وجاءت هذه الأرقام بصورة متوقعة، وترتبط بشكل رئيسي بتوجهات السفر خلال العام الماضي أكثر منها بجوانب الضعف المختلفة ضمن السوق الأمريكية.

 

  • سجلت سوق الصين نمواً في حركة المسافرين المحلية بنسبة 15% في شهر مارس الماضي بالمقارنة مع الفترة ذاتها من عام 2017، وهو الرقم الأعلى خلال فترة 5 أشهر، والذي أتى مدعوماً بالنمو الذي يشهده قطاع الخدمات.

 

الظروف الاقتصادية

 

يقول دو جونياك معلقاً: “تفيد معدلات النمو الإيجابية المسجلة خلال الربع الأول في تقديم زخم إضافي إيجابي قبيل فترة الذروة في نصف الكرة الشمالي. هذا وتفيد الظروف الاقتصادية الإيجابية وتستفيد في الوقت نفسه من معدلات النمو الجيدة في الطلب على الرحلات الجوية، الأمر الذي ينطوي على منافع اقتصادية مشتركة. ومن الضروري أن تعمل الحكومات الذكية على تعزيزه عبر تشجيع اعتماد منشآت بنية تحتية ذات تكلفة معقولة وجودة عالية، فضلاً عن سن القوانين التجارية الملائمة. إلا أنه ينبغي التشديد على هذه الرسالة ونشرها بشكل متواصل، إذ يجسد الانتكاس الحاصل في التوجه نحو تحديث عمليات إدارة الرحلات الجوية في الولايات المتحدة الأمريكية، إلى جانب الاقتراح بإيقاف أعمال البناء في المطار الجديد في المكسيك، علامات تحذيرية بهذا الصدد”.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

%d مدونون معجبون بهذه: