العربية العربية Nederlands Nederlands English English Français Français Deutsch Deutsch Italiano Italiano Português Português Русский Русский Español Español

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

هل هناك أمل.. في إنقاذ مارينا العلمين؟ بقلم . جلال دويدار

 

 

بقلم :جلال دويدار رئيس جمعية الكتاب السياحيين

 

 

 

 

تحدثت في أكثر من مقال سابق عن أحوال مارينا العلمين إحدي نتاج عصر النهضة التعميرية. إنها تعد من أهم سمات فترة تولي الوزير الوطني الفواعلي حسب الله الكفراوي وزارة الاسكان والتعمير. كان الزعيم الراحل أنور السادات – رحمه الله – أسند إليه هذه المسئولية في إطارمهمة وطنية اضطلع بها بأمانة وشفافية واقتدار لتحقيق تطلعاته وآماله في نهضة وتقدم هذا الوطن.

 

هذا الوزير المغوار أقدم ومن خلال استمراره في شغل هذا المنصب إبان فترة حكم الرئيس الأسبق حسني مبارك.. علي تخطيط وتنفيذ مشروع مارينا العلمين التي انضمت إلي إنجازاته وأصبحت من معالم مصر المحروسة. إنها واحدة من قائمة درر تعمير مصر التي تضم مدينة العاشر من رمضان احدي القلاع الصناعية المصرية ومدينتي ٦ أكتوبر والشيخ زايد إلي جانب مدن العبور والشروق والسادات والقنطرة والقاهرة الجديدة..  يضاف إلي ذلك ما حدث من تطوير في البنية الأساسية لسيناء بعد تحريرها.

 

المؤسف والمحزن حقا وفقا لما جاء في مقالاتي التي أشرت إليها أن تصبح مارينا فريسة للنزعة السلبية التي تدفع بعض أجهزتنا الحكومية إلي التفنن في ممارسة هواية التشويه والتخريب للكثير من الانجازات الجميلة للدولة المصرية. كما هو معروف فقد اشتري وحدات مارينا بالقيمة التي حددتها الدولة أكثر من ٩ آلاف مواطن يصل عددهم مع أفراد أسرهم وذرياتهم إلي ما يزيد علي ٧٠ ألفا أو أكثر. هذه القيمة حققت في ذلك الوقت فائضا للدولة تم استخدامه في اقامة العديد من مشروعات الاسكان الاجتماعي وتطوير الطرق.

 

رغم هذا فإن هذه التحفة المعمارية زينة الساحل الشمالي والتي لا مثيل لجمالها وروعتها كُتب عليها أن تتحول إلي ضحية للنزعة الشيطانية المتمكنة من بعض من يتولون مسئوليات بالدولة من المنوط بهم الحفاظ علي انجازاتها.

 

> > >

وفقا للقانون كان علي اتحاد الشاغلين الذي يمثل ملاك مارينا أن يتصدي لهذا العدوان غير المبرر بعد جهود جبارة واتصالات قام بها الدكتور محرم هلال رئيس اتحاد الشاغلين المنتخب. شمل الاجتماع رئيس وزراء مصر السابق المهندس شريف اسماعيل بحضور الدكتور مصطفي مدبولي وزير الاسكان والتعمير والذي يرأس حاليا الحكومة إلي جانب مسئولية وزارة الإسكان. جاء هذ التعيين تقديرا للظروف الصحية لرئيس الوزراء السابق مع بداية الولاية الثانية للرئيس عبدالفتاح السيسي.

 

الجديد أنه في الأيام الأخيرة عادت الازمة التي كان قد اتفق علي أسس حلها لتطل من جديد حتي وصلت الامور إلي تداول دعاوي بين جموع آلاف الملاك للتجمع من أجل التوجه إلي مقر مجلس الوزراء. إنهم كانوا ينوون تأكيد إصرارهم علي الدفاع عن مدينتهم الساحلية والحفاظ علي حقوق ملكيتهم لوحداتها وفقا لما يقضي به القانون والدستور.

 

لاحتواء هذا الوضع المتفجر جرت اتصالات جديدة علي أعلي مستوي بين الدكتور محرم هلال رئيس اتحاد الشاغلين المنتخب. تم الاتفاق بعد أخذ ورد علي إيجاد حل للأزمة المثارة علي أساس ما تم الاتفاق عليه سابقا. يمكن القول أن هناك حاليا حالة من الترقب في انتظار ما سوف تسفر عنه الامور فيما يتعلق بجهود إنقاذ مارينا العلمين من عمليات التربص بانجازات مصر من جانب الكارهين لكل جميل فيها.

 

> > >

هناك أمل في أن تسود العقلانية والاحساس بالمسئولية تجاه الحفاظ علي ما حققته الدولة من انجازات. هذا يُحتم العمل علي حمايتها وصيانتها من أصحاب النزعات التخريبية. لا يمكن بأي حال السماح باستخدام الارهاب الذي يستند إلي الافكار المغلوطة القائمة علي الانحراف بالقوانين والمصلحة العامة. يأتي هذا الاحساس انطلاقا من الثقة في أن يكون لقيادات الدولة السياسية والتنفيذية دور فاعل في التصدي  لهذا الموروث المرضي واصلاح ما تم افساده تعظيما لهدف بناء مصر الحديثة.

 

وللحديث بقية (حول أحوال مارينا العلمين)

اعلان العمرة الجديد 2019

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

%d مدونون معجبون بهذه: