العربية العربية Nederlands Nederlands English English Français Français Deutsch Deutsch Italiano Italiano Português Português Русский Русский Español Español

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

العلمانية لا تصلح كنظام للحكم في مجتمعنا الإسلامي…رؤية بقلم عامر محمد الضبياني

ماذا حل بالعرب .. قبل أيام وانا اتابع برنامج مسابقاتي على قناة mbc رأيت شابا مسلما يسجد شكرا لله على خشبة المسرح فرحا بإعجاب لجنة التحكيم بصوت زوجته.. عندها

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المسلة السياحية 

 

اليمن

 

بقلم| عامر محمد الضبياني

قبل ان نهرف بما لا نعرف؛ او نتراشق بالمنشورات والتعليقات المؤيدة لفلان او لعلان بخصوص العلمانية، يجب علينا أولا ان نعي مفهوم العلمانية وأسباب ظهورها ونشأتها؛ ومن ثم مقارنة ذلك لمعرفة مدى أمكانية صلاحيتها في بلاد المسلمين، قبل ان نكفر فئة ونعتبرها ظالمة او نصف الفئة الأخرى بالرجعية والإرهاب.

 

فالعلمانية مفهوم جديد، ظهر إبان الثورة الفرنسية بعد ان اصطدمت الكنيسة في أوربا بالعلم ووقف رجال الدين أمام الفلاسفة والعلماء التجريبيين وقتل ما أمكن منهم وصلبهم، لا لذنب اقترفوه، الا لأنهم جاءوا بشيء جديد من العلم، الذي لم يكن له ان يأتي الا من خلال رجال الدين من وجهة نظر الكنيسة بصفتهم اوصياء الرب في الأرض وأولياءه.

نعم اصتطدم العلم في الغرب بالكنيسة وظل هذا الصراع لقرون عدة؛ كما احتلت الكنيسة كل شؤون الحياة بما فيها الحكم وميادين العلم، واحتكرت التعليم على طبقة من الناس (أبناء رجال الدين والنبلاء والتجار) ضاربة بمصالح العامة في وجهة الحائط، بل واجبرت العامة على اعتناق معتقدات الكنيسة والإيمان بأفكارها، ومن يخالف ذلك فمصيره الموت كسقراط او النفي مدى الحياة كجاليليو وغيرهم من الفلاسفة والعلماء.

 

ولأجل ذلك تعالت الاصوات ونادى الفلاسفة والمفكرين الى العلمانية بمعنى فصل الدين عن الدولة وسحب البساط من الكنيسة التي عانت أوربا منها لقرون من التخلف والرجعية والفساد؛ بسبب ان ما دعت إليه الكنيسة ومارسه رجال الدين والساسة آنذاك تحت ذريعة الدين، يتنافى تماما مع مصلحة العامة، ويصب في مصلحة حفنة من المتنفذين والمنتفعين من رجال الدين والساسة والتجار الذين كانوا ظهيرا للكنسية والقائمين عليها.

 

وبهذا تكون العلمانية هي الحل الأمثل لدول كان فيها الدين المسيحي المحرف (بشهادة القرآن الكريم)، هو صاحب السلطة والحكم، وجميع مفاهيمه وقيمه لا تتناسب مع حياة الإنسان ومتطلباتها، فيما لا تكون هي الحل الأمثل لبلدان إسلامية لازالت مفاهيم دينها الإسلامي واحكامه وقيمه محفوظة إلى اليوم وإلى قيام الساعة؛ كيف لا؟ وقد تولى الله عز وجل حفظ كتابه، كما ان تعاليم ديننا الإسلامي صالحة لكل زمان ومكان وشملت كل تفاصيل الحياة.

 

والدين الإسلامي لم يأتي ليجبر أحد على اعتناقه كما كانت تجبر الكنيسة العامة، كما لم يكذب العلم بل يؤيده ويثبته وفتح مجالات أوسع للبحث والتجريب وكل يوم نسمع عن إعجاز علمي جديد يثبته القرآن الكريم؛ بالإضافة الى انه كفل كافة الحقوق والحريات التي لا تننافى مع مصلحة البشر ولا تخدم الإنسان في المقام الأول، وكل حد من الحدود او حكم او أمر جاء من أجل الإنسان ومصلحته؛ ولم يعد خافيا على أحد خصوصا بعد أن بلغ العلم منتاه واثبت البحث العلمي ذلك.

احجز الان من 410فندق وشقة فندقية فى فاس المغربية التاريخ والمتعة والاثارة

فمعنى العلمانية اليوم في بلدان العرب والمسلمين هي عدم الإحتكام لأحكام الشريعة الإسلامية الغراء وتعاليم ديننا الإسلامي الحنيف التي شهد بصلاحيتها أعداء الإسلام أنفسهم وكل يوم والإسلام ومنهجه وآدابه يثبت للعالم أجمع بأنه الدستور الأمثل للحياة الإنسانية بلا منازع؛ واختم حديثي بقوله تعالى (وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ) صدق الله العظيم.

 

وعيد مبارك وكل عام وانتم بألف خير.

مقالات ذات صله