العربية العربية Nederlands Nederlands English English Français Français Deutsch Deutsch Italiano Italiano Português Português Русский Русский Español Español

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

اختبار نظام الإنذار بأمواج التسونامي وإجراءات الإخلاء في منطقة المحيط الهندي

 

 

مناورة واسعة

 

باريس “المسلة” ….  سيشارك 24 بلداَ من البلدان المطلة على المحيط الهندي في مناورة واسعة النطالق للإنذار بأمواج التسونامي، والتي أطلق عليها اسم (IOWave18) 2018. وتستند هذه المناورة إلى سيناريو مزدوج سينفذ يومي الرابع والخامس من أيلول/سبتمبر على التوالي.

 

سيلحظ السيناريو الذي سينفذ بتاريخ 4 أيلول/سبتمبر وقوع زلزال بقوة 9 درجات قبالة الساحل الجنوبي لجمهورية إيران الإسلامية. وسيلحظ السيناريو الذي سينفذ بتاريخ 5 أيلول/سبتمبر وقوع زلزال بقوة 9,3 درجات قبالة الساحل الغربي شمال سومطرة.

 

وستمنح المناورة بلدان المحيط الهندي فرصة اختبار إجراءات التشغيل الموحدة، وروابط الاتصال بين الأطراف المعنية، وإجراءات التأهب للتسونامي وإخلاء السكان.

 

مناورة التسونامي

 

وخلال مناورة التسونامي التي نفّذت في عام 2016، شارك ما يربو على 60 ألف نسمة في مناورة الإخلاء. ومن المتوقع، أثناء المناورات التي ستنظم لعام 2018، أن تختبر العديد من بلدان المحيط الهندي، ومنها مثلاً جزر القمر والهند وإندونيسيا وإيران وعُمان وسيشيل وجنوب أفريقيا وسري لانكا، إجراءات الإخلاء في مجموعة مختارة من المناطق الساحلية بمشاركة ما يناهز 80 ألف نسمة.

 

وتشمل المجتمعات الساحلية التي ستنفذ اختبارات الإخلاء: مدرسة في جزر القمر، العديد من الأقاليم الساحلية في الهند، وخمس مناطق محلية في إندوسيسيا؛ شاباهار، على ساحل مكران في إيران؛ والسوادي، وهي قرية صيد منعزلة بالقرب من مسقط في عُمان؛ وجزيرة “المثابرة” في سيشيل؛ ومجموعة من الجزر المختارة في 14 منطقة ساحلية في سري لانكا.

 

وتجدر الإشارة إلى أنّ بلدان المحيط الهندي طلبت إنشاء نظام للإنذار بأمواج التسونامي وتخفيف آثارها في المحيط الهندي، في أعقاب كارثة التسونامي التي حدثت في عام 2004. ودخل النظام الجديد حيز التشغيل في عام 2011 بدعم من

 

لجنة اليونسكو الدولية الحكومية لعلوم المحيطات، التي ما تزال مسؤولة عن تنسيق آلية إدارة النظام.

 

تعزيز التبادل العلمي

 

وفي هذا السياق، تسعى اليونسكو إلى تعزيز التبادل العلمي والجهود التعاونية من أجل إنشاء أنظمة للإنذار المبكر بالكوارث المختلفة مثل الانزلاقات الأرضية، والبراكين، والزلازل، والفيضانات، وحالات الجفاف، وأمواج التسونامي. وتساعد لجنة اليونسكو الدولية الحكومية لعلوم المحيطات البلدان على تحسين إجراءات التشغيل الموحدة لنظام الإنذار بأمواج التسونامي من خلال تنظيم ورشات عمل للأطراف المعنية، إعداد وتقييم مناورات محيطية شاملة، بالإضافة إلى التنسيق العلمي بين المناطق.

مقالات ذات صله