العربية العربية Nederlands Nederlands English English Français Français Deutsch Deutsch Italiano Italiano Português Português Русский Русский Español Español

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

الاسواق الحره حالتها صعبة ومرة بقلم. اشرف سركيس

 

 

بقلم : اشرف سركيس

 

فى الوقت الذى تنادى فيه الدولة بتشجيع الاستثمارات السياحية وقيام وزارة الاستثمار بتأكيد الرغبة الجادة للقيادة السياسية والرئيس عبدالفتاح السيسى فى إحداث نهضة اقتصادية بتسهيل كافة الاجراءات امام المستثمرين  بعيدا عن مافيا الفساد الادارى والروتين والبيروقراطية وذلك لتوفير فرص عمل و لزياده الحصيلة الضريبية وكذلك الحصيله من النقد الاجنبى .

 

 فوجئت امس عند ذهابى الى شركة مصر للاسواق الحرة بالغردقة لشراء  هدية بانها  خاليه تماما وفى حال لا تحسد عليه – ورجعت بذاكرتى الى الماضى القريب من سنوات ليست ببعيدة وكيف كانت تعج بمئات السائحين يوميا من مختلف الجنسيات وكيف كانت مصدر  هام  للعمله الصعبة .

 

وانا اتوجه بندائى لرئيس الوزراء ووزير الماليه ووزيرة الاستثمار ووزيرة السياحه ومحافظ البحر الاحمر واعضاء  مجلس الشعب عن المحافظة بضرورة ايجاد حل فورى وجذرى لاحياء تلك الاستثمارات التى اوشكت على الاغلاق بفعل قوانين وقرارات بيروقراطية من السهل ان نغيرها طالما كانت فى الصالح العام وان نقوم بتسهيل عمليه البيع للسائح وتشجيعه على الانفاق لتعظيم عائد العمله الصعبة وجعل وقته فى السوق الحرة وقت ممتع وسعيد وتجربة لا تنسى .

 

فيجب فورا الغاء قرار ان يتم الشراء خلال يومين فقط من وصول السائح وجعله لمدة 10 ايام على الاقل لاعطاء فرصه للسائح ان يحضر للسوق الحره ويقوم بالشراء خاصه لمن هما فى الفنادق البعيدة التى تحتاج لمواصلات خاصة والتى تبعد عن الغردقة عشرات الكيلو مترات  . وكذلك رفع الحد الادنى لشراء العميل الى 600 دولار على الاقل بدون اضافة ضرائب  بدلا من حد ال 200 دولار المتعامل عليها حاليا  وذلك نظرا لارتفاع الاسعار . وكذلك رفع الحد الادنى للعميل للشراء ليكون 6 زجاجات كحوليه و6 خرطوشة سجائر بدلا من الحد الحالى وهو 3 فقط لكل صنف لعدم كفايتها للسائحين خلال فترة اقامتهم والتى قد تمتد لاسبوعين .

 

 

وكذلك تسهيل عمليه البيع للسائح وعدم ادخاله فى لغط من كثرة البيانات والتوقيعات التى يتم ادخالها على النظام الرقابى والتى تؤدى لطول الانتظار وتشعر السائح بالخوف  وبالتالى تذمره والتى قد ينتج عنها الغاء عملية الشراء بصفة كلية .

 

اناشد الجميع ان يقوموا بفتح ملف الاسواق الحره فى محافظات مصر السياحية وانقاذها من شبح الافلاس والاغلاق ما العلم بان عام 2019 سيكون عام الحصاد السياحى والذى من المتوقع ان يتخطى عدد السائحين الى اكثر من 11 مليون سائح طبقا للمؤشرات المتاحة.

مقالات ذات صله