العربية العربية Nederlands Nederlands English English Français Français Deutsch Deutsch Italiano Italiano Português Português Русский Русский Español Español

الطعون منجاة من تنظيم رجال كل العصور…!! بقلم أشرف الجداوى

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المسلة السياحية

 

من باب الافتراء

بقلم : أشرف الجداوى

 

 

 

 

 

 

 

باغتتنى الزميلة المحترمة فاطمة عياد الصحفية النشيطة بسؤال مسكون بالحسرة واللوم والعتاب عبر الهاتف منذ ايام قليلة عن سر عزوف العبد لله عن الخوض والمشاركة فى سوق عكاظ الاخبارى للمشهد السياحى الحالى حول انتخابات الغرف السياحية والاتحاد ومدى جديتها والطعون القضائية التى تتربص بها لابطالها واعادتنا مرة أخرى للمربع صفر… والى حالة الشتات والتشرذم والضياع التى فيما يبدو ان اهل الصنعة كبيرهم قبل صغيرهم استعذبوها فهى والله اعلم تتماهى مع احوال السياحة المصرية جملة وتفصيلا … !

 

 

ووجدت نفسى اجيبها عزيزتى بحكمة عربية عفو الخاطر حفظناها صغارا ” ان الصدق منجى صاحبه وانه انجى من الكذب ” وتماهيا مع هذه الحكمة أرى “ان الطعون منجاة من تنظيم رجال كل العصور ” وهذه النتيجة وصلت اليها بعد ما شاهدنا وقرأنا كشوف المرشحين لخوض معركة قنص مقاعد مجالس ادارات تلك الغرف واتحادها ،وحرصهم على الظهور مرة اخرى بعد سنوات وسنوات من الانفراد دون غيرهم بادارات تلك المجالس البائسة فى عهود مختلفة مرت بها “مصرالمحروسة” ..!

وهذا الاصرار غير المبرر من قبل بعضهم على العودة بكل فجاجة وبجاحة ايضا لتصدر المشهد السياحى ، و”كأن شيئا لم يكن .. وبراءة الأطفال فى عينيه ” مع الاعتذار لشاعرنا العربى الكبير “نزار قباني ” وفيما يبدو والله اعلم ” ان رجال كل العصور قاموا بليل بعمل تنظيم سرى للاستئثار بالمجالس للغرف السياحية ..!

 

واليوم يا زميلتى اعلنها صريحة دون تكلف او مزايدة مع كامل احترامى للجميع فى المجتمع السياحى اصدقاء وغير “ان الطعون منجاة من رجال كل العصور”..! وما اعنيه واضح وضوح الشمس لا لبس فيه يعرفه القاصى والدانى فى الشارع السياحى المصرى .

 

 رجال كل العصور قاموا بليل بعمل تنظيم سرى للاستئثار بالمجالس للغرف السياحية

 

اما هذه النماذج المشوهة التى ينطبق عليها قول الحق سبحانه وتعالى ” المنخنقة والموقوذة والمتردية والنطيحة ” التى فؤجئنا بها فى كشوف المرشحين لاتعبر الحقيقة الا عن حجم المأساة التى تحياها السياحة المصرية ، وحالة القبح الفكرى الذى ضرب صناعة الامل والمستقبل ، وكنا نراهن فى وقت من الاوقات على قدرتها الخارقة على انتشال مصر من ازمتها الاقتصادية ، ولكن بالفعل ليس كل ما يتمنى المرء يدركه …!!

 

“والحق احق ان يتبع” حتى لو استمرت لجان تسيير اعمال الغرف والاتحاد بمعرفة الجهة الاداراية ” الوزارة ” الى ابد الابدين …!

 

والحقيقة ان اصدقائى الذين دأبوا على تقديم الطعون القضائية على كامل منظومة الانتخابات واللوائح المنظمة لها والترشح فى ظل هيمنة اشخاص بعينهم ، واخرين تابعين لهم دورهم الحقيقى دون موارة او مجاملة تفتيت الكتل التصويتية للوصول الى هدف وحيد هو ضمان اقتناص مقاعد مجالس ادارات تلك الغرف ” لتنظيم رجال كل العصور” ، وبالتالى هم على حق فى السعى بالطعون القضائية لوقف مثل هذه المسرحيات البائسة العبثية، “والحق احق ان يتبع” حتى لو استمرت لجان تسيير اعمال الغرف والاتحاد بمعرفة الجهة الاداراية ” الوزارة ” الى ابد الابدين …!

 

 

 

مقالات ذات صله