العربية العربية Nederlands Nederlands English English Français Français Deutsch Deutsch Italiano Italiano Português Português Русский Русский Español Español

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

مطار حمد الدولى يطلق حملة “درجة واحدة تصنع الفارق” لتوفير الطاقة

 

ترشيد

 

الدوحة “المسلة” …. يتعاون مطار حمد الدولي مع المؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء “كهرماء”، ممثلة في البرنامج الوطني للترشيد وكفاءة الطاقةترشيد” في إطلاق حملةدرجة واحدة تصنع الفارق” لتوفير الطاقة، وذلك في إطار دعمه لأهداف الاستراتيجية الوطنية 2018 – 2022 الرامية إلى خفض معدل استهلاك الفرد من الكهرباء بنسبة 8% بحلول عام 2022.

 

مبادرة

 

وتأتي هذه المبادرة من الجانبين استناداً إلى مذكرة التفاهم الموقعة بينهما، ومن ضمن الفعاليات السنوية لأسبوع قطر للاستدامة. وبِدءاً من 1 نوفمبر، رفع المطار درجة حرارة مكيفات الهواء درجة واحدة لمدة شهرين، مؤكداً بذلك  فاعلية بعض الإجراءات البسيطة في توفير الطاقة والمحافظة على البيئة. ويتم أيضاً خلال نفس الفترة عرض فيديوهات ورسائل توعوية في مبنى المطار تشجيعاً للمسافرين على اتباع السلوكيات المراعية للبيئة.

 

معايير البيئة

 

وفي معرض تعليقه على الحملة المشتركة، قال عبد العزيز الماس، نائب الرئيس التنفيذي للعمليات التجارية والتسويق في مطار حمد الدولي: “يلتزم مطار حمد الدولي بأعلى المعايير البيئية وممارسات الأعمال المسؤولة، ونحن نعتبر التعاون مع “كهرماء” و”ترشيد” مكوناً أساسياً ضمن مساهمتنا بالمبادرات الوطنية للتوعية في ترشيد استخدام الماء والكهرباء”.

 

 

وأضاف الماس قائلاً: “إن ممارسات الاستدامة التي يتبعها المطار، التي تشتمل على عدة برامج لإدارة الطاقة والمشاركة في برنامج اعتماد الانبعاثات الكربونية للمطارات من مجلس المطارات العالمي، تخفف التأثيرات البيئية أينما نعمل، ونأمل أن نكون مثالاً يحتذى به في تشجيع المؤسسات الأخرى في دولة قطر على اعتماد الممارسات المراعية للبيئة”.

 

بدوره، علق المهندس عبدالعزيز الحمادي، مدير إدارة الترشيد وكفاءة الطاقة بكهرماء قائلاً: “تأتي هذه الحملة في إطار الهدف العام للبرنامج الوطني “ترشيد” والمتمثل في خفض معدل استهلاك الفرد للكهرباء، وتشجيع الاستخدام الأمثل لأجهزة خفض انبعاثات الكربون. وأضاف الحمادي: “ولكونه أحد أكثر مطارات العالم استدامة، فإننا نعتز بهذه الشراكة المتواصلة التي تحقق مردوداً إيجابياً بشكل متواصل، لقد انتهينا للتو من عملية تدقيق إدارة الطاقة في مطار حمد الدولي وقمنا بتسليمهم التقرير التقييمي الذي سيزيد من كفاءة استخدام الطاقة في عمليات المطار”.

 

الاستدامة

 

وتأتي هذه المبادرة الجديدة في إطار مذكرة التفاهم الحالية بين مطار حمد الدولي والخطوط الجوية القطرية والبرنامج الوطني “ترشيد”، التي تم وضعها حيز التنفيذ في العام الماضي لتحقيق الاستدامة والحفاظ على الطاقة على المدى الطويل بما يتماشى مع رؤية قطر الوطنية 2030. من خلال هذا التعاون، تقوم ترشيد بإجراء تدريبات لموظفي كل من مطار حمد الدولي والخطوط الجوية القطرية حول أفضل الممارسات للحفاظ على الكهرباء والمياه وكفاءة الطاقة، بالإضافة إلى تدقيق الطاقة المخطط له في مبنى الركاب في مطار حمد الدولي الحاصل على جوائز عالمية والمكاتب الرئيسية للخطوط الجوية القطرية.

 

وفي وقت سابق من هذا العام، نجح مطار حمد الدولي في الحفاظ على المستوى الثالث من برنامج اعتماد الانبعاثات الكربونية للمطارات. وكان المطار قد بلغ العام الماضي المستوى الثالث من مستويات “التحسين” في برنامج اعتماد الانبعاثات الكربونية للمطارات الذي يشرف عليه مجلس المطارات العالمي، ليكون بذلك أول مطار في منطقة الخليج العربي والثاني في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الذي يحقق هذا المستوى.

 

ويستهدف القائمون على المطار حالياً تحسين كفاءة انبعاث الكربون لكل مسافر ليصل بحلول عام 2030 إلى 30%، مقارنة بالنسبة المرجعية لعام 2015. وقد تم بالفعل إحراز تقدم ملحوظ في هذا الشأن، وبالإضافة إلى برنامج توفير الوقود الذي يهدف إلى تقليل استهلاك الوقود من خلال الممارسة التشغيلية وتوعية السائقين، تشجع خطة المطار لإدارة الكربون الجهات المعنية في المطار، بمن في ذلك المسافرون والخطوط الجوية القطرية والشركات التابعة لها والجهات الحكومية والمشغلون التابعون للقطاع الخاص ومتاجر التجزئة، على اتباع الممارسات الصديقة للبيئة والحد من انبعاثات الكربون داخل المطار، وتعمل مجموعة عمل متعددة الوظائف لإدارة الطاقة على تحديد مبادرات توفير الطاقة وتطويرها داخل المطار، ويشمل ذلك تحسين أنظمة التبريد في جسور عبور المسافرين من خلال دمجها في جداول الرحلات، واستبدال الإضاءة التقليدية بمصابيح LED، وتحسين استهلاك الإنارة عند بوابات الصعود في المطار.

 

تحسين الأداء

 

ويلتزم مطار حمد الدولي بمواصلة تحسين الأداء البيئي من خلال تحقيق انبعاثات أقل وأكثر كفاءة من الغازات الدفيئة المسببة للاحتباس الحراري، والحد من النفايات وإعادة تدويرها، وإدارة الضجيج والتحكم في الانبعاثات التي تخرج إلى الهواء والماء. ويتم استعراض الإنجازات البيئية الرئيسية للمطار في تقرير الاستدامة الذي يتناول مساهمة المطار في تحقيق الأهداف البيئية على مستوى المجموعة. ويمكن الاطلاع على تقرير الاستدامة عبر الإنترنت من خلال الموقع الإلكتروني الرسمي للمطار.

 

ومن جهته قال محسن الشيخ مدير إدارة البيئة بمطار حمد الدولي: إن هناك حملة مشتركة مع المؤسسة القطرية العامة للكهرباء والماء «كهرماء» والبرنامج الوطني لترشيد الاستهلاك «ترشيد» لخفض معدلات استهلاك الكهرباء داخل المطار، واتباع الأساليب الحديثة لتوفير الطاقة، حيث شارك المطار في أسبوع قطر للاستدامة للاستفادة من التوصيات والنتائج في إطار سعيه المستمر لاتباع أفضل أساليب المحافظة على الموارد الطبيعية والطاقة.

 

وأوضح الشيخ أنه تم رفع درجة حرارة المطار من 22 إلى 23 درجة مئوية، لتوفير 5% من الطاقة المستهلكة لتشغيل مكيفات الهواء داخل المطار اتساقاً مع أهداف مبادرة «درجة واحدة»، كما تم استبدال وحدات الإضاءة العادية عالية الاستهلاك بالمصابيح LED منخفضة الاستهلاك، كما بدأ الاعتماد بشكل أكبر على الإضاءة الطبيعية خلال ساعات النهار، ما انعكس على معدل الاستهلاك اليومي للطاقة.

 

وأكد مدير إدارة البيئة أن مطار حمد الدولي يتبع عملية إعادة تدوير المخلفات بالتنسيق مع الجهات المعنية، وعلى رأسها وزارة البلدية والبيئة، وذلك للتخلص من نفايات المطار بطريقة بيئية سليمة للمحافظة على سمعة ومستوى المطار ونظافته العامة، مشيراً إلى أن هناك العديد من المبادرات البيئية سوف يتم الكشف عنها خلال الفترة المقبلة، لرفع المستوى البيئي للمطار وزيادة الاعتماد على التقنيات الخضراء والنظيفة.

اعلان العمرة الجديد 2019

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

%d مدونون معجبون بهذه: