العربية العربية Nederlands Nederlands English English Français Français Deutsch Deutsch Italiano Italiano Português Português Русский Русский Español Español

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

“الطيران المدني الكويتي”: تشغيل مبنى الركاب الجديد (تي.4) بشكل كامل

 

 

 

الكويت “المسلة” …. أعلن رئيس الإدارة العامة للطيران المدني الكويتية الشيخ سلمان الحمود الصباح تشغيل مبنى الركاب الجديد (تي.4) بشكل كامل والذي تم تدشينه برعاية أميرية سامية في 4 يوليو الماضي.

 

 

وأضاف الشيخ سلمان في كلمته خلال احتفالية أقيمت بهذه المناسبة “نجحنا في اجتياز كل مراحل التشغيل التصاعدي التي بدأت بتاريخ 15 أغسطس الماضي حتى اكتملت المراحل التشغيلية بتاريخ 2 ديسمبر الجاري في وقت قياسي لا يتعدى أربعة أشهر”.

 

 

وأعرب عن شكره وتقديره لأمير البلاد و ولي العهد على دعمهما غير المحدود لقطاع الطيران المدني المحلي وما يصاحبه من مشاريع متعددة لتطوير البنية التحتية لمطار الكويت لرفع كفاءة التشغيل على أعلى مستوى.

 

 

ونوه بدور الشيخ جابر المبارك الصباح رئيس مجلس الوزراء والدعم الحكومي الكبير الذي توجته وزيرة الدولة لشؤون الإسكان ووزيرة الدولة لشؤون الخدمات الدكتورة جنان بوشهري “التي كانت لمتابعاتها اليومية والحثيثة الأثر البالغ في انجاز هذا المشروع في وقت قياسي”.

 

 

وذكر أن (الطيران المدني) نجحت في تتويج منهجية جديدة لفصل الجانب التشغيلي عن الجانب الرقابي والتشريعي إذ تم اسناد مهمة إدارة وتشغيل مبنى الركاب الجديد (تي.4) لإحدى أكبر الشركات العالمية في إدارة المطارات وهي مؤسسة مطار انشن الدولي الكورية كخطوة حكومية رائدة. وبين أن هذا التوجه الحكومي يهدف لتحقيق أربعة عناصر رئيسية هي رفع كفاءة التشغيل وتحسين الخدمة للمسافرين ونقل المعرفة للشباب الكويتي إضافة الى تحقيق إيرادات إضافية للدولة.

 

 

ولفت إلى أن هذا التوجه يأتي انسجاماً مع رؤية (كويت جديدة 2035) التي ترتكز في أولوياتها على التكامل بين القطاعين الحكومي والخاص لتحقيق التنمية الشاملة وتحويل الكويت إلى مركز نشط في مجال النقل الجوي في منطقة الشرق الأوسط. وقال إن هذا التوجه الحديث يأتي متناغماً مع توصيات المنظمة الدولية للطيران المدني ومجلس الطيران العالمي والبنك الدولي وتماشياً مع السياسات المتبعة في دول العالم المتقدم في اسناد مهمة تشغيل المطارات لشركات عالمية متخصصة.

 

 

وأشاد بالجهد الكبير لجميع الجهات الحكومية المشاركة في تشغيل مبنى (تي.4) وهي وزارة الداخلية والإدارة العامة للجمارك والإدارة العامة للإطفاء  ووزارات الصحة والكهرباء والماء والأشغال العامة والهيئة العامة للطرق.

 

 

وتابع “الشكر موصول لشركة الخطوط الجوية الكويتية التي كان لهم الدور الواضح في تشغيل المبنى بانسيابية عالية وبطريقة احترافية ونأمل أن يكون هذا المبنى بداية جديدة لانطلاقة الناقل الوطني نحو تقديم الخدمات المميزة للمسافرين الكرام”.

 

 

وشدد على أنه لا يمكن إغفال الدور الكبير والحيوي لمؤسسة مطار انشن الدولي لنجاحها في عمليات التشغيل على الرغم من الصعاب والتحديات التي واجهتها. وقال إن المطارات العالمية تتطلب من 12 إلى 18 شهراً للتأكد من جهوزية التشغيل “الا انه وبفضل الجهود الدؤوبة لجميع القائمين على المشروع في الإدارة العامة للطيران المدني وجميع أعضاء فرق العمل الذين عاشوا التحدي وتغلبوا على الصعاب وواصلوا العمل ليل نهار لتشغيل المبنى بكافة مرافقة وأنظمته في وقت قياسي”.

 

 

ولفت إلى أنه بعد نجاح تشغيل (تي.4) فسيتم الانتقال إلى تطوير عمليات التشغيل في مباني مطار الكويت الدولي سواء المبنى الرئيسي ( t1) أو مباني الركاب الأخرى معرباً عن أمله في النجاح والتوفيق لمؤسسة مطار انشن الدولي في إدارة هذا المبنى الذي تم تصميمه وفق أرقى المتطلبات العالمية.

 

 

بدوره قال رئيس مجلس إدارة (الخطوط الكويتية) يوسف الجاسم في كلمته إن التشغيل المتصاعد لمبنى (تي.4) استغرق نحو 4 أشهر بتأن مقصود ووفقاً لخطة محكمة بتوجيه وإشراف سلطات الطيران المدني وتنسيق دقيق بين (الخطوط الكويتية) ومؤسسة إنشن العالمية لإدارة المطارات ووزارة الداخلية والادارة العامة للجمارك. وأضاف الجاسم أن التصاعد التدريجي للرحلات من مبنى (تي.4) جاء وفقاً للمعايير الدولية لتشغيل المطارات مع مراعاة لمتطلبات خدمات الركاب في نطاقاته الأساسية إلى أن تستكمل كافة الخدمات المساندة خلال الربع الأول من العام المقبل.

 

 

وأسست الخطوط الجوية الكويتية عام 1953 كشركة خاصة تحت اسم (الخطوط الجوية الوطنية الكويتية المحدودة) ومن ثم استحوذت حكومة الكويت على كامل ملكيتها بنسبة 100 في المئة عام 1962 وتبلغ عدد وجهاتها نحو 40 وجهة حول العالم. يذكر أن (إنشن) العالمية الكورية تعد إحدى المؤسسات المتخصصة في إدارة المطارات ومجالات خدمات الطيران والملاحة الجوية إذ تدير حالياً مبنى الركاب المساند (تي4) المخصص لرحلات شركة الخطوط الجوية الكويتية الذي تسع طاقته الاستيعابية لنحو 5ر4 مليون مسافر سنوياً.

alwasat.com.kw

 

 

 

وأضاف الشيخ سلمان في كلمته خلال احتفالية أقيمت بهذه المناسبة “نجحنا في اجتياز كل مراحل التشغيل التصاعدي التي بدأت بتاريخ 15 أغسطس الماضي حتى اكتملت المراحل التشغيلية بتاريخ 2 ديسمبر الجاري في وقت قياسي لا يتعدى أربعة أشهر”.

 

 

وأعرب عن شكره وتقديره لأمير البلاد و ولي العهد على دعمهما غير المحدود لقطاع الطيران المدني المحلي وما يصاحبه من مشاريع متعددة لتطوير البنية التحتية لمطار الكويت لرفع كفاءة التشغيل على أعلى مستوى.

 

 

ونوه بدور  الشيخ جابر المبارك الصباح رئيس مجلس الوزراء والدعم الحكومي الكبير الذي توجته وزيرة الدولة لشؤون الإسكان ووزيرة الدولة لشؤون الخدمات الدكتورة جنان بوشهري “التي كانت لمتابعاتها اليومية والحثيثة الأثر البالغ في انجاز هذا المشروع في وقت قياسي”.

 

 

وذكر أن (الطيران المدني) نجحت في تتويج منهجية جديدة لفصل الجانب التشغيلي عن الجانب الرقابي والتشريعي إذ تم اسناد مهمة إدارة وتشغيل مبنى الركاب الجديد (تي.4) لإحدى أكبر الشركات العالمية في إدارة المطارات وهي مؤسسة مطار انشن الدولي الكورية كخطوة حكومية رائدة. وبين أن هذا التوجه الحكومي يهدف لتحقيق أربعة عناصر رئيسية هي رفع كفاءة التشغيل وتحسين الخدمة للمسافرين ونقل المعرفة للشباب الكويتي إضافة الى تحقيق إيرادات إضافية للدولة.

 

 

ولفت إلى أن هذا التوجه يأتي انسجاماً مع رؤية (كويت جديدة 2035) التي ترتكز في أولوياتها على التكامل بين القطاعين الحكومي والخاص لتحقيق التنمية الشاملة وتحويل الكويت إلى مركز نشط في مجال النقل الجوي في منطقة الشرق الأوسط. وقال إن هذا التوجه الحديث يأتي متناغماً مع توصيات المنظمة الدولية للطيران المدني ومجلس الطيران العالمي والبنك الدولي وتماشياً مع السياسات المتبعة في دول العالم المتقدم في اسناد مهمة تشغيل المطارات لشركات عالمية متخصصة.

 

 

وأشاد بالجهد الكبير لجميع الجهات الحكومية المشاركة في تشغيل مبنى (تي.4) وهي وزارة الداخلية والإدارة العامة للجمارك والإدارة العامة للإطفاء  ووزارات الصحة والكهرباء والماء والأشغال العامة والهيئة العامة للطرق.

 

 

وتابع “الشكر موصول لشركة الخطوط الجوية الكويتية التي كان لهم الدور الواضح في تشغيل المبنى بانسيابية عالية وبطريقة احترافية ونأمل أن يكون هذا المبنى بداية جديدة لانطلاقة الناقل الوطني نحو تقديم الخدمات المميزة للمسافرين الكرام”.

 

 

وشدد على أنه لا يمكن إغفال الدور الكبير والحيوي لمؤسسة مطار انشن الدولي لنجاحها في عمليات التشغيل على الرغم من الصعاب والتحديات التي واجهتها. وقال إن المطارات العالمية تتطلب من 12 إلى 18 شهراً للتأكد من جهوزية التشغيل “الا انه وبفضل الجهود الدؤوبة لجميع القائمين على المشروع في الإدارة العامة للطيران المدني وجميع أعضاء فرق العمل الذين عاشوا التحدي وتغلبوا على الصعاب وواصلوا العمل ليل نهار لتشغيل المبنى بكافة مرافقة وأنظمته في وقت قياسي”.

 

 

ولفت إلى أنه بعد نجاح تشغيل (تي.4) فسيتم الانتقال إلى تطوير عمليات التشغيل في مباني مطار الكويت الدولي سواء المبنى الرئيسي ( t1) أو مباني الركاب الأخرى معرباً عن أمله في النجاح والتوفيق لمؤسسة مطار انشن الدولي في إدارة هذا المبنى الذي تم تصميمه وفق أرقى المتطلبات العالمية.

 

 

بدوره قال رئيس مجلس إدارة (الخطوط الكويتية) يوسف الجاسم في كلمته إن التشغيل المتصاعد لمبنى (تي.4) استغرق نحو 4 أشهر بتأن مقصود ووفقاً لخطة محكمة بتوجيه وإشراف سلطات الطيران المدني وتنسيق دقيق بين (الخطوط الكويتية) ومؤسسة إنشن العالمية لإدارة المطارات ووزارة الداخلية والادارة العامة للجمارك. وأضاف الجاسم أن التصاعد التدريجي للرحلات من مبنى (تي.4) جاء وفقاً للمعايير الدولية لتشغيل المطارات مع مراعاة لمتطلبات خدمات الركاب في نطاقاته الأساسية إلى أن تستكمل كافة الخدمات المساندة خلال الربع الأول من العام المقبل.

 

 

وأسست الخطوط الجوية الكويتية عام 1953 كشركة خاصة تحت اسم (الخطوط الجوية الوطنية الكويتية المحدودة) ومن ثم استحوذت حكومة الكويت على كامل ملكيتها بنسبة 100 في المئة عام 1962 وتبلغ عدد وجهاتها نحو 40 وجهة حول العالم. يذكر أن (إنشن) العالمية الكورية تعد إحدى المؤسسات المتخصصة في إدارة المطارات ومجالات خدمات الطيران والملاحة الجوية إذ تدير حالياً مبنى الركاب المساند (تي4) المخصص لرحلات شركة الخطوط الجوية الكويتية الذي تسع طاقته الاستيعابية لنحو 5ر4 مليون مسافر سنوياً.

اعلان العمرة الجديد 2019

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

%d مدونون معجبون بهذه: