العربية العربية Nederlands Nederlands English English Français Français Deutsch Deutsch Italiano Italiano Português Português Русский Русский Español Español

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

اكتشاف 23 مدفعا من الفترة العثمانية تحت المياه بالجزائر

 

 

 

الجزائر”المسلة” ….  أعلن الخميس الماضى بالجزائر العاصمة المتحف العمومي الوطني البحري عن اكتشاف “23 مدفعا من الفترة العثمانيةتحت المياه بموقع الصخرة البيضاء بالحمدانية بشرشال (تيبازة) غرب العاصمة أين ينجز حاليا  أكبر ميناء تجاري جزائري.

 

 

وقالت مديرة المتحف مقراني بوكاري آمال في إطار معرض بقصر الثقافة حول حصيلة  المعاينات الميدانية لمؤسستها أن فريق غوص تابع للمتحف اكتشف مدافع حديدية تحت مياه موقع الصخرة البيضاء “من نفس الشكل والحجم تقريبا” وفي عمق “لا يتجاوز  ستة أمتار”.

 

 

 

وأضافت المتحدثة أن متحفها علم بوجود هذه المدافع في 2016 بتنبيه من السكان  المحليين لتبدأ عمليات الرفع الأثري في 2018 وسط مخاوف آنذاك من “خطر” أشغال  الميناء الجديد عليها والتي أقرتها الحكومة نهاية 2015.

 

 

وأشار من جهته بن عودة نجيب محافظ تراث بالمتحف وغواص مشارك في عملية البحث  أن الكشف عن هذه المدافع التي تعود ل”الفترة العثمانية” جاء بناء على “معلومات  قدمها أحد السكان المحليين”.

 

 

واستطرد قائلا أن وظيفة المتحف حاليا تتمثل في “حمايتها” سواء في الموقع أو  بنقلها إلى موقع آخر تحت المياه بعيدا عن الميناء على اعتبار أن إخراجها من  البحر بشكل كلي “يتطلب وقتا” إضافة إلى “نقص الإمكانيات في هذا المجال”.

 

 

 

وعلى إثر هذه الاكتشافات قال وزير الثقافة عزالدين ميهوبي أن عمليات البحث  الأثري تحت الماء “ستشمل مستقبلا العديد من المدن الجزائرية الساحلية”  المعروفة بموانئها القديمة كشرشال والقالة ومستغانم.

 

 

وأكد ميهوبي على أن القائمين على مشروع الميناء الجديد “متفهمون جدا” لطبيعة  المنطقة التراثية معبرا عن “أمله ووثوقه” في الدعم الذي ستقدمه البحرية الجزائرية في هذا المجال بالنظر الى “إمكاناتها الكبيرة جدا”.

 

 

وعاد الوزير من جهة أخرى إلى الآثار المكتشفة بموقع عين لحنش الأثري بسطيف معلنا عن اكتشاف “آثار عظمية حيوانية جديدة بالموقع قبل أسبوع” ولافتا إلى أن  هذا الموقع سيكون “منطقة مفتوحة فقط للبحث العلمي لما قبل التاريخ” وبمشاركة  باحثين من الجزائر وخارجها.

 

 

وكانت حفرية أثرية لباحثين جزائريين وأجانب أعلن عن نتائجها في نوفمبر الماضي  قد كشفت أن تاريخ هذا الموقع يعود إلى “مليونين وأربعمائة ألف عام” مؤكدين أنه  “ثاني أقدم تواجد بشري” في العالم بعد موقع “قونا” في اثيوبيا الذي يعود  تاريخه الى “مليونين وستمائة ألف سنة”.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

%d مدونون معجبون بهذه: