العربية العربية Nederlands Nederlands English English Français Français Deutsch Deutsch Italiano Italiano Português Português Русский Русский Español Español

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

مفاجأة .. ارتفاع أسعار الحج السياحي والحالة الإقتصادية الصعبة وراء ضعف حجز المواطنين لدي شركات السياحة

 

 

 

 

 

المسلة السياحية 

 

 

بالرغم من اطلاق غرفة شركات السياحة حملة توعية كبرى للمواطنين بميزات الحج السياحي فى الاعلام والصحافة المطبوعة والالكترونية .. الا ان ضعف الاقبال على الحجز لدي الشركات “سيد الموقف ” للان …………..!!

 

 

إرتفاع أسعار برامج الحج السياحي بمختلف مستوياته نتيجة زيادة قيم الخدمات والضرائب المصرية السعودية وتذاكر الطيران

 

ضعف الاقبال على حجز فرص الحج السياحي عبر الشركات يؤكد على سيطرة السماسرة على سوق الحج المصري .. والشركات تقف مكتوفة الايدى 

 

تقرير يكتبه : سعيد جمال الدين

 

لا شك أن الحالة الإقتصادية الصعبة والظروف التى تمر بها الدولة من غلاء فى كافة مناحى الحياة و إرتفاع أسعار الخدمات فى المعيشة كلها ، عوامل أدت إلى إحجام العديد  من المواطنين عن السعى بحثا عن فرصة للحج عبر كافة الجهات المنظمة للحج المصري بشكلا لافتا هذا الموسم ، ووضح هذا بشكلا ملحوظ منذ اعلان السياحة عن فتح باب حجز  الحج السياحي لمن يرغب فى اداء مناسكه الموسم القادم منذ عدة أسابيع مضت .. ومازالت عمليات الحجز لدى شركات السياحة تقريبا شبه معدومة ونادرة ، بالرغم من الحملة الاعلامية الواسعة التى انطلقت تزامنا مع فتح الباب لحث المصريين على الحج السياحي دون اللجوء للوسيط أو السمسار المعتاد ،ودفعه للتوجه مباشرة للشركات فى السوق .

 

 

ولم تشفع بعد المحاولات التى تقوم بها غرفة شركات السياحة ،والوزارة فى إقناع المواطنين عبر الحملة الإعلامية الضخمة التى توضح حجم المميزات التى يتميز بها بالفعل الحج السياحي، وحقوق الحاج وواجبات شركات السياحة ،وحق تعويض الحاج بشكل لائق فى حالة تقصير الشركة فى تقديمها للخدمات واهمية وجود عقد بين الحاج والشركة المنظمة لبرامج الحج موثق من وزارة السياحة المصرية … ولكن كل هذا  الكم من الاعلام والترويج والدعاية لم يحقق المأمول منه لصالح شركات السياحة نتيجة للظروف الإقتصادية التى يعانى منها المواطن .

 

 

وتأتى إرتفاع أسعار الحج السياحي هذا العام لظروف خارجة عن إرادة شركات السياحة لعدة أسباب فى مقدمتها زياد اسعار الخدمات والاقامة والضرائب التى فرضتها السلطات السعودية ، مثل ضريبة القيمة المضافة على أسعار الإقامة بالفنادق ووسائل الإنتقال ،  بجانب إرتفاع أسعار النقل السياحي اضطردياً نتيجة للقرارات السعودية بزيادة اسعار  المحروقات هناك .

 

فضلاً عن الزيادة عاما بعد الآخر فى قيمة الخدمات المقدمة للحجاج من قبل المؤسسة الأهلية التجريبية لمواطنى الدول العربية خاصة فى مناطق الإقامة بالمشاعر المقدسة فى ” منى وعرفات ” وصعود أسعار إيجارات المخيمات فيها ، وتكدس الحجاج بسبب عدم إلتزام بعض المطوفين بالطاقة الإستعابية لكل منهم، أضف إلى ذلك ما يحدث من قبل شركات النقل الجوى  ( مصر للطيران ، والخطوط السعودية ) من حالة الأرتفاع الجنونى والرهيب فى أسعار قيم” تذكرة سفر الحجاج ” والتى ترواحت فى العام الماضى ما بين 12 ألف إلى 30 ألف جنيه ، وبالمقارنة بنفس قيم تذاكر السفر فى الآوقات العادية وصلت الزيادة لأكثر من 350% .

 

مصرللطيران والخطوط السعودية ترفع اسعار تذاكر الحج السياحي بنحو 350% عن الاسعار فى غير الموسم 

 

كل ما سبق أسباب حقيقية وراء إرتفاع أسعار الحج السياحي بكافة أنواعه ومستوياته ، وبالتالى تجبر شركات السياحة على التعامل والتعاون مع السماسرة والوسطاء من أجل جذب المزيد من الحجاج من خلال حملة علاقات عامة وصلة القرابة والمعرفة بين السمسار أو الوسيط ، وبين المواطنين الذين يثقون فيه أكثر من شركة السياحة التى تتعاقد معهم مباشرة .

 

 

ورغم فتح الباب مبكراً وطول فترة تلقى طلبات الراغبين فى الحج السياحي ، والتى أعلن عنها منذ منتصف يناير الماضى والمستمرة حتى 17 مارس المقبل وهو الامر الذى لم يحدث من قبل ” التبكير بفتح الباب لتلقى طلبات المواطنين  لحجز الفرصة ، إلا أن هذا كله أكلته الظروف المعيشية الصعبة التى يحياها المصريين .

 

 

 

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله