[google-translator]

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

الولايات المتحدة تعيد الى الصين 361 قطعة آثرية

 

 

 

بكين “المسلة” …. في علامة أخرى على زيادة التبادل الثقافي، أعلنت الولايات المتحدة إعادة 361 قطعة من الآثار والتحف الصينية إلى الصين وذلك خلال حفل أقيم في إنديانابوليس يوم الخميس.

 

 

واحتفل مسؤولون كبار من البلدين بإعادة هذه القطع خلال حفل أُقيم في متحف إيتليورج في إنديانابوليس، المدينة العاصمة لولاية إنديانا الأمريكية حيث تم عرض 20 قطعة من الآثار والتحف، لتجذب حوالي 100 زائر.

 

 

وقال مسؤولون صينيون إن هذه الإعادة ستعيد للصين أكبر دفعة من الآثار والتحف من الولايات المتحدة منذ عام 2009، وهو العام الذي وقعت فيه الدولتان مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون في هذا الصدد.

 

 

وخلال هذا الحدث أيضا، قام مسؤولون من إدارة التراث الثقافي الوطنية الصينية ومكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي (أف بي آي) بتوقيع وتبادل شهادة النقل، وهو ما أضفى صفة رسمية على نقل الوصاية من الولايات المتحدة إلى الصين فيما يتعلق بهذه الآثار والتحف الثقافية.

 

 

ومن جانبه، ذكر هو بينغ نائب مدير إدارة التراث الثقافي الوطنية الصينية خلال الحفل أن هذه الآثار والتحف الفنية جزء لا يتجزأ من التراث الثقافي الصيني.

 

 

وأشار هو بينغ إلى أن عملية إعادتها تعد ثمرة تعاون طويل الأمد بين الولايات المتحدة والصين، وستزيد من تعزيز الثقة والتفاهم بين الشعبين، في الوقت الذي تحتفل فيه الدولتان بالذكرى الـ40 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بينهما.

 

 

وذكر المسؤول الصيني البارز أن إعادتها ستشكل أيضا مثالا عظيما لجهود الحفاظ على الآثار العالمية لأنها تمثل احتراما للقواعد الدولية فضلا عن ثقافة وتاريخ أمم الشعوب الأصلية.

 

 

وأضاف أن الصين تقدر جهود الولايات المتحدة في إعادة القطع الأثرية إلى الوطن، وتتطلع إلى مزيد من التعاون مع الجانب الأمريكي في مجال الحفاظ على الآثار وتبادل المعلومات، وإنفاذ القانون ضد النهب والتهريب، فضلا عن التبادلات الشعبية، وذلك للمساعدة في تعزيز المزيد من الممارسات الدولية العادلة وتسهيل التبادلات الثقافية العالمية.

 

 

وأشاد لي كه شين الوزير بالسفارة الصينية في الولايات المتحدة بالتزام الولايات المتحدة، معربا عن “تقدير خاص” للـ(أف بي آي) ووزارة الخارجية الأمريكية لتعاونهما مع الصين ولعملهما الجاد من أجل إعادة الآثار والتحف إلى وطنها الأصلي.

 

 

وذكر “لقد أظهرتم أفضل فضائل نزاهة الشعب الأمريكي”، مضيفا بقوله “اعتقد أن هذا لابد أنه تحقق بفضل جهود هائلة، من حيث حجمها وتعقيدها”.

 

 

وأضاف أن “إعادتها تعد مثالا جيدا وهدية بمناسبة حلول الذكرى الـ40 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين الصين والولايات المتحدة. واعتقد أنها ستلقى صدى إيجابيا للغاية في الصين”.

 

 

وقال المسؤولون الصينيون لوكالة أنباء ((شينخوا)) إن هذه الآثار والتحف المعادة، والتي عثر عليها مكتب الـ(أف بي آي) في إنديانابوليس في إبريل عام 2014، سُمح بإعادتها إلى الصين بفضل تعاون استمر على مدى خمس سنوات بين وزارة الخارجية الأمريكية والـ(أف بي آي) وإدارة التراث الثقافي الوطنية الصينية وسفارة الصين في الولايات المتحدة.

 

 

وتعد عملية الإعادة هذه الأولى من نوعها منذ أن أعادت الدولتان التوقيع على مذكرة تفاهم في يناير من هذا العام، وثالث جهد يُبذل منذ أن وقعت الصين والولايات المتحدة الوثيقة أول مرة في عام 2009.

 

 

ففي السنوات الأخيرة، عملت إدارة التراث الثقافي الوطنية الصينية على ضمان عودة أكثر من 4 آلاف قطعة أثرية عبر قنوات دبلوماسية وقضائية وتشاورية وغيرها.

 

 

وإن إعادة الآثار والتحف الصينية تشير إلى التعاون القائم على الفوز المشترك بين الولايات المتحدة والصين في هذا الصدد، هكذا قال مسؤولون أمريكيون خلال الحفل من بينهم نائبة مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون السياسة أليشا وودورد ورئيسة قسم مكافحة الجريمة المنظمة العابرة للقوميات في الـ(أف بي آي) كريستي جونسون.

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: