العربية العربية Nederlands Nederlands English English Français Français Deutsch Deutsch Italiano Italiano Português Português Русский Русский Español Español

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

شاهد كيف تم توطين حيوان “لوريس البطيء” في محمية الثروات الحيوانية و النباتية في قلب دبي

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المسلة السياحية

 

دبي – بالتأكيد هى قصة مثيرة تسنحق ان تروى حول كيف تم توطين حيوانلوريس البطيء” في محمية الثروات الحيوانية و النباتية في قلب دبي، والذي كان قد وجد داخل صندوق في أحد مناطق دبي، في مأوى جديد ملائم له لضمان الحفاظ على حياته فهو حيوان لمن لايعرف شديد الندرة  ومهدد بالانقراض ..من أجل ذلك تعاونت مؤسسة “ذا جرين بلانيت”، الغابة الاستوائية ومحمية الثروات النباتية والحيوانية المميّزة الواقعة في دبي، مع وزارة التغير المناخي والبيئة في الإمارات العربية ، لإعادة توطين هذا الحيوان النادر.

 

وتعد “ذا جرين بلانيت” واجهة رعاية فائقة تحتضن ما يزيد عن 3 آلاف نوع من الكائنات الحية، وتعمل عبر خبرتها الطويلة في هذا المجال على نشر الوعي المجتمعي، وتعريف سكان دبي وزوارها بأهمية الدور الذي تؤديه الغابة الاستوائية في مستقبل كوكبنا.

 

ويعود أصل هذا الحيوان الذي ينتمي إلى فصيلة الرئيسيات إلى غابات آسيا ويتميز بعيونه الواسعة وهو من الحيوانات المهددة بالانقراض مثل الفيلة الإفريقية والغوريلا والأورانغوتان.

وفي تعليقه، قال “بول باركر “، المدير العام لمراكز الترفيه العائلية: “نحن سعداء لتمكننا بالتعاون مع وزارة التغير المناخي والبيئة من إعادة توطين حيوانلوريس البطيء” في مأوى مناسب له سيحافظ عليه ويتيح له الفرصة للتكاثر تحت رعاية متخصصة، ونسعى الآن من خلال التواصل مع الهيئات والمنظمات المعنية لتأمين شريكة له، كما نبحث في بيانات حدائق الحيوانات حول العالم لإيجاد الأنثى المناسبة”.

 

ويأمل “ذا جرين بلانيت” أن تساهم قصة توطينلوريس البطيء” في تسليط الضوء على أهمية الاهتمام والرفق بالحيوان وفق المعايير والقوانين المتبعة محليا، واتباع قوانين الدولة بشأن الاتجار بالحيوانات وتربيتها واقتنائها.

 

وجديرا بالذكر ووفقا لبيان صحفى تلقته ” المسلة السياحية ” فأن دولة الإمارات كثفت جهودها لزيادة الوعي العام بأهمية الحياة البرية والتنوع البيولوجي وأهمية الرفق بالحيوان، حيث قامت الحكومة بالتعاون مع مختلف الجهات المعنية من القطاعين العام والخاص بإطلاق حملات توعية وورشات عمل في مواقع مختلفة في جميع أنحاء الدولة، مثل مراكز التسوق والمطارات والأسواق المحلية والمدارس والجامعات.

 

ومن جانبها قالت “هبة الشحي”، مدير إدارة التنوع البيولوجي بالوكالة في وزارة التغير المناخي والبيئة: ” إن الوزارة وضمن استراتيجيتها تعمل على حماية التنوع البيولوجي وضمان استدامته، وإيجاد منظومة قانونية وتشريعيه تحمي الحيوانات المهددة بالانقراض والعادية من سوء التعامل معها، كما تعمل عبر هذه المنظومة على الحد من التجارة غير المشروعة للحيوانات.”

 

وأضافت: ” ان تحقيق هذه الأهداف كافة لا يعتمد على دور القطاع الحكومي فحسب، بل يحتاج إلى التكاتف المجتمعي وتغيير سلوكيات الأفراد في التعامل مع الحيوانات وهذا ما نعمل عليه بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين من الجهات الحكومية الأخرى اتحادية ومحلية، ومع القطاع الخاص، وعبر المبادرات التي تستهدف الجمهور مباشرة.”

وتوجد تسعة أنواع من حيوانلوريس البطيء” هي البنغالي، والبورنيني، والكبير، والهيلرز، والجافان، والكايان، والفيليبيني، والبيجمي، والسوديس. وفي الوقت الحالي سيكون “لوريس البطيء” محط الاهتمام وسيمثل وجوده فرصة للتعرف على هذا النوع المتميز من الثدييات من خلال زيارته في “ذا جرين بلانيت”.

 

ويتمتع “ذا جرين بلانيت” الموجود في منطقة سيتي ووك، بتصميم على شكل قبة زجاجية مكونة من 4 طوابق تحاكي عالم الغابات الاستوائية وتضم محيطًا حيويًا متكاملًا من النباتات والحيوانات والحشرات الاستوائية. وسيكون هذا المكان موطن “لوريس البطيء” ومن أكثر الكائنات الحية ندرة في العالم. ويمكن للراغبين بزيارته رؤيته في الطابق الثاني من مبنى “ذا جرين بلانيت” داخل الغابة الاستوائية المغلقة.

 

وسيحظى “لوريس البطيء” برعاية متميزة في “ذا جرين بلانيت” وسيتشارك موطنه الجديد مع أكثر من 3 آلاف نوع من النباتات والحيوانات الاستوائية. ومن المؤكد أن يستطيع أن يأسر قلوب زوار وضيوف “ذا جرين بلانيت” عند زيارتهم له ومشاهدته أثناء نشاطه اليومي، وسيقدم عالم أحياء متخصص المساعدة اللازمة له للتأقلم مع بيئته الجديدة. وهذه بالتأكيد مقتطفات فقط من القصة المثيرة لهذا المخلوق الرائع.

حقائق مدهشة عن حيوانلوريس البطيء”:

الإصبع الثاني لحيوانلوريس البطيء” أقصر من بقية الأصابع وهو ما يساعده على التمسك بأغصان الأشجار ولسانه من الأطول بين الرئيسيات لمساعدته على شرب رحيق الأزهار.

على الرغم من البطء الذي يميز حركة هذا الحيوان، وهو ما يفسر اسمه، إلا أنه يتحرك بشكل مستمر ويمكن أن يقطع 8 كم في الليلة الواحدة.
يستطيع “لوريس البطيء” أن يبقى ساكنًا لساعات إذا لزم الأمر.

اسم الحيوان “لوريس” من أصل هولندي ويعني المهرج، ويأتي من الملامح التي تميز وجه هذا النوع من الحيوانات.

يعتقد في بعض مناطق آسيا أن لهذا الحيوان قدرة على شفاء أكثر من 100 مرض.

يستطيع حيوانلوريس البطيء” الرؤية ليلًا بشكل جيد، وهذا مايساعده على الحياة في كهف الخفافيش في “ذا جرين بلانيت”.

حيوانلوريس البطيء” نباتي ولاحم بآن واحد، ويتكون نظامه الغذائي عادة من الحشرات، والرخويات، والثديات الصغيرة، والفواكه، وأوراق الأشجار، وأنواع مختلفة من البيوض.

يستخدم ” لوريس البطيء” السم لحماية نفسه وصغاره.

تعيش معظم أنواع حيوانلوريس البطيء” من 15 إلى 20 سنة

 

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله