العربية العربية Nederlands Nederlands English English Français Français Deutsch Deutsch Italiano Italiano Português Português Русский Русский Español Español

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

محافظة المنيا المصرية تشهد عودة السياح الروس من جديد

 

 

 

موسكو “المسلة السياحية” ….. تشهد منطقة صعيد مصر ومحافظة المنيا عودة واعدة ومبشرة للسياحة الروسية اليوم بفضل 29 سائحا روسيا زاروا مناطقها الأثرية في تل العمارنة والأشمونين وتونا الجبل.

 

 

 

وعبر خبير السياحة جابر جرجس موسى في تصريحاته لـ RT بأن “عودة السياحة الروسية إلى محافظة المنيا لها مردودات إيجابية عديدة على الاقتصاد المصري  بشكل عام وعلى المنيا بشكل خاص حيث شهدت المنطقة ركودا سياحيا طويلا بسبب أحداث العنف في الثمانينات من القرن الماضي، والتي استمرت لسنوات عديدة وكان لأحداث 25 يناير وما تلاها من فراغ أمني أثار سلبية انعكست على القطاع السياحي، لكن مع عودة الاستقرار والأمن إلى مصر بشكل عام والصعيد والمنيا بشكل خاص، فإننا نرى مؤشرات تدل على تحسن كبير في تدفق السياح على المنيا من روسيا التي نرى فيها صديقة لمصر ولها مواقف مشهودة لصالح الشعب المصري”.

 

 

 

وأضاف أن عام 2019 برأيه سيكون عاما لعودة السياحة إلى الصعيد والمنيا وأن نصيب الدول الصديقة من التدفق السياحي سيكون كبيرا.

 

 

 

من جانبه ركز اللواء قاسم حسين، محافظ المنيا، على أهمية القطاع السياحي في مصر، مشيرا إلى تكاتف جميع الجهات لإنجاح المنظومة السياحية بالمحافظة والعمل على إعادة المنيا إلى خريطة السياحة العالمية وتسهيل الإجراءات أمام الزائرين وتهيئة الجو الملائم للتمتع بالمعالم الأثرية العديدة التي تزخر بها محافظة المنيا. ورحب في تصريحه لـRT  بعودة السياحة الروسية للمنيا، مشيرا إلى أن هناك 4 وفود زاروا المناطق الأثرية خلال عام.

 

 

 

أما الدكتور ثروت الأزهري، مدير إدارة السياحة بالمنيا، فقال إن المحافظة تضم العديد من المناطق الأثرية والمعالم السياحية الهامة منها منطقة آثار تل العمارنة بمركز ديرمواس، ومنطقة آثار الأشمونين شمال غرب مركز ملوي، ومنطقة آثار بني حسن التي تقع جنوب مدينة المنيا بحوالي 20 كيلومترا وتضم 39 مقبرة قديمة من عهد الدولة الوسطى.

 

 

مسارات رحلة العائلة المقدسة

 

 

كما تضم المحافظة أحد مسارات رحلة العائلة المقدسة بمنطقة جبل الطير وكذلك منطقة آثار البهنسا، وتقع على بعد 16 كيلومترا من مركز بني مزار وهي مدينة أثرية قديمة، عثر فيها على الكثير من البرديات التي ترجع للعصر اليوناني الروماني.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله