العربية العربية Nederlands Nederlands English English Français Français Deutsch Deutsch Italiano Italiano Português Português Русский Русский Español Español

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

“جهود وإسهامات معهد المخطوطات العربية في الحفاظ على التراث العربي” ندوة بمكتبة الاسكندرية

مدير معهد المخطوطات العربية بمعرض الإسكندرية الدولي للكتاب: إتاحة المخطوطات المُهجَّرة وإنقاذ التراث الوثائقي أبرز اهتمامات المعهد

 

 

 

 

الإسكندريةالمسلة السياحية” ….  شهدت فعاليات اليوم الثاني لمعرض الإسكندرية الدولي للكتاب ندوة بعنوان “جهود وإسهامات معهد المخطوطات العربية في الحفاظ على التراث العربي”، تحدث فيها الدكتور فيصل الحفيان؛ مدير المعهد، وقدمه الدكتور محمد سليمان؛ رئيس قطاع التواصل الثقافي بمكتبة الإسكندرية.

 

 

وقال الدكتور فيصل الحفيان إن معهد المخطوطات العربية، وهو ضيف شرف المعرض، له تاريخ طويل، ويكاد يصل عمره إلى 75 عامًا، كاشفًا أنه أنشئ بإيعاز من طه حسين، وتوالى عليه علماء كبار، أهمهم الدكتور صلاح الدين المنجد، المعروف بـ “سندباد المخطوطات”، والذي يعد علامة فارقة في تاريخ المعهد، لأنه من وضع الأسس العملية لعمل المعهد، وخطة مجلته، وسيَّر البعثات، وأسس لما يمكن تسميته العمل التراثي العربي المشترك.

 

 

وأكد أن عمل المعهد يقوم على نظرة شمولية، تلغي الحدود الجغرافية، وتعتبر التراث ملكًا للأمة، كما أن المعهد لا يعتبر التراث نصًا ومعرفة فحسب، لأنها نظرة قاصرة، لكنه يهتم أيضًا بالوعاء، فالمعرفة تتأثر باختلاف الوعاء.

 

 

وشدد الحفيان على أهمية العمل المؤسسي في التراث، فلابد من وجود رؤية تحدد المحاور الرئيسية للعمل في التراث؛ وهي معرفة هذا التراث جيدًا، وإنقاذه، والتعريف به. ولفت إلى وجود ثلاثة أنواع من التراث؛ وهي: المادي، واللامادي، والوثائقي، مبينًا أن الأخير هو أكثرهم ضعفًا وهشاشة وقابلية للضياع، نتيجة الكثير من العوامل منها الجو، والإهمال، والحروب، وحتى النُسَّاخ الذين قد يغيروا النصوص ويشوهونها.

 

 

وأشار إلى أن تغيير نظرة الناس للتراث تعد من أولويات عمل المركز، فيجب الفصل بين التاريخ والتراث، حيث إن التاريخ قد يموت لكن التراث حيٌ وباق، وهو وقود جديد نستعيده للانتقال للمستقبل. وأضاف أن الحدود بين الأزمنة هي حدود وهمية، والحاضر هو الحقيقة الوحيدة، ولذا علينا الانتقال من مرحلة نشر النص إلى استبطانه واستثماره وتوظيفه في المستقبل.

 

 

وتحدث الحفيان عن أحدث مشروعات المعهد وهو النشر الرقمي، والذي جاء بهدف مساعدة الشباب على نشر العلم والاطلاع عليه من دون تكلفة، مؤكدًا: “نريد أن نكون شركاء الشباب في مجال النشر”. وأضاف أن مشروع النشر الإلكتروني بالمعهد نشر العام الماضي 40 عنوان، منها بحوث وكتب مُحكَّمة، ومقالات ثقافية، ورسائل جامعية معينة تستحق النشر.

 

 

وأكد أن المعهد يسعى لأن يكون الدرس التراثي المتعلق بالمخطوطات درسًا أكاديميًا مستقلاً، وليس جزءً من حقل معرفي آخر كالآداب والتاريخ. كما أشار إلى إشكالية طغيان الجانب النظري على العمل التراثي، والتي يتصدى لها المعهد من خلال “دبلوم علوم المخطوط” الذي يجمع الدرس النظري والعملي.

 

 

وقال الدكتور فيصل الحفيان إن اهتمامات المعهد المستقبلية ستركز على التوعية بأهمية “المخطوطات المُهجَّرة”، حيث إن أكثر من نصف المخطوطات العربية موجودة خارج الدول العربية، منها العديد من الوثائق التي نُقلت خارج البلاد منذ القرن الثامن عشر عن طريق بعثات منظمة.

 

 

وتحدث الحفيان عن أهمية هذه المخطوطات والوثائق، لافتًا إلى استحواذ إسرائيل على عدد من الوثائق العربية المتصلة بالحقوق في الأرض وحقوق الوقف، ولا يمكن الوصول إليها أو الاطلاع عليها.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله