العربية العربية Nederlands Nederlands English English Français Français Deutsch Deutsch Italiano Italiano Português Português Русский Русский Español Español

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

د. ريحان يشيد بمشروع نائب البرلمان الكندى المصرى الأصل شريف سبعاوى عن مصر

 

 

 

 

 

 

 

القاهرة “المسلة السياحية” المحرر الاثرى ….. أشاد خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمى بمناطق آثار جنوب سيناء  بمشروع المهندس شريف سبعاوى نائب البرلمان الكندى من أصل مصرى الذى تقدم به لبرلمان مقاطعة أونتاريو الكندية وتمت الموافقة على اعتبار شهر يوليو من كل عام شهرًا للحضارة والتراث المصرى وهو فى زيارة قصيرة لمصر وقد استقبله مجلس النواب المصرى واستقبلته مجلة كاسل الحضارة والتراث من المجلات المتخصصة ضمن مجموعة كاسل جورنال البريطانية ورئيس مجلس إدارتها الدكتورة عبير المعداوى وشكرته على هذا الدور الذى يعزز العلاقات الثقافية بين البلدين ويروج للحضارة المصرية والكندية ويساهم فى أنشطة ثقافية وسياحية متبادلة.

 

 

 

ويؤكد الدكتور ريحان للبرلمان الكندى بأن الحضارة المصرية ارتبطت فى الكتب السماوية بالأمن والبركة فإن مصر البلد الوحيد فى العالم المذكور فى القرآن الكريم مرتبطًا بالأمن  }ادْخُلُوا مِصْرَ إِن شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ{ يوسف 99 وذكرت مرتبطة بكنوز الأرض }قَالَ اجْعَلْنِي عَلَىٰ خَزَائِنِ الْأَرْضِ  إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ{ يوسف 55 وذكرت حضارتها العظيمة وأنها كانت سلة القمح للعالم أيام نبى الله يوسف  واستمرت فى العصر الرومانى فى الآية الكريمة  }مَا نَبْغِي هَذِهِ بِضَاعَتُنَا رُدَّتْ إِلَيْنَا وَنَمِيرُ أَهْلَنَا وَنَحْفَظُ أَخَانَا وَنَزْدَادُ كَيْلَ بَعِير{يوسف 65 والميرة هى القمح .

 

 

 

ويضيف الدكتور ريحان أن براعة المصريين القدماء فى البناء بالطوب اللبن ذكرت فى قوله تعالى  }فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَل لِّي صَرْحًا{ القصص 38 كما ذكرت التحف المنقولة بمصر ومنها صواع الملك المصرى القديم أى السقاية الخاصة به أو المكيال الخاص بالملك فى آية 72 سورة يوسف  }قَالُوا نَفْقِدُ صُوَاعَ الْمَلِكِ وَلِمَنْ جَاءَ بِهِ حِمْلُ بَعِيرٍ وَأَنَا بِهِ زَعِيمٌ{ .

 

 

 

 

ويشير الدكتور ريحان إلى ذكر مصر فى التوراة “وَكَانَ الرَّبُّ مَعَ يُوسُفَ فَكَانَ رَجُلاً نَاجِحًا، وَكَانَ فِي بَيْتِ سَيِّدِهِ الْمِصْرِيِّ.” (سفر التكوين 39: 2)، “«فَالآنَ لِيَنْظُرْ فِرْعَوْنُ رَجُلاً بَصِيرًا وَحَكِيمًا وَيَجْعَلْهُ عَلَى أَرْضِ مِصْرَ.” (سفر التكوين 41: 33)، “وَقَالَ «إِنِّي قَدْ سَمِعْتُ أَنَّهُ يُوجَدُ قَمْحٌ فِي مِصْرَ. انْزِلُوا إِلَى هُنَاكَ وَاشْتَرُوا لَنَا مِنْ هُنَاكَ لِنَحْيَا وَلاَ نَمُوتَ».” (سفر التكوين 42: 2)،        “وَسَكَنَ يُوسُفُ فِي مِصْرَ هُوَ وَبَيْتُ أَبِيهِ، وَعَاشَ يُوسُفُ مِئَةً وَعَشَرَ سِنِينَ.” (سفر التكوين 50: 22) وذكرت فى الإنجيل “كجنة الرب كأرض مصر” (تك 10:13) ، “مبارك شعبى مصر” (أش 25:19).

 

 

 

ويتابع الدكتور ريحان بأن مصر استقبلت نبى الله إبراهيم وتزوج منها وعاش بها نبى الله إدريس واستقبلت نبى الله يعقوب وأبناؤه وتربى وعاش بها نبى الله يوسف وأخوته حتى جاء من نسلهم نبى الله موسى وهوموسى بن عمرام بن قاهات بن لاوى بن يعقوب وتربى نبى الله موسى وتعلم اللغة المصرية القديمة والعلوم والآداب المصرية واستقبلت السيد المسيح والعائلة المقدسة وجاءها السيد المسيح طفلًا وعاد منها صبيًا حيث قضت العائلة المقدسة فى مصر ثلاث سنوات و11 شهر واستقبلت الفاتحين المسلمين وقد ساعد أهلها المسلمون وتعاونوا معهم.

 

 

 

 

ويعرض الدكتور ريحان أن مصر تضم العديد من المجمعات والملتقيات للأديان ففى الوادى المقدس طوى بسيناء يتعانق برج كنيسة التجلى مع مئذنة الجامع الفاطمى فوق شجرة العليقة المقدسة الذى ناجى عندها نبى الله موسى ربه  وفى القاهرة يتعانق  معبد بن عزرا اليهودى مع أقدم وأهم كنائس مصر بمصر القديمة وفيهم كنيسة أبى سرجة وبها الكهف التى أوت إليه العائلة المقدسة وجامع عمرو بن العاص ثانى أقدم جوامع مصر وأفريقيا عامة  بعد جامع سادات قريش ببلبيس وفى حارة زويلة يتعانق معبد يوسف بن ميمون اليهودى الذى يعود إلى القرن 13م وكنيسة السيدة العذراء مقر البطاركة والتى يعود تاريخها إلى القرن الرابع الميلادى وبها البئر التى شربت منه وباركته العائلة المقدسة ودار صناعة كسوة الكعبة بحي بالخرنفش الذى استمر دورها حتى عام 1962م وفى وسط الإسكندرية مجمعًا للأديان يضم معبد إلياهو حنابي وكنيسة القديس سابا المعروفة بكنيسة الجرس ومسجد أنجي هانم ومسجد العطارين وفى مدينة البهنسا بمحافظة المنيا الذى يطلق عليها بقيع مصر وقد دفن بها 70 صحابيًا من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم وبها شجرة مريم التى استراحت تحتها العائلة المقدسة .

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

%d مدونون معجبون بهذه: