العربية العربية Nederlands Nederlands English English Français Français Deutsch Deutsch Italiano Italiano Português Português Русский Русский Español Español

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

دراسة تطالب بتيسير تجربة سفر أصحاب الهمم في المطارات

 

 

 

 

 

 

المسلة السياحية” ….. طالبت دراسة حول قطاع السفر القائمين على صناعة الطيران ببذل جهود أكبر لاستيعاب أصحاب الهمم في المطارات وعلى متن شركات الطيران وتيسير تجربة السفر لهم.

 

 

 

وقالت الدراسة: «لطالما تذمر عدد كبير من المسافرين من أصحاب الهمم من فقدان كراسيهم المتحركة أو تعرضها للضرر، ومن مشقة الدخول إلى الطائرات ومعاناتهم في المطارات، علاوة على خدمة العملاء غير الاحترافية، هذا دون التطرق إلى افتقار المطارات وشركات الطيران لطواقم مدربة ومناولي أمتعة مدربين».

 

 

 

 

وكان استطلاع للرأي قد وجد أن 72% من المسافرين قد اختبروا عقبات بدنية أو سوء تواصل مع شركات الطيران، فيما عبر 65% من المسافرين عن الشيء نفسه بالنسبة للمطارات.

 

 

 

 

وأوضحت الدراسة، أن أصحاب الهمم لا يمثلون نسبة متنامية من سكان العالم وحسب، بل إنهم باتوا قادرين بشكل متزايد على السفر بالطائرة، في حين تبقى الرحلة الجوية الخالية من المعوقات وفي الكثير من الأحيان حقيقة غير ملموسة بالنسبة للسواد الأعظم من الأشخاص ذوي الإعاقة.

 

 

 

 

وتواصل صناعة النقل الجوي لعب دور ريادي في إزالة الحواجز التي تحول دون تحقيق السلامة والراحة والسهولة لخدمات النقل الجوي من قبل أصحاب الهمم. ويذهب التصنيف الدولي لتأدية الوظائف والعجز والصحة، وهو الإطار الذي تعتمده منظمة الصحة العالمية لقياس الصحة والإعاقة على المستويين الفردي والسكاني، إلى تعريف الإعاقة بأنها «مصطلح يشمل الإعاقات ومحدودية النشاط والقيود على المشاركة»، وذلك في ظل وجود أكثر من مليار شخص يعاني كل منهم من إعاقة واحدة أو أكثر، وذلك يعادل أكثر قليلاً 15% من سكان العالم.

 

 

 

 

ويدعم كل من الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا)، ومجلس المطارات العالمي، والمنظمة الدولية للطيران المدني (إيكاو)، الحاجة إلى جعل صناعة الطيران متاحة للجميع بغض النظر عن القيود البدنية.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

%d مدونون معجبون بهذه: