العربية العربية Nederlands Nederlands English English Français Français Deutsch Deutsch Italiano Italiano Português Português Русский Русский Español Español

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

العراق تستعيد قطع أثرية خرجت من البلاد بطرق غير قانونية

 

 

 

 

 

 

 

بغداد “المسلة السياحية” …. سلمت وزارة الخارجية العراقية، وزارة الثقافة قطع أثرية تم استعادتها من عدة دول بعد أن أخرجت من العراق بطرق غير قانونية، فيما بلغ عدد القطع التي تم تسليمها 173 قطعة أثرية.

 

 

 

 

 

وقالت وزارة الخارجية في بيان لها امس (الاثنين) “سلّم وزير الخارجيّة محمد علي الحكيم إلى وزير الثقافة والآثار عبد الأمير الحمدانيّ قطعاً أثريّة كانت قد حصلت عليها وزارة الخارجيّة من دول عِدّة عبر التنسيق بين سفارات العراق مع دول العالم التي تتواجد فيها هذه الآثار، والتي أخرجت من العراق بطرق غير قانونيّة”.

 

 

 

 

 

ونقل البيان عن الحكيم تأكيده على أنَ “وزارة الخارجية ماضية ببذل أقصى الجهود لإرجاع جميع الآثار المهربة إلى الخارج”، مبديا “استعداد الوزارة لتقديم التسهيلات كافة، والدعم الكامل لوزارة الثقافة، ولجانها المعنية في البحث عن الآثار في الخارج، واسترجاعها إلى أرض الوطن”.

 

 

 

 

 

وأوضح البيان أن ” من بين القطع التي تم استعادتها أختام ضبطتها السلطات البريطانية في أثناء محاوَلة إدخالها بشكل غير قانوني، وكسرات فخارية كانت معارة لرئيس بعثة التنقيب البولندية العاملة في العراق عام 1985؛ أجرى عليها العلماء البولنديون سلسلة تجارب وأبحاث، وقطع نسيجية من قبر الملكات كانت تغطي الممتلكات الثمينة داخل القبر”.

 

 

 

 

 

وفي ذات السياق، أكد، أحمد الصحاف المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية في بيان أن القطع الأثرية التي سلمتها وزارة الخارجية إلى وزارة الثقافة اليوم بلغت 173 قطعة أثرية ولوحة تراثية واحدة ولوحتين فنيتين.

 

 

 

 

 

وتعرضت الأثار العراقية لأكبر عملية سرقة في التاريخ بعد الاحتلال الأمريكي عام 2003 ما أدى إلى اختفاء آلاف القطع الأثرية التي لا تقدر بثمن من المتحف الوطني في بغداد وبقية المتاحف، كما سرقت آلاف القطع من المواقع الأثرية، هربت أغلبها خارج البلاد، فيما تمكنت السلطات العراقية بالتعاون مع بعض الدول من استعادة مئات القطع، ولازالت تسعى لاستعادة القطع الأخرى.

 

 

 

 

 

ووفقا للاحصاءات الرسمية ، فقد سرقت أو دمرت حوالي 15000 قطعة أثرية من الكنوز العراقية من العصر الحجري والعصور البابلية والآشورية والإسلامية من قبل اللصوص ، في المتحف الوطني العراقي في بغداد ، بعد أن أطاحت الولايات المتحدة الامريكية بنظام صدام حسين في عام 2003 ، فضلا عن السرقات والدمار الذي لحق بالمتاحف والمواقع الأثرية في مختلف مدن البلاد.

اعلان العمرة الجديد 2019

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

%d مدونون معجبون بهذه: