العربية العربية Nederlands Nederlands English English Français Français Deutsch Deutsch Italiano Italiano Português Português Русский Русский Español Español

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

وزير سياحة الجزائر: الأسعار الفندقية تحددها نظرية العرض و الطلب وعامل التنافسية ساهم في تراجع الأسعار

 

 

 

 

 

 

 

 

الجزائرالمسلة السياحية” ….. صرح وزير السياحة والصناعة التقليدية, عبد القادر بن مسعود, اول امس الثلاثاء بعين تموشنت أن “الأسعار الفندقية تحددها نظرية العرض والطلب وقد ساهم عامل التنافسية في تسجيل تراجع للأسعار خلال السنتين الأخيرتين”.

 

 

 

 

 

 

وأبرز بن مسعود خلال زيارة العمل والتفقد التي قادته لمعاينة عدد من المشاريع الإستثمارية التابعة لدائرته الوزارية بولاية عين تموشنت أن “الأسعار الفندقية تحددها نظرية العرض والطلب وقد لاحظنا خلال السنتين الأخيرتين عدد كبير من المؤسسات الفندقية فتحت نتيجة الإستثمارات ومرافقة الدولة والحكومة لهذه المشاريع حيث ساهم عامل التنافسية في تسجيل تراجع الأسعار الفندقية”.

 

 

 

 

 

 

وأضاف الوزير أن “الأسعار أصبحت جد متكيفة مع القدرة الشرائية للمواطنين تتراوح بين 4 آلاف دج و 5 آلاف دج لقضاء ليلة واحدة كما وقفنا عليه اليوم بولاية عين تموشنت و هو سعر مقبول ومعقول جدا لذلك ندعو المواطنين الجزائريين للإقبال على الفنادق الجزائرية كبلد سياحي”.

 

 

 

 

 

وأوضح ذات المسؤول الحكومي خلال إشرافه على تدشين مؤسسة فندقية جديدة بسعة 250 سرير بشاطئ رشقون (بني صاف) أنه “هنالك إستراتيجية تقوم بها وزارة السياحة والصناعة التقليدية لتكون الأسعار تتماشى وفق القدرة الشرائية للمواطنين الجزائريين وندعو إلى أسعار معقولة خاصة بالنسبة للفنادق العمومية و قد لاحظنا الإقبال المعتبر خلال هذا الموسم من طرف الجزائريين و حتى من أبناء جاليتنا المقيمة بالخارج الذين اختاروا الجزائر لقضاء عطلتهم”.

 

 

 

 

 

وقد استهل وزير السياحة و الصناعة التقليدية زيارته الميدانية بعاصمة الولاية عين تموشنت بزيارة مؤسسة فندقية بسعة 160 سرير تابعة لسلسلة “إيدن” التي تتوفر على 16 فندقا على المستوى الوطني من استثمارات خاصة حيث أثنى السيد بن مسعود بجودة هذا الفندق الذي أنجز وفق معايير دولية حيث دعا بالمناسبة إلى ضرورة وضع “خطة عمل لدعوة الأجانب للاصطياف بالجزائر وذلك من خلال الترويج للمنتوج السياحي الوطني بالشكل اللازم”.

 

 

 

 

 

 

كما عاين بالمناسبة ببلدية أولاد بوجمعة مشروع توسعة لإقامة سياحية تابعة للقطاع الخاص متمركزة بمنطقة التوسع السياحي لشاطئ ساسل حيث أكد الوزير على ضرورة “التفكير في استغلال مثل هذه المرافق الفندقية طيلة مواسم السنة من خلال تشجيع السياحة الغابية وتسلق الجبال و رياضة الغطس و ذلك بالنظر إلى المقومات الهامة التي تزخر بها المنطقة”.

 

 

 

 

 

وبنفس المنطقة الساحلية أشرف بن مسعود على تدشين فندق من طراز 4 نجوم حيث أثنى على جودة الخدمات و تنافسية الأسعار المطبقة و أيضا الاستفادة من الخبرات الأجنبية في مجال تسيير المؤسسات الفندقية كما هو الحال بالنسبة لهذا الفندق.

 

 

 

 

 

وطاف ذات المسؤول الحكومي بذات الفندق على جناح للصناعة التقليدية خاص ببعض المنتوج الحرفية لولاية غرداية حاضرة لعرض منتوجاتها بولاية عين تموشنت ضمن إطار أسابيع الصناعة التقليدية حيث نوه بهذه المبادرة التي تساهم في الترويج للمنتوج الحرفي و التعريف به لفائدة المصطافين و زوار الولاية.

 

 

 

 

 

وبنفس الجماعة المحلية أشرف السيد بن مسعود على وضع حجر الأساس الخاص لمشروع توسعة إقامة سياحية بشاطئ تارقة حيث أكد على وجوب “تأمين توزيع المؤسسات الفندقية على مستوى الشريط الساحلي و عبر مختلف مناطق الوسع السياحي المتواجدة بالولاية”.

 

 

 

 

 

وشدد بالمناسبة الوزير على صاحب المشروع إلى تقليص مدة إنجاز مشروع التوسعة من 24 شهرا إلى سنة واحدة و ذلك حتى يكون إضافة لفائدة القطاع بالولاية.

 

 

 

 

 

وبغابة التسلية الواقعة بشاطئ رشقون (ببني صاف ) التي تتربع على مساحة 13 هكتار ذكر وزير السياحة و الصناعة التقليدية بمثل هذه المرافق و أهمية إستغلالها أيضا في النشاطات الرياضية و الثقافية و تدعيمها بالمرافق الضرورية بها.

 

 

 

 

 

وبخصوص واقع السياحة بولاية عين تموشنت أكد بن مسعود أن “القطاع بهذه الولاية يسير بخطى ثابتة وهناك الولاية حوالي 27 مشروع إستثماري من ضمنها 6 فنادق بقدرة استيعاب تعادل 1200 سرير تم تحضيرها لهذه السنة”.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله