العربية العربية Nederlands Nederlands English English Français Français Deutsch Deutsch Italiano Italiano Português Português Русский Русский Español Español

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

السياحة الصحية والعلاجية في مصر … بقلم الصحفي الليبي مصطفى فنوش

السياحة الصحية والعلاجية في مصر ... بقلم الصحفي الليبي مصطفى فنوش

 

 

 

 

 

 

 

المسلة السياحية

 

بقلم : مصطفى فنوش

 

ليلة البارحة كانت من أجمل الليالي في قاهرة المعز كان معي صديقي الصحفي الكبير أشرف الجداوي صاحب أكبر بوابة أخبار سياحية ” المسلة ” أكبر موقع عربي يتناول السياحة الداخلية المصرية والعربية والدولية .

 

 

حيث كان لنا في شارع جامعة الدول العربية وفي أحد أبراج أحد شوارع القاهرة الكبري موعد قاربت الساعة على الثانية عشر ليلا ، وزملائي الصحفيين في القاهرة يبدأ نهار أغلبهم بعد الثانية عشر ليلا ، وكان في انتظارنا الدكتور عبدالعاطي المناعي رئيس مجلس أمناء أول مؤسسة للسياحة العلاجية في مصر مؤسسة كبيرة وعريقة ، ولديها أمكانيات ضخمة وهي مؤسسة غير ربحية.

 

 

أستقبلني الدكتور عبدالعاطي المناعي الذي يفتح قلبه قبل أبواب مؤسسته لضيوفه تشعر بالراحة وأنت تصغي لحديثه المنظم والهادف ، يتبادر لذهنك أنك أمام شخصية جديرة بالاهتمام والثقة بالنفس، يشد أنتابهك قسمات وجهه الصعيدية المميزة بحفاوة الأستقبال وكرم الضيافة يحدثك عن ملف السياحة الصحية والعلاجية في مصر.. حديث الواثق من نفسه في أحياء برامج السياحة الصحية فهو طبيب برع في جراجة العقم والذكورة وله شهرة عربية وأفريقية، فهناك عمليات ناجحة أجريت في مجمع عياداته الخاصة بسيادته وهي عيادات مجمع نور الفؤاد الطبي.

 

 

وهي تقدم الخدمات المتكاملة للمرضي القادمبن إلي مصر بقصد العلاج من لحظة وصولهم إلي المطار مرورا بالجولات الترفيهية مع توفير كافة الاحتياجات الطبية والعلاجية، نهيك عن فترة النقاهة وعودتهم سالمين لوطانهم ،فمجمع عيادته يشمل الجراحة العامة وغرف عمليات مجهزة بأرقي المعدات الطبية، وجهاز تمريض على مستوى عالي .

 

 

نهيك عن أساتذة جامعيين في أمراض الجلدية والتجميل ، ومركزمتخصص لمعالجة أمراض العقم لدي الرجال والنساء ، وهناك العديد من الصور تدل على ثقة أخوة عرب ، و من قارة أفريقيا نجحت معهم عمليات الإنجاب المعملي بعد مرورهم على الكثير من الدول الإوربية .

 

 

حقيقة الساعة قاربت على الخامسة صباحا والحديث مع الدكتور عبدالعاطي المناعي ذوشجون فقررنا أن تكون لنا عودة على هذه المؤسسة العريقة في قاهرة المعز .

 

 

 

 

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله