العربية العربية Nederlands Nederlands English English Français Français Deutsch Deutsch Italiano Italiano Português Português Русский Русский Español Español

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

عادل راضي فارس التنمية السياحية فى المنطقة العربية الذى فقدناه …!‎ بقلم أشرف الجداوي

عادل راضي فارس التنمية السياحية فى المنطقة العربية الذى فقدناه ...!‎ بقلم أشرف الجداوي

 

 

 

 

 

 

 

بقلم : أشرف الجداوي

ترجل الدكتور المهندس عادل راضي عن صهوة جواده صباح أمس الثلاثاء حيث قضى نحبه ولم ينتظر بعد دخوله قصرا فى غيبوبة لفترة اسبوعين بعد ارتفاع مفاجئ فى ضغط الدم ،ولم تنجح جهود حكماء الطب والصيدلة فى مساعدته بكافة الوسائل والعقاقير ..فى معركته الاخيرة مع ضغط الدم المرتفع.. رحمه الله!

 

فقد خاض ” راضي ” بنفس راضية معارك كثيرة وحادة خلال سنين عمره التى تجاوزت الستين بقليل ، خرج عادل راضي منها منتصرا وراضى تماما عن ما حققه من انجازات كانت سببا رئيسا فى اثارة حفيظة حاسديه دوما ، واوغرت صدورهم ضد نجاحاته المستمرة اينما حل سواء دوواين الحكومة او قطاع الاعمال الخاص .

 

ولعل من النوادر الانسانية والجينية التى لاتتكرر كثيرا فى حياة الانسان ان تتطابق المعانى الاستثنائية لاسم شخص ما مع طباعه وأخلاقه..يقينا كان الانسان عادل راضي من تلك النوعية النادرة… وهو امر معلوم لكل من عمل او زامل او اقترب من الدكتور عادل ” كان يملك حضور انسانى ومعرفي وثقافى وعلمي غير عادي على الاطلاق .

 

سمته باسما ضحوكا فى احلك الظروف … متصالح مع نفسه والاخرين لابعد الحدود قولا وفعلا .. لم أصادفه مرة على الاطلاق يشكو او يتذمر من موقف او شخص بعينه كان دوما يعلو فوق الضغائن والصغائر والمكائدة التى يحيكها اعداء النجاح له فى كل مكان حل به واجتهد منفردا بنجاحه ، حريص على تعليم من حوله من فكره الرشيد مفاتيح التنمية السياحية وادواتها فى اطار أوسع أشمل للتنمية الشاملة المتكاملة لبلد ما ، وأهمية الدور الذى تلعبه منظومة السياحة والتنمية فى دعم اقتصاديات الدولة ودخلها القومي .

 

كان “راضي” عندما تصادفه فى مكان ما لاول مرة تشعر انك امام صديق قديم ولست بحاجة لواسطة لمعرفته … لايفرق فى المعاملة بين الناس مطلقا يحترم ويوقر الصغيرقبل الكبير دون تمايز من عامل المصعد وحارس العقار الى الوزير … يدهشك دوما بتواضعه وادبه الجم مع الجميع ، ويدهشك ايضا بصفاء ونقاء سريرته لا يذكر احد الا بالخير ، وحين يفيض عليك بالحديث فى موضوع ما لاتملك الا ان تصغى اليه مبهورا بغزارة علمه وثقافته وفكره الراقى الفخيم …

 

وحتى عندما يقرر ان يسألك فى قضية ما يرى انك الاصلح للرد على ما غام عنه وانغلق فيها ،عله يستزيد من افكارك وخبرتك فى هذا المجال .. تتعجب من هذا الشخص والانسان الرائع الذى يتحول بقدرة قادر لطالب علم وخبرة امامك، يمتلك ثقافة الانصات الجيد ولايحاول ان يقاطعك على الاطلاق ليصل الى المعلومة ويثمن فكر محدثه ايضا ،حتى لو كان يخالفه فى الرأى .

 

ولانتجاوز الحقيقة اذ قلنا ان عادل راضي كان القائد الملهم لثورة التنمية السياحية فى بر مصر ان صح التعبير فى منتصف تسعينيات القرن الماضى … فقد انطلقت ابداعاته الفكرية الهندسية برحابة لا حدود لها بقدر اتساع صحراء مصر المترامية، بعد الاختيار الذى صادف اهله من الدكتور البلتاجى وزير السياحة الراحل .

 

على مدار اكثر من عشرين عام ارسى قواعد التنمية السياحية فى المناطق النائية والصحرواية بيد قطاع الاعمال الخاص .. وفى مصر وحدها خطط ورسم وأسس قواعد ” المخطط الهندسي العام للتنمية السياحية فى بر مصر “، وأقام 74 مركزا للتنمية السياحية بطول مصروعرضها شمالا وجنوبا أحالت صحراء مصر الممتدة الى بقاع للعمران والحياة الجديدة والحديثة فى ان واحد .

 

وكان له الفضل الكبير من واقع خبرته العريضة المقدرة من مسؤولى السياحة فى اكثر من بلد عربى فى تأسيس هيئات مماثلة للتنمية السياحية فى السعودية ،والامارات ،وعمان ،والكويت.. والاستعانة به كمستشار من طراز رفيع للتنمية السياحية لايبارى فى فكره التنموى العمرانى الهندسي السياحي .

 

ولا ابالغ لو قلت ان مثل هذا الشخص والانسان ” العادل والراضى ” يندر ان تجود مصر بمثله مرة اخرى … وبرئاسته لهيئة التنمية السياحية فى تلك الحقبة الزمنية الملهمة استفادت مصر الكثير والكثير من فكره الهندسي وفلسفته للعمران التنموى السياحي ،وبالمصادفة تتطابق الحكمة العربية لاول مرة فى مجال السياحة المصرية ولاخر مرة ايضا “ان يولى الرجل المناسب فى المكان المناسب” ، ولم تفلح مؤمرات ودسائس حزب أعداء النجاح طوال سنوات عطاءه ان تعرقله او تكون سببا فى تعطيل مسيرة نجاحه ، بل كانت دائما سببا مهما فى تحقيقه مزيد من النجاحات والابداع والترقي .

ومن مفارقات القدر ان الدكتورعادل راضي كان رئيسا لهيئة التنمية السياحية المصرية فقط ، وعندما ترك الهيئة جبرا بات مستشارا لكافة هيئات التنمية السياحية فى العديد من الاقطار العربية ، وفى تقديرى الشخصي ان الدكتور عادل راضي يصح ان يطلق عليه أبوالتنمية السياحية العربية .

 

رحمه الله وادخله فسيح جناته … ولله الامر من قبل ومن بعد

اعلان العمرة الجديد 2019

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

%d مدونون معجبون بهذه: