العربية العربية Nederlands Nederlands English English Français Français Deutsch Deutsch Italiano Italiano Português Português Русский Русский Español Español

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

محرك طائرة الركاب الأسرع من الصوت يظهر للنور عام 2024

 

 

 

 

 

 

 

أعلن يوري شموتين، نائب المدير العام والمصمم العام لشركة “بناء المحركات المتحدة”، (هي جزء من روستخ) أنه من المقرر تطوير مولد الغاز لمحرك الطائرة الأسرع من الصوت بحلول عام 2024.

 

 

 

مولد الغاز هو الجزء الرئيسي في محرك التوربينات الغازية، والذي يتكون من ضاغط محوري أو مركزي بالطرد المركزي، وغرفة احتراق وتوربينات غازية.

 

 

 

 

وقال شموتين لوكالة “سبوتنيك”: “بالطبع، كانت الشركة تفكر في إمكانية إنشاء مثل هذا المحرك. بالنسبة لهذه الفئة من المحركات، نقوم بإنشاء حلول يمكننا تقديمها للزبون. نحن نفهم أنه في نهاية عام 2023-2024 ، سيتعين علينا تقديم مولد غاز أساسي جديد، والذي يمكن اعتماده وفقًا لخصائصه الحديثة، نحن اليوم في مرحلة البحث الاستكشافي”.

 

 

 

 

ووفقاً له، فإن التوقيت والمهام التي سيحددها الزبون مهمة هنا. “حتى الآن، لم يتم إطلاق محرك الطائرة الأسرع من الصوت كمشروع منفصل. نحن نعرف التقنيات الحيوية التي يجب تطويرها لإنشاء مثل هذا المحرك. في الوقت الحالي، هذا هو كل ما يمكنني قوله”.

 

 

 

 

في وقت سابق، أخبر المدير الصناعي لمجموعة الطيران في شركة روستيخ الحكومية  أناتولي سورديوكوف وكالة “سبوتنيك” أن مهمة إنشاء محرك للطائرة الأسرع من الصوت لم يتم تعيينها لشركة روستيخ، ولكن هناك إمكانات واحتياطي لهذا الغرض.

 

 

 

 

اقترح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في يناير/كانون الثاني 2018، صنع نسخة مدنية من الطائرة الأسرع من الصوت على أساس حاملة الصواريخ الاستراتيجية توبوليف 160. بعد ذلك، أعلنت شركة بناء المحركات المتحدة أنها تعمل على طائرة ركاب تفوق سرعة الصوت، حيث يمكن تطبيق أفضل الممارسات والتقنيات المستخدمة في الطائرة من طراز توبوليف 160. في سبتمبر/أيلول 2018 ، أخبرت شركة توبوليف أن أعمال التصميم المسبق لطائرة الركاب الأسرع من الصوت وصلت الآن إلى مرحلة الإنجاز، وهناك فهم أولي للسعر والخصائص. وفي الوقت نفسه، لا يوجد في الاتحاد الروسي نظام للدفع مسير الضروري لإنشاء مثل هذه الطائرة؛ فلن يتمكن محرك “إن كي-32” من تلبية المتطلبات الحديثة للمشغلين المدنيين.

 

 

 

 

وأبلغ المدير العام للمعهد المركزي لمحركات الطيران ميخائيل غوردين، أن الأبحاث جارية في روسيا لتطوير محرك جديد للطائرة الأسرع من الصوت المدنية. وأشار إلى أن المشاكل الرئيسية هو حاجز الصوت خلال رحلة الأسرع من الصوت على طول الطريق والضوضاء في منطقة المطار، ولا أحد يعرف حتى الآن كيفية التعامل بفعالية مع هذا، لا من وجهة نظر تنظيمية ولا من وجهة نظر تكنولوجية.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

%d مدونون معجبون بهذه: