العربية العربية Nederlands Nederlands English English Français Français Deutsch Deutsch Italiano Italiano Português Português Русский Русский Español Español

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

“وصف مصر.. قراءة عبر الزمان والمكان” ندوة بمكتبة الاسكندرية

 

 

 

 

 

مصطفي الفقي: لا أعرف دولة تهتم بالثقافة مثل فرنسا.. والحملة على مصر انتجت كتابًا محوريًّا بالتاريخ الإنساني

 

 

 

 الإسكندرية “المسلة السياحية” ….. عقدت مكتبة الإسكندرية ندوة بعنوان “وصف مصر.. قراءة عبر الزمان والمكان”، أمس الثلاثاء، والتي تأتي في سياق الإعلان المشترك الصادر عن الرئيسين عبد الفتاح السيسي وإيمانويل ماكرون باعتبار 2019 العام الثقافي المصري /الفرنسي.

 

 

 

في مستهل كلمته؛ أكد الدكتور مصطفي الفقي، مدير مكتبة الإسكندرية، إن فرنسا تهتم بالجانب الثقافي وتسعى لنشر الثقافة بشكل يفوق غيرها من الدول الأخرى، قائلاً “لا أكاد أعرف دولة في العالم تعطي إهتمامًا للثقافة كما يفعل الفرنسيين”.

 

 

 

واعتبر “الفقي” أن الأثر الذي تركته الحملة الفرنسية  خلال الثلاث سنوات التي قضتها في مصر يفوق تأثير التواجد البريطاني الذي استمر لسبعين عامًا، من حيث التأثير الثقافي، كما أنها تركت خلفها قوانين مدنية مازالت تستخدم حتى الأن، ومدارس تعليمية تتميز بالجودة والتفوق.

 

 

 

وأشار “الفقي” إلى أن حملة نابليون بونابرت على مصر لا تعد حملة عسكرية فقط، ولكنها كانت بمثابة اكتشاف لغموض الشرق وسحره وللتعرف على الحضارة الفرعونية، ولذلك أحضر بصحبته حشدًا من العلماء وصل عددهم إلى ١٥٠ عالم، انتجت كتابًا يعد أحد الكتب المحورية بالتاريخ الإنساني وهو “وصف مصر”.

 

 

 

وأوضح “الفقي” إن الكثيرون اختلفوا في تصنيف الحملة الفرنسية على مصر فالبعض اعتبرها عسكرية استعمارية والبعض الأخر ينظر إليها على أنها حملة استكشافية، مضيفًا أنها تعد حملة واعية نتيجة لوعي قائدها “نابليون”، وهو ما ظهر في واقعة الخطاب الأول الشهير الذي وجهه  للشعب المصري بعدما علم تمسكه واعتزازه بدينه الإسلامي.

 

 

 

وأضاف مدير مكتبة الإسكندرية، إن الفرنسيون لم يقصروا في نشر الثقافة، مشيرًا إلى أنه عقب سقوط تنظيم طالبان في أفغانستان أسرعت دول التحالف التي تواجدت بها في إنشاء سفارات، إلا فرنسا التي انشأت مدرسة وهو ما يدل على اهتمامها بالجانب الثقافي والتعليمي.

 

 

 

وقالت مروة الوكيل، رئيس قطاع البحث الأكاديمي بمكتبة الإسكندرية، إن كتاب “وصف مصر” يعد تحفة علمية وثقافية وتراثية يندر إنتاجها، وعمل فريد خصص لمصر دون سائر البلدان، فلم تشهد دولة أخرى ابحاثًا مثل هذا التنوع، عكس بدقة كنوز مصر الأثرية والتراثية والجغرافية.

 

 

 

 

وأوضحت “الوكيل” إن “نابليون” أدرك أن حملته لن تحقق المكاسب العسكرية فرغب في تحقيق مكاسب علمية، كما رغب في التفوق على بريطانيا في ذلك الوقت، وهو ما أسفر عن انتاج “وصف مصر”، مؤكدة أن الكتاب أسهم في زيادة الولع الفرنسي بحضارة مصر القديمة، وجاء بمثابة نقطة تحول في نظرة العرب لمصر وبداية لعلم المصريات.

 

 

 

وفي ختام الندوة؛ كرم الدكتور مصطفى الفقي اسم الكاتب الصحفي الراحل زهير الشايب والسيدة كريمته الدكتورة منى الشايب، الأستاذ المساعد بكلية الآثار بجامعة القاهرة، لقيامهما بترجمة العمل الموسوعي الفرنسي الضخم “وصف مصر” إلى العربية، بما يتيح لقارئ لغتنا القومية الاطلاع على تلك الموسوعة المتفردة، بالإضافة إلى تكريم اللورد ياشار حسن عباس حلمي لإهداءه مجموعة من الصور النادرة الموجودة بالكتاب إلى المكتبة.

 

 

 

شارك في الندوة الكاتب الصحفي شريف الشوباشي، والدكتور أيمن فؤاد سيد، أستاذ التاريخ الإسلامي ورئيس الجمعية المصرية التاريخية، والدكتورة رانيا عز العرب، الأستاذ المساعد للحضارة الفرنسية في جامعة الإسكندرية، والسيدة ماري دومينيك نينا، مديرة معهد الدراسات السكندرية، وافيليكس مونسرات الباحث في المركز الفرنسي للآثار الشرقية.

 

 

 

جدير بالذكر إنه قد صدرت أجزاء هذا العمل الموسوعي تباعًا من عام 1809 إلى 1828، محتضنة كمًا هائلاً من الدراسات والأبحاث والمعلومات حول مصر، جغرافيًا وطوبوغرافيًا وحضارةً وتاريخًا وآثارًا وثقافة.

اعلان العمرة الجديد 2019

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

%d مدونون معجبون بهذه: