العربية العربية Nederlands Nederlands English English Français Français Deutsch Deutsch Italiano Italiano Português Português Русский Русский Español Español

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

خلال مشاركته في ختام أسبوع القراءة الحرة أحمد مراد: شعرت بالرهبة وانا على باب مكتبة الاسكندرية واهل الثغر محظوظون

 

 

 

 

 

 

 

الإسكندرية “المسلة السياحية” ….. استضافت مكتبة الإسكندرية، مساء الإثنين، الروائي أحمد مراد، وذلك في ختام فعاليات أسبوع القراءة الحرة، والذي تنظمه مكتبة الإسكندرية بالتعاون مع أميديست، في نسخته الخامسة، وذلك بحضور الدكتور أمجد الجوهري، رئيس قطاع المكتبات بالمكتبة نيابة عن الدكتور مصطفى الفقي، مدير مكتبة الإسكندرية وريهام غزال مدير أميديست الإسكندرية.

 

 

 

 

وأبدت ريهام غزال، مدير أميديست الإسكندرية – التابع للقنصلية الإمريكية بالإسكندرية، سعادتها  بمشاركة إميديست في أسبوع القراءة الحرة، لافتة إلى أن إميديست تحول خلال السنوات الماضية من مجرد مركز تعليمي إلى ما يشبه المركز الثقافي وذلك من خلال مشاركته في بعض المبادرات والمشروعات منها دمج بعض الشباب من ذوي القدرات الخاصة مع باقي الفئات.

 

 

 

 

وقالت إنهم استطاعوا في النسخة الخامسة من مشروع القراءة الحر دمج الشباب ضعاف البصر، متابعة:” قمنا أيضا بعمل مبادرة بالتعاون مع جامعة الإسكندرية لتوفير منح تعليمية للشباب ذوو القدرات الخاصة في اميديست واتمنى أن يستمر هذا التعاون”.

 

 

 

من جانبه، عبر الروائي أحمد مراد، عن سعادته لحضوره إلى مكتبة الإسكندرية، قائلا:” سعيد جدا أني في مكتبة الإسكندرية، وشعرت بالرهبة وأنا على الباب لأنها حالة ثقافية” فريدة ومتميزة.

 

 

 

وداعب مراد الحضور بقوله: “الإسكندرانية محظوظين بوجود مكتبة الإسكندرية، ومميزين عن باقي المحافظات الأخرى وأشعر أنه من المفترض أن يكون للسكندري باسبور يحمل الجنسية الإسكندرانية”، لافتا إلى أن الإسكندرية ليست فقط بنايات قديمة وشوارع مميزة ولكنها حالة وروح.

 

 

 

 

واستعرض  ” مراد” مشواره في الأدب الذي بدأ عام 2007، مضيفا أنه حينما يكتب يشعر بالخوف والرهبة لأنه يرى أمامه جمهوره الذي يقرأ له”.

 

 

 

 

وقال مراد إن النجاح مأساة كبيرة لأن الحرب الحقيقية التي يقع فيها الكاتب هو الخروج من النجاح بسلام، متابعا:” أنا بحاول أني مكررش نفسي تاني في عمل حتى لو نجح زي الفيل الأزرق ومش عاوز اسمع كلامكم أني أعمل أجزاء تانية من الرواية”.

 

 

 

 

وأضاف أننا كائنات تتميز بالإحساس بالذات وظهر ذلك جليا مع  ظهور السوشيال ميديا والبحث عن اللايك والشير والمشاهدات وأصبحنا متعلقين بالفضاء الإلكتروني، مطالبا الشباب بتخصيص وقت للقراءة لأنها السبيل الوحيد للمعرفة والعلم.

اعلان العمرة الجديد 2019

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

%d مدونون معجبون بهذه: