اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو
آخر الأخبار

[google-translator]

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

كورونا و العلاج الجديد : العلماء الأميركيون يعملون بلا كلل على تطوير لقاحات مضادة لفيروس كورونا

 

 

 

 

 

 

 

 

المسلة السياحية

متابعات

يسارع المبتكرون الأميركيون إلى مكافحة فيروس كورونا المستجد، إذ يتم بالفعل تطوير لقاحات، واختبار خيارات علاجية جديدة في الولايات المتحدة وآسيا.

وقد حظي هذا التحرك السريع بدفعة قوية هذا الشهر إذ قام الرئيس ترامب بتوقيع قانون لتخصيص 8.3 بليون دولار من الأموال الفدرالية لمكافحة كوفيد 19 (COVID-19). ويساعد التمويل الوكالات الفدرالية وشركاءها من القطاع الخاص على إنتاج اللقاحات والعلاجات الجديدة بسرعة.

 

قال ترامب في خطاب موجه إلى الأمة في 11 آذار/مارس، “إن هذه العلاجات ستقلل بشكل كبير من تأثير الفيروس وانتشاره.” وأضاف أن “الاختبارات الطبية وإمكانيات الفحص الطبي تتوسع بسرعة، يومًا بعد يوم. نحن نتحرك بسرعة كبيرة.”

 

 

وقال الدكتور أنتوني فوتشي، مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية (NIAID)، في شهادة أدلى بها أمام الكونغرس في آذار/مارس، إن العلماء يسرّعون عملية اكتشاف اللقاحات من خلال المراحل المبكرة من التطوير بوتيرة “قياسية”. ولكنه حذر من أن الاختبارات الضرورية يمكن أن تعني أن لقاحًا آمنًا وفعالًا لمكافحة فيروس كورونا (COVID-19) ما زال أمامه من عام إلى 18 شهرًا للخروج إلى النور.

 

 

وأوضح فوتشي، “نحن بحاجة للتأكد من أنها آمنة، وعلينا التأكد من أنها فعّالة.”

 

 

وبينما انطلق السباق إلى تطوير لقاح، تعمل الشراكات الأميركية أيضًا على تطوير علاجات جديدة وتوسيع نطاق عمليات الفحص والاختبارات لإنقاذ المرضى والسيطرة على المرض.

 

 

في ما يلي عدد قليل من جهود إنقاذ الأرواح الجارية بالفعل لمكافحة فيروس كورونا:

 

اللقاحات

الدكتور أنتوني فوتشي، مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية، يُدلي بشهادته في آذار/مارس أمام الكونغرس بشأن الاستجابة والتحرك لمكافحة كوفيد 19. (© Patrick Semansky/AP Images)

قال فوتشي إن العديد من اللقاحات المحتملة قيد الإعداد، ومن المقرر بدء اختبار المرشحين الأوائل في الشهرين المقبلين. وقد أرسلت شركة مودرنا (Moderna) للتكنولوجيا الحيوية، ومقرها ماساتشوستس في شباط/فبراير العينات الأولى من لقاحها المحتمل (mRNA-1273) إلى المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية والمعاهد الوطنية للصحة للاختبار.

كما تقوم شركة نوفافاكس (Novavax) للتكنولوجيا الحيوية، ومقرها غيذرسبرغ، بولاية مريلاند، بتحضير لقاحات محتملة متعددة للتجارب السريرية، مع توقع بدء الجولة الأولى من الاختبارات في الأشهر المقبلة، وفقا لبيان صادر عن الشركة في 10 آذار/مارس.

العلاجات

وفي حين أن العمل جار لاختبار سلامة وفعالية اللقاحات، فإن المنتجين الأميركيين مشغولون أيضًا في العمل على طرق علاج جديدة لأولئك المصابين بالفعل. ففي أواخر شهر شباط/فبراير، بدأت شركة غيلياد (Gilead)، ومقرها كاليفورنيا، باختبار الدواء الجديد ’ريمديسيفير‘ (Remdesivir) لعلاج المصابين بفيروس كورونا (COVID-19) في آسيا والولايات المتحدة. وتتوقع الشركة نتائج الاختبارات التي أجريت في الصين بحلول نيسان/إبريل.

كما منحت مؤسسة بيل وميليندا غيتس (The Bill & Melinda Gates Foundation)، ومقرها سياتل، في 12 آذار/مارس، 5 ملايين دولار لتسريع عملية تطوير الجهاز الذي سيُستخدم في حقن اللقاح المصمم خصيصًا لمواجهة كوفيد 19 (COVID-19) الذي تطوره شركة إنوفيو فارماسوتيكالز (Inovio Pharmaceuticals). وسيعمل الجهاز على تلقي (INO-4800)، وهو لقاح محتمل تتوقع شركة إنوفيو، ومقرها بنسلفانيا، أن يبدأ اختباره في نيسان/إبريل.

وتخطط شركة إنوفيو لبدء تصنيع جهاز حقن اللقاح الصغير المحمول بحلول نهاية العام.

الاختبارات والفحوص

تعمل الشركات الأميركية أيضًا على فحص الأشخاص بسرعة أكبر لمعرفة ما إذا كانوا مصابين بوباء كوفيد 19 (COVID-19). وتساعد وزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأميركية في تمويل تطوير أول اختبار عالي الإنتاجية يمكنه فحص 1000 مريض يوميًا وإعطاء نتائج في غضون ثلاث ساعات.

 

كما أعلنت هيئة البحث والتطوير الطبي الحيوي المتقدمة (BARDA) التابعة لوزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأميركية في 9 آذار/مارس عن منحة قدرها 699 ألف دولار لدعم تطوير عملية الفحص الجديدة التي تجريها شركة هولوجيك (Hologic)، ومقرها ماساتشوستس. ويمكن أن يكون الاختبار جاهزًا في غضون أسابيع وقد يكون مؤهلا لمنحه ترخيص الاستخدام في حالات الطوارئ العاجلة من إدارة الغذاء والدواء الأميركية.

وقال ريك برايت مدير هيئة البحث والتطوير الطبي الحيوي المتقدمة في بيان، “إن التشخيص المبكر والسريع ضروري للأطباء ومرضاهم لعلاج العدوى بشكل مناسب واتخاذ إجراءات فورية للمساعدة في التخفيف من انتشار كوفيد 19 (COVID-19).

 

المصدر : شير امريكا

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: