اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو
آخر الأخبار

[google-translator]

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

سياحة الشارقة تسجل نحو 1.8 مليون نزيل في فنادقها بزيادة 3 % نمواً في عدد النزلاء خلال 2019 .. تقرير

سياحة الشارقة تسجل نحو 1.8 مليون نزيل في فنادقها بزيادة 3 % نمواً في عدد النزلاء خلال 2019 .. تقرير

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المسلة السياحية

تقارير

تقرير : بتول كشواني/رضا عبدالنور

الشارقة – سجلت سياحة الشارقة لأول مرة نحو 1.8 مليون نزيل بفنادقها بزيادة 3% نمواً في عدد النزلاء خلال 2019 ،كما  أعلنت ذلك هيئة انماء سياحة الشارقة في أحدث تقرير لها .. عن ارتفاع عدد نزلاء المنشآت الفندقية في الإمارة بنسبة 3 بالمائة خلال العام 2019 مقارنة بالعام 2018 ووصول عدد النزلاء إلى ما يقارب 1.8 مليون نزيل بمعدل إشغال 66 بالمائة، تصدرهم السياح من روسيا الاتحادية تليها من الدول الخليجية سلطنة عُمان والمملكة العربية السعودية إضافة إلى الهند.

 

 

وتعليقا على الارقام المحققة أوضح خالد جاسم المدفع رئيس “هيئة انماء سياحة الشارقة ” أنّ الإمارة شهدت خلال العام الماضي إقبالاً من قبل السياح والزوار وتدفقات سياحية متواصلة على مدار العام نظراً لما تم إنجازه على صعيد الأنشطة والبرامج السياحية والترفيهية المتنوعة في الإمارة، الأمر الذي ساهم في استقطاب أعداد كبيرة من السياح ورفع نسب الإشغال الفندقي فيها ، وذلك في ظل رؤى  الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة في بناء حضور قوي على الخريطة السياحية العالمية.

 

10 آلاف غرفة

ولافتا إلى أن إمارة الشارقة تحتضن ما يزيد على 10 آلاف غرفة فندقية مع نهاية العام الماضي بما يشمل 9 فنادق من فئة 5 نجوم بإجمالي 1331غرفة و21 فندقا من فئة 4 نجوم بإجمالي 2733 غرفة و31 فندقا بمستوى 1-3 نجوم و40 منشأة للشقق الفندقية بإجمالي 2485 شقة.

 

 

وتم في العام الماضي افتتاح 6 فنادق جديدة من فئة 4 و5 نجوم ومن المتوقع أن يتم الإعلان عن أكثر من 7 مشاريع فندقية جديدة خلال العام الجاري الأمر الذي يعكس ثقة المستثمرين بالقطاع السياحي المزدهر في الشارقة وتنامي مكانتها كوجهة مميزة للأعمال والعائلات ومحبي الثقافة والترفيه.

المنشأت الفندقية

9 مليارات درهم

ويعد القطاع السياحي في إمارة الشارقة داعماً أساسياً للعديد من القطاعات وفي مقدمتها القطاع الاقتصادي لما له من أثر مباشر في خلق فرص العمل وتنويع القاعدة الاقتصادية وتعزيز مصادر الدخل ..ويسهم القطاع السياحي في إمارة الشارقة بأكثر من 9 مليارات درهم من إجمالي الناتج المحلي البالغ 102.5 مليار درهم أي ما نسبته 8.8 بالمائة من إجمالي الناتج المحلي الإجمالي للإمارة وفقا لإحصائيات سابقة لعام 2015.

خالد جاسم المدفع

 

سلة خدمات ترويجية

وفي إطار مساعيها المستمرة لتعزيز القطاع السياحي والعمل على استقطاب المزيد من الزوار والسياح وزيادة تنافسية القطاع السياحي أطلقت هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة في العام الماضي العديد من الخدمات المبتكرة،  من بينها خدمة “المرآة الذكية” التي تهدف إلى تسليط الضوء على أهم معالم الإمارة وإبراز مكانتها على خريطة السياحة العالمية كوجهة مثالية للسياح من خلال منصة تفاعلية مبتكرة تتيح للمستخدم استكشاف أبرز المواقع ومعالم الجذب السياحي في إمارة الشارقة…

 

المرشد الافتراضي

وخدمة “خدمة المحادثة مع المرشد السياحي الافتراضي بتقنية الذكاء الاصطناعي” والتي تقوم بتزويد السياح بأحدث المعلومات عن الشارقة والرد عن استفساراته من خلال الدردشة التفاعلية النصية والصوتية على مدار الساعة وتم تقديم هذه الخدمة لمستخدمي الواتساب وفيس بوك ماسنجر ،بخمس لغات عالمية وهي العربية والإنجليزية والألمانية والصينية والروسية حيث تقدم الخدمة تفاصيل ومعلومات حول أفضل الوجهات السياحية والأنشطة الترفيهية والمطاعم والمنشآت الفندقية التي تزخر بها الإمارة.

 

الإحصاء الفندقي التفاعلي

أما خدمة “نظام الإحصاء الفندقي التفاعلي” فتتيح للفنادق الوصول بسهولة إلى أحدث إحصائيات وبيانات النزلاء بشكل فوري مثل الجنسية ومدة الإقامة والإيرادات وغيرها ، وتساعد خدمة “النظام الذكي لمنح الشركات السياحية تصاريح للمركبات الصحراوية” الشركات السياحية على إنجاز إجراءات التسجيل ودفع الرسوم وطباعة التصاريح خلال فترة زمنية لا تتجاوز بضع دقائق.

 

التراخيص الإلكتروني الذكي

كما أطلقت الهيئة خدمة “نظام إصدار التراخيص الإلكتروني الذكي” الذي يعمل على أتمتة العمليات التجارية لإدارة المعايير السياحية وتغطية خدمات مختلفة ، مثل تسجيل المؤسسات الفندقية والتقديم عبر الإنترنت لجميع الخدمات المتعلقة بالترخيص والتفتيش وإدارة المخالفات وإدارة تصنيف المنشآت ، ويتيح هذا النظام للعملاء الخارجيين التسجيل وتخصيص حسابهم على حسب الحاجة والبدء في استخدام الخدمات عند الحصول على المواقفة عليها.

 

 

السياحة البيئية

وتعد مشاريع السياحة البيئية من أهم التوجهات التي تلقى إقبالاً واهتماما واسعاً في إمارة الشارقة وبالذات في قطاعي السياحة والضيافة ، حيث تم تطوير وتنفيذ سلسلة من مشاريع السياحة البيئية الفاخرة في الإمارة والتي تستلهم تصميمها وتفاصيلها المعمارية من البيئة المحيطة بها ، مراعيةً أن تكون وجهاتٍ ومشاريع سياحية صديقة للبيئة وذات تفاصيل معاصرة ومتطورة من حيث الخدمات والتسهيلات والمرافق التي تتوافق مع أرقى المعايير العالمية.

 

 

 

 

وتندرج تحت هذه الفئة من المشاريع “نزل الفاية” الذي يتوسط صحراء مليحة ويقدم تجربة سياحية استثنائيةٍ لنزلائه بمرافقه الفاخرة ذات الخمس نجوم ، وأيضاً “واحة البداير” المشروع السياحي الفاخر الذي أيضاً يتخذ موقعاً استراتيجياً وسط صحراء البداير، إلى جانب مشروع “نزل الرفراف” وهو مشروع ضيافة من فئة 5 نجوم وتجربة إقامة فريدة ضمن محمية أشجار القرم في كلباء ، واستراحة “سد الرفيصة” التي تعتبر مزاراً سياحياً تتوفر فيها الخدمات كافة وسط الجبال والطبيعة التي تحيطها من كل الجوانب.

سياحة المغامرات

وتلقى سياحة المغامرات في الإمارة اهتماماً واسعاً فإمارة الشارقة بامتدادها الكبير تعتبر ثالث أكبر إمارات الدولة وأكثر ما يميّزها هو موقعها الجغرافي، حيث تطل على ساحلي الخليج العربي وخليج عمان والتنوّع المبهر في تضاريسها وطبيعتها مما يجعلها وجهةً مثاليةً لمختلف الأنشطة والمغامرات التي تثري تجربة السيّاح والزوار، مثل القيادة بين الكثبان الرملية وركوب الدراجات الرباعية في المناطق والوجهات ذات الطبيعة الصحراوية والغوص والسباحة والكاياك وغيرها الكثير مما يمكن ممارسته في مختلف المواقع السياحية التي تلبي اهتمامات الزوار المختلفة، إلى جانب الأنشطة الخارجية المميزة في الهواء الطلق المتاحة للجميع على مدار العام.

 

الحديقة الجيولوجية

وشهدت الإمارة مؤخراً افتتاح “الحديقة الجيولوجية في منطقة بحيص” والتي تضم معالم جيولوجية وأحفوريات ومناطق أثرية تحيط بها وتسلط الضوء على أهمية جبل بحيص وتروي حقائق حول تشكل إمارة الشارقة في مختلف العصور الجيولوجية بتاريخ يعود إلى أكثر من 125 ألف عام.

 

الحياة البرية

كما افتتح في شهر فبراير من هذا العام “مركز الذيد للحياة الفطرية” في البردي بمدينة الذيد وهو مركز متخصص بعرض صور الحياة البرية بأسلوب تفاعلي واقعي يقدم لزواره فرصة للتعرف على الصحراء واستكشاف الحياة الفطرية فيها عن قرب من خلال رحلة تفاعلية تعليمية تعد بحد ذاتها تجربة” استثنائية وممتعة للصغار والكبار.

الحملات الترويجية

ونظمت هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة خلال العام الماضي العديد من الحملات الترويجية بهدف استقطاب المزيد من السياح والزوار إلى الإمارة كما شاركت في عدة معارض ومؤتمرات دولية داخل الدولة وخارجها لتعريف الجمهور المستهدف بمقومات إمارة الشارقة السياحية ومكانتها المتميزة كوجهة فريدة ومثالية للسياحة العائلية على مدار العام.

 

أسواق دولية جديدة

وبفضل هذه الجهود تمكنت الهيئة من الدخول إلى أسواق دولية جديدة وهي دول شمال أوروبا حيث شاركت في معرض “ماتكا للسياحة والسفر” ونظمت جولة ترويجية لأول مرة في أوروبا الوسطى استهدفت 3 أسواق رئيسية بالتعاون مع “طيران الإمارات” وشملت الجولة كلاً من بودابست ووارسو وبراغ حيث جاءت هذه الجولة في إطار دعم “رؤية الشارقة السياحية” لزيادة التدفقات السياحية إلى الإمارة بهدف الوصول إلى أكثر من 10 مليون سائح بحلول العام 2021.

 

مهرجان أضواء الشارقة

وعلى صعيد الأنشطة السياحية والترفيهية نظمت الهيئة مهرجان أضواء الشارقة 2019 الذي استقطب ما يقارب من 1.2 مليون زائر وشكل تجربة استثنائية عكست مكانة الشارقة كمركز مهم للتنوع الثقافي ووجهةً سياحية عالمية المستوى مسلطا الضوء على التنوع الثقافي والتراث الغني والمعالم المميزة التي تتمتع بها إمارة الشارقة.

 

سباقات الزوارق السريعة

كما نظمت الهيئة بطولة العالم لسباقات الزوارق السريعة “فورمولا 1” وبطولة العالم لسباقات الدراجات المائية والتي جمعت أكثر من 70 متسابقاً من 20 دولة من مختلف أنحاء العالم لاستعراض مهاراتهم أمام محبي التشويق والترفيه اللامحدود.

 

ترسيخ مكانة 

وأوضح خالد بن جاسم المدفع أن إمارة الشارقة استطاعت ترسيخ مكانتها على خريطة السياحة العالمية من خلال المشاريع والمبادرات السياحية التي تطورها في كل عام، ومن خلال تنوع منتجها السياحي ما بين الشواطئ الذهبية والمحميات الطبيعية والمواقع التراثية والأثرية والمراكز العلمية والثقافية والبنية التحتية المتطورة والوجهات البيئية، إلى جانب تركيزها على تقديم باقة من الخدمات والأنشطة السياحية والترفيهية وتجارب المغامرات التي تلبي احتياجات الشرائح المختلفة والعائلات على وجه الخصوص.

مزيد من الزوار والسياح

وقال المدفع ..كان العام الماضي ناجحاً بشكلٍ استثنائي على الصعيد السياحي في إمارة الشارقة حيث لقينا إقبالاً إيجابياً ومثمراً لدى مشغلي الفنادق العالميين ، واستطعنا استقطاب المزيد من الزوار والسياح إلى الإمارة من خلال البرامج والمبادرات والخطط السياحية الجديدة التي أطلقناها مدفوعين بالرؤى الطموحة لقيادتنا الرشيدة، ومؤخراً نالت إمارة الشارقة نصيبها من التطورات الجذرية والمثمرة في البنى التحتية وخدمات الطرق والمواصلات والنمو في قطاع السفر والرحلات إلى جانب التوسّع في مجال الضيافة والفنادق والتنوّع الفريد في الوجهات السياحية والمشاريع البيئية والمستدامة.

 

 

وتابع نخطط خلال العام الجاري إلى تطوير التجارب والمنتجات السياحية لإثراء تجربة السياح والزوار وتقديم خدمات سياحية استثنائية تسهم في زيادة التدفقات السياحية إلى الإمارة، وسنركز في حملاتنا الترويجية هذا العام على التعريف بمنتجات السياحة والأنشطة الخارجية وتجارب سياحة المغامرات ، والمنشآت الفندقية الجديدة ذات العلامات التجارية العالمية في عالم الضيافة وإدارة الفنادق الفارهة.

 

المصدر : وام

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: