العربية العربية Nederlands Nederlands English English Français Français Deutsch Deutsch Italiano Italiano Português Português Русский Русский Español Español

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

تنشيط السياحة:27 مليون سائح إلى مصر بإيرادات 20 مليار دولار في 2020

تنشيط السياحة:27 مليون سائح إلى مصر بإيرادات 20 مليار دولار في 2020

 

أكد لـ«النهار» ان ثورات الربيع العربي كانت خراباً على السياحة المصرية


القاهرة …. أكد رئيس الهيئة العامة للتنشيط السياحي سامي محمود ان السياحة المصرية تمتلك الكثير من المقومات والامكانيات المتجددة وأن هناك خطة تسويق اعلامية متكاملة سيتم تدشينها قريباً مع كبرى الشركات العالمية في مجال التنشيط بكلفة تتراوح بين 25 الى 30 مليون دولار سنوياً وتستمر لمدة 3 سنوات.

 

ولفت محمود خلال مؤتمر صحافي عقد على هامش زيارة الوفد الاعلامي العربي لهيئة تنشيط السياحة المصرية في الفترة من 15 الى 19 أغسطس الماضي، ان السياحة المصرية شهدت أوج مجدها في 2010، حيث زار مصر وقتها 15 مليون سائح بعائد قدره 12.5 مليار دولار تمثل 11.3 في المئة من الناتج المحلي الاجمالي، مستدركاً ان 20 مليون مصري يعيشون على دخل السياحة بشكل مباشر وغير مباشر،
مقدراً عدد العاملين في هذا القطاع ما بين 4 الى 5 ملايين عامل.


واستدرك رئيس الهيئة بالقول ان ما حدث بعد ذلك من تداعيات ثورات الربيع العربي كان أمراً مؤسفاً حيث فقدت الايرادات السياحية ما يقارب من 35 في المئة من ايراداتها وهو أمر نسعى الى تعويضه في الفترة الراهنة عبر تبني حملة تنشيط هيئة السياحة المصرية على المدى البعيد وبخطة تستهدف زيادة الايرادات السياحية بشكل كبير في جهود حثيثة نسعى من خلالها لتعظيم الامكانيات السياحية لمصر على المدى البعيد.

 

 وفي استعراض منه لحركة السياحة في مصر، أشار محمود الى ان عدد السائحين بلغ 9.9 ملايين سائح بدخل يقدر بحوالي 7.7 مليارات دولار، وأن ما يقارب من 75 الى 80 في المئة من هذا العدد يأتي من روسيا وأوروبا الغربية وشرق أوروبا وانكلترا وفرنسا وايطاليا وبولندا وأوكرانيا. وقال ان السياحة العربية تصل نسبتها 17 في المئة من اجمالي عدد السائحين القادمين الى مصر بنهاية 2014 وبعدد 1.6 مليون سائح معظمها من دول مجلس التعاون الخليجي ممثلة في السعودية والكويت والامارات ويليها لبنان والأردن.

 

وتناول رئيس هيئة تنشيط السياحة استراتيجية الهيئة لعام 2020 لتنشيط السياحة في مصر وقال ان مصر تستهدف رفع عدد السائحين الى 20 مليون سائح بايرادات تصل الى 27 مليار دولار، تمثل السياحة العربية ما بين 3 الى 4 ملايين سائح عربي في منطقة الخليج وبنسبة تمثل 35 في المئة من الاجمالي.

 

وعن الخطوات الاجرائية التي اتخذتها الهيئة لتنشيط القطاع السياحي، أشار الى ان الهيئة قامت بنقل مكتبها من تركيا الى أبو ظبي في خطوة تستهدف تنشيط السياحة الخليجية الى مصر واعادتها بقوة الى ما كانت عليه.

 

وتطرق محمود الى الامكانيات الكبيرة التي تمتلكها مصر من السياحة العربية وعلى رأسها الشواطئ الممتازة والمنتجعات السياحية في شرم الشيخ وبورت غالب وغيرها من الامكانيات الكبيرة التي تمتلكها من الآثار المصرية القديمة. ولفت الى ان السياحة الثقافية وكذلك السياحة النيلية والتي نسعى في الفترة المقبلة لزيادة دورها في القطاع السياحي على المدى الطويل.

 

وحول خطة الترويج الاعلامي، أشار الى ان الهيئة ووفق استراتيجية الحكومة تسعى للترويج السياحي وفق الأماكن حتى لا تتأثر السياحة كلها بما يتم في أي مكان على حساب الأماكن الأخرى، مستدركاً ان هناك الكثير من الشركات العالمية للمناقصة التي تم الاعلان عنها على المستوى العالمي، وسيكون هناك الكثير من الأفكار للترويج والتنشيط السياحي على المستوى العالمي وليس على المستوى الاقليمي.

 

وأشار الى ان الكلفة المتوقعة ستكون بحدود تتراوح بين 25 الى 30 مليون دولار سنوياً وسيكون على مستوى 26 سوقا عالميا.


100 مليار
ورد سامي محمود عما يثار من اشاعات مغرضة حول غياب الأمن والأمان، قائلاً نحن في بلد الأمن والأمان وما يثار من تضليل اعلامي هدفه زعزعة الثقة في القدرات المصرية الواعدة ليس في القطاع السياحي فحسب ولكن في العالم كله، لافتاً ان بعض وسائل الاعلام تبرز الجانب السلبي وتتجاهل الجانب الايجابي، مستدركاً ان قناة السويس الجديدة حضرها رؤساء 50 دولة على مستوى العالم، وشهدت الاحتفالية تأمينا عالي المستوى لكل مظاهر الحياة في مدن قناة السويس وهو الأمر الذي عزز من مكانة مصر في الداخل والخارج. وأشار الى ان مشروع محور تنمية قناة السويس سيكون الأبرز عالمياً بتحقيق 100 مليار دولار في 2018 وهو ما سيمثل نقلة نوعية حديثة لمصر على المستوى العالمي والاقليمي. ولفت ان هناك متابعة مستمرة بين وزارة السياحة والجهات المعنية وعلى رأسها وزارة الداخلية لتأمين السائحين وتوفير كافة وسائل الراحة لهم والسعي للعمل على توفير كافة القدرات التي تذلل العقبات أمامهم لجعل مصر المقصد السياحي رقم واحد عالمياً وابراز الصورة الحضارية لها.

 

 إمكانات واعدة
وحول الاستثمارات الخارجية في القطاع السياحي المصري، قال محمود ان استقرار الوضع الأمني والامكانيات السياحية الواعدة لمصر جعل الاهتمام بتنشيط الاستثمارات الخارجية في القطاع السياحي العنوان الأبرز في المرحلة القادمة مقدراً حجم الاستثمارات الخارجية بقيمة 5 مليارات دولار في قطاع السياحة ونسعى لزيادتها في الفترة المقبلة عبر الترويج للسياحة بالعديد من الوسائل الجذابة للمستثمرين الأجانب منها الأفلام السينمائية العالمية في الأماكن التاريخية بالاضافة الى اقرار قانون المستثمر الأجنبي الذي تم ادخال التحسينات عليه بما يسهل حركة دخول وخروج رؤوس الأموال وأن تكون الأسعار في متناول الجميع.

 

وأوضح محمود خلال حديثه لـ النهار الى ان القطاع السياحي حقق طفرة في الأداء بنهاية 2014 مقارنة بالعام المالي الماضي، حيث ارتفعت أعداد الليالي السياحية بنسبة 68 في المئة في النصف الأول من العام الحالي 2015 مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، فيما زاد عدد السائحين الى الكويت بنسبة 48 في المئة. وبين ان مصر تسعى لزيادة عدد السائحين لمستويات قياسية مع الاهتمام الخاص بالسائح الخليجي الذي يمثل لمصر أهمية بالغة عبر اطلاق حملة دعائية اعلانية تحت عنوان مصر قريبة خلال النصف الأول من 2015 مقارنة مع 2014.

 

وبين ان السعودية شهدت زيادة في عدد السائحين منها الى مصر بحوالي 205 آلاف سائح في النصف الأول مقارنة بعدد 160 ألفاً في الفترة المقارنة من العام الماضي وزادت الامارات من 11 ألفاً في النصف الأول من 2014 الى 15 ألفاً في النصف الأول من 2015 بزيادة 48 في المئة. وزاد عدد السائحين من قطر الى 10000 سائح من 7000 آلاف في 2014.

 

السياح العرب
وقال ان عدد السائحين العرب بلغ 700 ألف سائح عربي في النصف الأول من 2015 مقارنة بزيادة 21.6 في المئة عن النصف الأول من العام الماضي. وأوضح ان عدد السائحين على مستوى العالم الذين زاروا مصر في النصف الأول من 2015 بلغ 4 ملايين سائح بزيادة قدرها 9 في المئة عن الفترة المماثلة من 2014 والتي بلغت 3 ملايين و300 ألف سائح.

 

وأوضح ان الدول الرئيسية التي زارت مصر خلال تلك الفترة هي روسيا وأوكرانيا وايطاليا وألمانيا وبولندا والسعودية وانجلترا وليبيا والسودان.

 

وأبدى رئيس هيئة التنشيط السياحي في وزارة السياحة المصرية رؤيته بشأن ما يثار عن عدم وجود سياح مصريين في الدول العربية، موضحاً ان 1.5 مليون سائح يزورون كلاً من الصين وتركيا وماليزيا وتايلاند وغيرها من الدول.

 

 وفي عرضه للاستثمارات السياحية العربية في مصر، تطرق رئيس هيئة التنشيط السياحي ان هناك الكثير من الامكانيات الواعدة، لافتاً ان الزيادة في الاستثمارات الخليجية والتي بلغت 5 مليارات دولار تعود وبشكل رئيسي الى بدء التخطيط الاستراتيجي لمحور قناة السويس الذي سيكون الاعتماد فيه على الأموال المصرية والعربية، نظراً الى أهمية المنطقة بالنسبة الى مصر. وقال تعد السياحة العربية مهمة بالنسبة الى مصر، نظراً الى ارتفاع معدل انفاق السائح العربي الذي يتجاوز ضعف انفاق السائح الأجنبي. وقال سام محمود ان هيئة التنمية السياحية أبرمت مذكرات تفاهم لمشروعين كبيرين في منطقة البحر الأحمر تكلفة الواحد منها يصل الى مليار ونصف المليار دولار. وبين ان هناك استخداما جيدا لمواقع التواصل الاجتماعي لتنشيط المواقع السياحية وجذب السياح اليها، كما ان هناك اهتماماً كبيراً بالآثار التي تحويها القاهرة التاريخية والتي تقام تحت رعاية رئيس مجلس الوزراء.

 

وبين أنه من المتوقع ارتفاع عدد السياح بعدد يصل الى 2.5 مليون سائح للقيام بأنشطة ترويجية مختلفة من خلال المشاركة في المعارض السياحية بدول المنطقة وكذلك المشاركة في الأحداث السياسية والفنية بدول الخليج، موضحاً ان مصر تستهدف بحملة تسويق متكاملة. وأشار الى ان المتحف الأكبر في تاريخ الشرق الأوسط والذي تقوم مصر ببنائه حالياً سيتوعب 200 ألف قطعة أثرية، حيث ان المتحف المصري لا يمكنه استيعاب كل هذا الكم من الآثار في الوقت الراهن من خلال التبرعات المباشرة وغير المباشرة. وقال ان حملة التسويق التي تقدم لها 4 شركات سيتم الاختيار فيما بينها على ان يتم تمويل الحملة من خلال التبرعات المباشرة وغير المباشرة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله