facebook_right

48 فعالية ترفيهية تنظمها سياحة دبى فى مهرجان التسوق 2009

مع انطلاق فعاليات مهرجان السياحة والتسوق بدبى لعام 2009 اليوم الخميس اعلنت دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي عن تنظيمها لنحو 48 فعالية ترفيهية لجذب الاسر العربية ومن كافة الاعمار ..ليستمتعوا خلال شهر المهرجان الذى اصبح مناسبة اجتماعية اسرية للترفيهى والثقافة بجوار التسوق التجارى ..وبرنامج فعاليات الدائرة سوف يمتد على ضفاف خور دبي في منطقة الشندغة التراثية في كل من بيت الشيخ سعيد آل مكتوم مرورا ببيت الشيخ عبيد بن ثاني .. حيث تنظم فعالية معرض سراج للإعجاز العلمي ..


وقال خالد غريب مدير إدارة قرية حتا التراثية رئيس لجنة فعاليات سياحة دبي أن الدائرة تنظم خلال المهرجان الذي يمتد شهرا نحو 48 فعالية ترفيهية موجهة لمختلف الأعمار.


صورة ارشيفية لمهرجان العام الماضى




وأوضح أن فعاليات هذا العام تتميز بتنوعها وشموليتها .. حيث يجد الزوار متعة التفاعل معها في أجواء تعبق برائحة التراث الأصيل لدولة الإمارات .. إلى جانب عدد من الفعاليات الترفيهية والثقافية والاجتماعية التي تجمع الفئات العمرية في جو عائلي على ضفاف خور دبي.

وذكر غريب أن برنامج فعاليات الدائرة ستمتد على ضفاف خور دبي في منطقة الشندغة التراثية في كل من بيت الشيخ سعيد آل مكتوم مرورا ببيت الشيخ عبيد بن ثاني .. حيث تنظم فعالية معرض سراج للإعجاز العلمي ..

بالإضافة إلى فعاليات فريج .. مرورا بفعاليات قرية التراث وقرية الغوص وقرية حتا التراثية.

وتتنوع الأنشطة بين تنظيم المعارض مثل معرض صاروج الحديد ومعرض منتجات المؤسسات العقابية وعدد من المعارض الفنية والتراثية الأخرى ..

كما يحفل البرنامج بعدد من العروض المسرحية للأطفال .. والأعراس التراثية مثل عرسي البدو والحضر .. بالإضافة إلى المسابقات الثقافية والفرق الشعبية وعروض الخيل الحية .

كما تنظم الدائرة نشاطات أخرى مثل فعالية الحرفيين .. وعروض طلاب المدارس .. والمأكولات الشعبية التي تجتذب الجمهور من جميع الجنسيات خاصة السياح .. بالإضافة إلى فعالية السوق الشعبي التي يجد الزائر فيها عددا من الدكاكين التي تبيع الأشياء التراثية والهدايا التذكارية .

ويتعرف الزوار في قرية الغوص في الشندغة إلى عدد من المهن والحرف البحرية التي كانت تمارس في الماضي زمن الغوص .. بالإضافة إلى فعالية سوق السمك .. وفعالية فلق المحار التي تجتذب الجماهير الغفيرة كل عام لتجربة حظوظهم في الحصول على اللؤلؤ .. إلى جانب عروض النهامين وهي الأهازيج والأغاني التي كان البحارة يتغنون بها في الماضي على ظهر سفن الغوص للتخفيف من عناء ومشقة الرحلة على الغواصين.


تعليقات الفيس بوك

مقالات ذات صله