العربية العربية Nederlands Nederlands English English Français Français Deutsch Deutsch Italiano Italiano Português Português Русский Русский Español Español

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

ملاحظات مهمة فى واقعة مهاجمة سمك القرش للسائح الالمانى بمرسى علم ووفاته ..؟!

ملاحظات مهمة فى واقعة مهاجمة سمك القرش للسائح الالمانى بمرسى علم ووفاته ..؟! 

 

 

 


كتب – ايمن حسن طاهر

خبير الغوص بالبحر الاحمر 

تناقلت وكالات الأنباء خبرا حول وفاة سائح ألماني جراء تعرضه لهجمة سمكة قرش نتج عنها بتر ساقه و نزيف الدم الذى حدث اثناء نقله الى المستشفى لتلقى العلاج، ارى انه أن هناك تسرعا في تناول اسباب الحادث، فحتى الآن لم يصدر تقرير رسمي بالواقعة من الطب الشرعي او حتى انتهاء النيابة من التحقيق الذى يؤكد أن الإصابة بسبب عضة من سمكة قرش.

 


 لا يوجد في مصر متخصصون في تحليل هجمات أسماك القرش مثل ماهو الحال في دولة مثل جنوب إفريقيا حيث تهاجم أسماك القرش (قرش الرمال) السباحين علي الشواطىء الشرقية و يقدم ذلك المعهد الدولى لدراسات هجمات اسماك القرش بجنوب افريقيا معلومات و ابحاث عن نوعية الحوادث منذ عام 1820 هجوم القرش الدولي ملف – ايساف

كما تفتقد صناعة الغوص و الانشطة البحرية في البحر إلي مركز أو وحدة لمواجهة الأزمات مما يتيح المجال للكثير من التكهنات الغير متخصصة، و ربما يكون ما تعرض له السائح هو ليس أكثر من حادث ناتج عن عدم دراية من تولي قيادة الزورق المطاطي الذي كان علي متنه السائح بقواعد السلامة، فقد تكون شفرات محرك القارب هي السبب وراء هذا البتر، كذلك تفتقد الأنباء أي شهادات لشهود عيان من السائحين، و كذلك إفادة السائح حول ملابسات الحادث.

و نري أن معظم التقارير قد إفتقدت آراء متخصصين أكاديميين من خبراء علوم البحار الذين قاموا بدراسات علي سلوكيات أسماك القرش في ظل تصاعد أعداد ممارسي الغوص السياحي و العلمى في البحر الأحمرو خاصة خريجوا جامعة قناة السويس فى تخصص سلوك القروش فى البحر الاحمر والذى نعلم بانه هناك الدكتور احمد شوقى قد نال درجتة العلمية فى نفس هذا التخصص.

 بناء عليه نهيب بالسادة المسئولين عن السلامة البحرية وغرفة الغوص و الانشطة البحرية و وزارة السياحة، وزارة البئية بتكوين لجنة متخصصة لتصدر تقرير عن الحادث و على ان يتبع هذا التقرير الشروع فى تأسيس و تدشين خطة لادارة الازمة فى حال حوث لا قدر الله حوادث برية و بحرية ، الوقوف على اعادة تدريب بصفة دورية المنقذين و مرشدين الغوص و قائدى العائمات بانواعها على مهارات الاسعافات الاولية.

الوقوف و الالتزام التام على قوانين البيئة الصيد و تطبيق القانون على المخالفين و كذلك ايجاد حلول لمساندة كل من يعمل فى مهنة الصيد و خاصة فى اشهر وقف الصيد و ذلك فى محاولة لاعادة التوازن البيئ و المترتب عليه مستوى استدامة الدخل و التنمية الاجتماعية.

تعزيز و تدعيم البحث العلمى و كذلك حملات التوعية الجماهرية البيئية و التى تحث على سبل الحفاظ على مقدراتنا و ثرواتنا البحرية و اهميتها فى التنمية الاجتماعية والبيئية.

 

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله